أثر الإيمان بالله في تحقيق السعادة

الكاتب: المدير -
أثر الإيمان بالله في تحقيق السعادة
"أثر الإيمان بالله في تحقيق السعادة




السعادة هي الغاية المنشودة التي يبتغيها كلُّ شخص، ويسعى في كل لحظة من لحظات حياته لنَيْلها، وتَصدُرُ كلُّ أفعاله وأقواله؛ الخالص منها والزائف؛ بغيةَ تحقيقها وحصولها.

 

وللناس في النظر إلى السعادة مذاهبُ، فمنهم: مَن يراها في جَمْع الأموال وادِّخارها، ومنهم: مَن يبغيها في التقلُّد بالمناصب وتوليها، وهناك مَن يتمنَّاها، ويحاول أن يدركَها في اللذَّات والشهوات.

 

وأنَّى لهم أن يحصِّلوها وقد ضلُّوا عن طريقها، وابتعدوا عن مقرِّها وتاهوا؟!

 

الحقُّ أن هذه الأمور لا علاقةَ لها بالسعادة الحقيقية، وإنما هي شعور بسعادة وقتيَّة، تزول بزوالها؛ فصاحب المال قد يَفقدُ ماله، وصاحب المنصبِ الرفيع المحتشم الذي يفتخر به ويباهي قد يُزاح من منصبه، وسعادة الملذَّات والشهوات ثوانٍ ثم تفنى وتزول كلَمْح البصر.

 

السعادة الحقيقية ليست في نعيم الدنيا، ورَغَد العيش، وكثرة الأموال؛ بل قد تكون هذه الأشياء تعذيبًا، ووبالًا على صاحبها إذا لم يستخدمها في طاعة الله ومرضاته؛ حيث قال تعالى في كلامه المجيد: ? فَلَا تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُمْ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ بِهَا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ? [التوبة: 55].

 

السعادة الحقيقية شعورٌ يَضَعُه الله في قلوب الصالحين من عباده، ويمنُّ بها عليهم، ويريح بها قلوبَهم مهما كانوا في ضِيق وكُربة وعناء و تعب، كلما ضاقت بهم الحياة واشتدَّ بهم الكرب، ازدادوا قوة وثباتًا وطمأنينة؛ فهم أشرح الناس صدرًا، وأنعمهم قلبًا، وأطيبهم عيشًا، والسبب في كل هذا وما يُحقِّقه لهم هو الإيمان بالله، والرضا بقضائه وقدره.

 

فإذا آمن المرءُ بقضاء ربِّه زالت همومُه، وتلاشت آلامُه وهواجسُه، فأحسَّ براحة نفسيَّة، وانشرح صدرُه بكل ما صادف من أمورٍ، وإن كان مما يَكرُه ويُبغِضُ؛ لعلمه وإيمانه بأن الأمور مجهول ما يَكْمن فيها من خير وشر، وما يتحقَّق عنها من آمال وآلام، وأنها بيدِ العزيز الحكيم ليس بيدِ العباد منها شيء، فيتَّكل على ربِّه، ويطمئن إليه؛ فتصلح أحواله وتحسن، وتزول عنه همومُه ومخاوفُه وتبعد وتتنحَّى، ويجلب إيمانُه السرورَ والفرح، والبهجة وطيب الحياة ورضا القلب.


"
شارك المقالة:
3 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook