أبواب مؤصدة

الكاتب: المدير -
أبواب مؤصدة
"أبواب مؤصدة

 

ما أشبهَ الحياةَ التي نعيشُها بمدينة فسيحة الأرجاء، واسعة الأفياء، تتلألأُ إشراقًا وتشعُّ بالضِّياء، تحوي مداخلَ ومخارج في كلِّ شِبر مِن فِناء!

 

صدِّقني أخي العزيز إن لم تكن على معرفة دقيقةٍ بدُروبها المتشعِّبة، فمحلُّك التِّيهُ والضَّلال، ونهايتك الضَّياع، فلا تفرِّق حينئذٍ بين جنوب وشمال.

 

تأمَّل معي أهميَّةَ الأبواب في الدَّارين، وتنبَّه لحال الفَريقين، وانظر كيف جعل الله سبحانه وتعالى للجنَّة أبوابًا ثمانية، وللنَّار سبعةَ أبواب، فكلُّ الناس يدخلون مِن الباب، لكن شتَّان بين بابٍ وباب!

لقد اختلفَتِ المقاصدُ والأعمال، فتباينتِ المراصدُ والأحوال، وتميَّزت النِّهاياتُ في المآل!

 

أيها الأخ الكريم، تكثُرُ الأبوابُ في دنيا الناس، فسِرْ على خُطًى ثابتة وأساس، وابتعد عن المغامرة حينما يقع في الْتباس؛ فالعبرة بصِحَّة الباب لا بسُهولة فتْحِه وغلقِه، فقد تجد منها ما هي ميسورة الفتح أو محكمة الغلق قويَّة، وفيها المزيَّفة والحقيقيَّة، فكن على حذَر دائم يا أُخيَّه!

 

والناس متبايِنون في حوائجهم، مختلِفون في مَقاصدهم؛ فهذا يطرقُ البابَ للعلم النَّافع، وذلك للعمل الصَّالحِ، وآخرُ لأجل تلبيةِ الحاجيات وتحقيقِ المصالح، فكن صاحبَ رسالةٍ، وابتعِدْ عن أهل الجَهالة!

وقد يكون الزحامُ على الأبواب، ويَكثرُ عند ذلك الحجاب، أحيانًا يلتقي الداخلُ بالخارج؛ فقد تدخل مِن بابٍ لحاجة ما، ويخرج منه غيرُك لحاجة أخرى، هذا وقد يكون الباب الذي يقابِلُك موصدًا، وقد يكون مشرعًا بدفَّتيه مرصدًا، فلا يصيبنك السَّأم والضجر، وكن ذا يقين وصبر وحدَّة بصر!

 

إخوتاه، تعرَّفوا على خارطة الطريق قبل حثِّ الخُطى، فهي حجر الأساس للارتقاء، ثمَّ امضوا في دربكم المنير، ولا تتعثَّروا بالصناديق المبعثرة والآلاتِ المعقَّدة فتجاوَزُوها فهي المموهات في رحلة التغيير!




اللهَ اللهَ في سلامة الهدَف وصحَّةِ الطَّريق، ومؤازرة الصديق، والاستمرار في الانطلاق، فمَن أكثر قرْعَ البابِ يوشك أن يُفتح له يا رفاق!

ختامًا، إنَّ سلامة الوصول هي إحدى علامات القَبول، فالْزم الشرعةَ ومنهاج الرسول، تفُزْ فوزًا عظيمًا، وتضمن مكانًا كريمًا.


"
شارك المقالة:
3 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook