أختي المسلمة: يا من ترتدين البنطلون

الكاتب: المدير -
أختي المسلمة: يا من ترتدين البنطلون
"أختي المسلمة: يا من ترتدين البنطلون




عناصر الموضوع:

? (1) مرافقة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في الجنة

? (2) الاقتداء بزوجات نبينا صلى الله عليه وسلم:

? (3) الحياء من الإيمان:

? (4) طاعة الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم سبيل الجنة:

? (5) لا طاعة لمخلوق في معصية الله تعالى

? (6) التحذير من المشاركة في إِشاعة المعصية في المجتمع المسلم:

? (7) طاعة الله تعالى سبيل الأرزاق:

? (8) هل البنطلون هو الحجاب الشرعي للمرأة؟

? (9) صنفان من أهل النار

? (10) الموت يأتي فجأة

? (11) كل إِنسان يقف وحده للحساب أمام الله يوم القيامة

? (12) التوبة الصادقة:

? (13) احذروا الذئاب البشرية

? (14) ولاة أمور النساء هم المسئولون عنهن أمام الله تعالى:

? (15) فتوى دار الإفتاء المصرية في ارتداء النساء للبنطلون

 

الْحَمْدُ لِلَّهِ، الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ، يُحْيِي وَيُمِيتُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ. والصلاة والسلام على نبينا محمد، الذي أرسله اللهُ هَادِيًا ومُبشِّرًا ونذيرًا، وداعِيًا إليه بإذنه وسِرَاجًا منيرًا. أمَّا بَعَدُ: فقد رَوَى مُسْلِمٌ عَنْ تَمِيمٍ الدَّارِيِّ أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: الدِّينُ النَّصِيحَةُ. قُلْنَا لِمَنْ؟ قَالَ: لِلَّهِ وَلِكِتَابِهِ وَلِرَسُولِهِ وَلِأَئِمَّةِ الْمُسْلِمِينَ وَعَامَّتِهِمْ. (مسلم حديث: 55)

 

انطلاقًا مِن هذه الوصية النبوية المباركة، كتبتُ هذه الكلمات الموجزة نُصْحًا وتَذْكِرَةً لأخواتي المسلمات الكريمات وأولياء أمورهنَّ الأفاضل الكرام، راجيًا مِن الله تَعَالَى أن تكون هذه النصيحة قد خرجت مِن قَلْبٍ صَادِقٍ، وخالصة لله تَعَالَى وَحْدَه.

 

فأقول وبالله تعالى التوفيق:

أختي المسلمة الكريمة: إننا نَحبُ لكِ الخيرَ والسعادةَ في الدنيا والآخرة، كما نُحِبُ ذلك لنسائنا، ونخافُ عليكِ كما نخاف على نسائنا، ويؤذينا ما يؤذيكِ، لأنَّكِ أختٌ لنا في الإسلام فأقول وبالله التوفيق:

(1) مرافقة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في الجنة

أختي المسلمة الكريمة: يا مَن ترغبينَ في مُرافقة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في الفردوس الأعلى مِن الجنَّة، إن كنتِ ترتدين البنطلون طلبًا لرضا الناس وثنائهم عليكِ، حتى يقولوا بأنكِ امرأة عصرية تساير التقدم والحضارة الحديثة، فقد أخْطَأْتِ، لأن سعادتك الحقيقة إنما تكون بطاعتك لله سُبْحَانَهُ، الذي خلقكِ ورزقكِ العقلَ والصحةَ والجمالَ. فاحذري أختي الفاضلة الكريمة أن تُرْضِي الناسَ بسخط الله سُبْحَانَهُ وغضبه عليك، بإصرارك على ارتداء البنطلون خارج بيتك.

 

روى الترمذيُّ عن عائشة أن النبيَّ صلى الله عليه وسلم قال: مَنْ الْتَمَسَ(طَلَبَ) رِضَا اللَّهِ بِسَخَطِ النَّاسِ كَفَاهُ اللَّهُ مُؤْنَةَ (أيْ شَرَّ) النَّاسِ، وَمَنْ الْتَمَسَ رِضَا النَّاسِ بِسَخَطِ اللَّهِ وَكَلَهُ (أيْ تَرَكَه) اللَّهُ إِلَى النَّاسِ. (حديث صحيح) (صحيح الترمذي للألباني حديث 1967).

 

معنى الحديث:

إِذَا فَعَلَ المُسْلِمُ أَمْرًا فِيه مَرْضَاة لله تَعَالَى ثمَّ غَضَبَ النَّاسُ منه، رضي اللهُ عليه، وأرضى عنه النَّاس. وَإِنْ فَعَلَ المسلمُ شيئًا يغضبُ الله سُبْحَانَهُ، لكي يرْضى عَنْه النَّاسُ، غَضِبَ اللهُ تَعَالَى عليه، وسَلَّطَ عَلَيْهِ النَّاسَ حَتَّى يُؤْذُوهُ، وَلَمْ يَدْفَعْ اللهُ عَنْهُ شَرَّهُمْ. (مرقاة المفاتيح - علي الهروي - جـ8 صـ3204)

 

اعلمي أختي الفاضلة: أن الله تَعَالَى إذا أحَبَّ عبدًا، رَضِيَ عَنْهُ، وأرضى عنه أهل السماء والأرض.

روى البخاريُّ عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى إِذَا أَحَبَّ عَبْدًا نَادَى جِبْرِيلَ: إِنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَبَّ فُلَانًا فَأَحِبَّهُ، فَيُحِبُّهُ جِبْرِيلُ ثُمَّ يُنَادِي جِبْرِيلُ فِي السَّمَاءِ: إِنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَبَّ فُلَانًا فَأَحِبُّوهُ. فَيُحِبُّهُ أَهْلُ السَّمَاءِ (أَي الْمَلَائِكَة)،وَيُوضَعُ لَهُ الْقَبُولُ فِي أَهْلِ الْأَرْضِ. (البخاري حديث 7485)

 

• قَالَ الإمامُ النَّوَوِيُّ (رحمه الله): مَحَبَّةُ اللَّهِ الْعَبْدَ هِيَ إِرَادَةُ الْخَيْرِ لَهُ وَهِدَايَتُهُ وَإِنْعَامُهُ عَلَيْهِ وَرَحْمَتُهُ.

 

• قَوْلُهُ صلى الله عليه وسلم: (يُوضَعُ لَهُ الْقَبُولُ فِي الْأَرْضِ) أيْ الْحُبُّ فِي قُلُوبِ النَّاسِ وَرِضَاهُمْ عَنْهُ، فَتَمِيلُ إِلَيْهِ الْقُلُوبُ وَتَرْضَى عَنْهُ. (مرقاة المفاتيح - علي الهروي - جـ8 - صـ 3133)

فهنيئًا لَكِ أيتها المؤمنة الفاضلة، يا مَن تحرصين على طاعة الله تَعَالَى، وإن غَضِبَ النَّاسُ عليكِ.

 

(2) الاقتداء بزوجات نبينا صلى الله عليه وسلم:

أختي المسلمة الفاضلة: يا مَن شَرَّفَكِ الله سُبْحَانَهُ بالإسلام: ألا تحبينَ أن تتشبهي بأزواج نبينا محمد صلى الله عليه وسلم فترتدين مثلهنَّ الحجاب الشَّرعِي

 

فتكونين مرافقة لهنَّ في الجنَّة إن شاء الله سُبْحَانَهُ.

 

وتذكري دائمًا ما رواه أبو داودَ عَنْ عبدِ الله بْنِ عُمَرَ بْنِ الخطَّاب، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُما قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: مَنْ تَشَبَّهَ بِقَوْمٍ فَهُوَ مِنْهُمْ. (حديث حسن صحيح) (صحيح أبي داود للألباني حديث3401)

 

واعلمي أختي الكريمة أن المسلمَ إذا أحَبَّ الصالحين واقتدى بهم، حشره اللهُ تَعَالَى معهم، وإن لم يعمل بمثل أعمالهم.

 

روى الشيخانِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، كَيْفَ تَقُولُ فِي رَجُلٍ أَحَبَّ قَوْمًا وَلَمْ يَلْحَقْ بِهِمْ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «المَرْءُ مَعَ مَنْ أَحَبَّ». (البخاري حديث: 6169/ مسلم حديث: 2640)

 

• قول:(وَلَمْ يَلْحَقْ بِهِمْ) أيْ: لَمْ يعْمَلْ بِمِثْلِ أَعْمَالِهِمْ الصَّالِحةِ.

 

• قول صلى الله عليه وسلم:(الْمَرْءُ مَعَ مَنْ أَحَبَّ) أَيْ: يَحْشُرَهُ اللَّهُ تَعَالَى مَعَ مَحْبُوبِهِ، وَيَكُونُ رَفِيقًا لِمَطْلُوبِهِ.

 

قَالَ تَعَالَى: ? وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا ? [النساء: 69].

 

وَظَاهِرُ الْحَدِيثِ الْعُمُومُ الشَّامِلُ لِلصَّالِحِ وَالطَّالِحِ، وَيُؤَيِّدُهُ حَدِيثُ: «الْمَرْءُ عَلَى دِينِ خَلِيلِهِ». (مرقاة المفاتيح - علي الهروي - جـ8 - صـ 3135)

 

روى البخاريُّ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَجُلًا سَأَلَ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم عَنْ السَّاعَةِ فَقَالَ: مَتَى السَّاعَةُ؟

 

قَالَ: وَمَاذَا أَعْدَدْتَ لَهَا؟ قَالَ: لَا شَيْءَ إِلَّا أَنِّي أُحِبُّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ صلى الله عليه وسلم . فَقَالَ: أَنْتَ مَعَ مَنْ أَحْبَبْتَ. قَالَ أَنَسٌ: فَمَا فَرِحْنَا بِشَيْءٍ فَرَحَنَا بِقَوْلِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أَنْتَ مَعَ مَنْ أَحْبَبْتَ. قَالَ أَنَسٌ: فَأَنَا أُحِبُّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم وَأَبَا بَكْرٍ وَعُمَرَ وَأَرْجُو أَنْ أَكُونَ مَعَهُمْ بِحُبِّي إِيَّاهُمْ وَإِنْ لَمْ أَعْمَلْ بِمِثْلِ أَعْمَالِهِمْ. (البخاري حديث 3688)

 

قَوْلُهُ صلى الله عليه وسلم: (أَنْتَ مَعَ مَنْ أَحْبَبْتَ) أَيْ: مُلْحَقٌ بِهِمْ حَتَّى تَكُونَ مِنْ زُمْرَتِـهِمْ. (فتح الباري - ابن حجر العسقلاني - جـ10 - صـ 555)

 

والمحبة الصادقة تقتضى موافقة المحبوب في محبة ما يحبه وبُغض ما يبغضه. وأمَّا المخَالفُ في مُتَابَعَة مَن يحبه، إذا ادَّعى المحبة فليس بصادق:

يقول الشاعرُ الكريمُ:

تَعْصِي الْإِلَهَ وَأَنْتَ تُظْهِرُ حُبَّهُ = هَذَا وَرَبي فِي الْقِيَاسِ شَنِيعُ.

لَوْ كَانَ حُبُّكَ صَادِقًا لَأَطَعْتَهُ = إِنَّ الْمُحِبَّ لِمَنْ يُحِبُّ مُطِيعُ.

• قَالَ بدر الدين العيني (رحمه الله) قَوْله: (مَعَهُمْ)، أَي: مَعَ النَّبِي صلى الله عليه وسلم وَأبي بكر وَعمر. فَإِن قلت: الدَّرَجَات مُتَفَاوِتَة، فَكيف يكون أنس فِي دَرَجَة النَّبِي صلى الله عليه وسلم وَمَعَهُ؟ قُلْتُ: المُرَاد الْمَعِيَّة فِي الْجنَّة، أَي: أَرْجُو أَن أكون فِي دَار الثَّوَاب، لَا الْعقَاب. وَنحن أَيْضا نحبهمْ وَنَرْجُو ذَلِك مِن الله الْكَرِيم. (عمدة القاري شرح صحيح البخاري - بدر الدين العيني - جـ16 - صـ198)

 

(3) الحياء من الإيمان:

أختي المسلمة الكريمة: أيتها العفيفة الشريفة ألا تشعرين بالخجل عندما تتخطفكِ أنظار الرجال (إلا مَن رحمه اللهُ وغَضَّ بصره) بسبب ارتدائك البنطلون الضيق الذي يحدد مَعَالم بدنكِ. وتذكري يا بنتَ الإسلام ما رواه الشيخانِ عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، عَنِ النَّبِي صلى الله عليه وسلم قَالَ: الإِيمَانُ بِضْعٌ وَسَبْعُونَ شُعْبَةً وَالْحَيَاءُ شُعْبَةٌ مِنَ الإِيمَانِ. (البخاري حديث 9/ مسلم حديث 35)

 

معنى الحياء:

الْحَيَاءُ:حالةٌ نفسيةٌ تعتري الإنسان عند فِعْلِ ما يخجل منه، وهي صفةٌ حميدةٌ. (شرح رياض الصالحين - لابن عثيمين - جـ2 - صـ170)

 

قَالَ سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ (رحمه الله): إِنَّ الْحَيَاءَ يَمْنَعُ صَاحِبَهُ مِنِ ارْتِكَابِ الْمَعَاصِي. (شرح الزرقاني على موطأ مالك - جـ4 - صـ406)

 

(4) طاعة الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم سبيل الجنة:

أختي المسلمة الكريمة: لا شك أنك تحبين الله تَعَالَى ورسوله صلى الله عليه وسلم وترغبين في دخول الجنَّة، فاحرصي على طاعة الله سُبْحَانَه ورسوله صلى الله عليه وسلم في جميع أقوالك وأفعالك واتقي الله في ثيابك التي تخرجين بها مِن منزلك، واسْألي نفسكِ قبل خروجكِ من بيتكِ: هل هذه الثياب هي التي يرضى عنها الله تعالى أم لا؟

 

وتذكري دائمًا قول الله تَعَالَى: ? يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا ? [الأحزاب: 59].

 

تذَكَّري أختي الكريمة أن ثوابَ طَاعَتكِ لله تعالى ولرسوله صلى الله عليه وسلم هو الجنَّة.

 

قَالَ اللهُ تَعَالَى: ? وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ? [النساء: 13].

 

روى الشيخانِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى: أَعْدَدْتُ لِعِبَادِي الصَّالِحِينَ، مَا لاَ عَيْنٌ رَأَتْ، وَلاَ أُذُنٌ سَمِعَتْ، وَلاَ خَطَرَ عَلَى قَلْبِ بَشَرٍ. قَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ: اقْرَءُوا إِنْ شِئْتُمْ: ? فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ? [السجدة: 17] (البخاري حديث: 4779/ مسلم حديث:2824).

 

(5) لا طاعة لمخلوق في معصية الله تعالى

أختي المسلمة الفاضلة: يا حفيدة أمهات المؤمنين: يا من ترتدين البنطلون خارج بيتك طاعة لوالديك، أو لزوجك، أو لأصدقائك، اعْلَمِي أن والديكِ أو إخوتكِ أو زوجكِ أو أصدقاءكِ أو الناس جميعًا لن يُغنوا عنكِ مِن الله تَعَالَى شيئًا. قال الله تَعَالَى: ? فَإِذَا جَاءَتِ الصَّاخَّةُ * يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ * وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ * لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ ?(عبس 37:33).

 

فاحذري أيتها المسلمة الكريمة أن تطيعي أحَدًا مِن الناس في ارتداء البنطلون خارج منزلكِ، لأن في ذلكَ معصية لله تَعَالَى ولرسوله نبينا محمدٍ صلى الله عليه وسلم . قَالَ سُبْحَانه: ? وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا ?(الأحزاب:36).

 

روى أحمدُ عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لَا طَاعَةَ لِمَخْلُوقٍ فِي مَعْصِيَةِ الله. (حديث صحيح) (مسند أحمد - جـ 5 صـ 66)

 

(6) التحذير من المشاركة في إِشاعة المعصية في المجتمع المسلم:

أختي الكريمة الفاضلة: اعلمي أن ارتداء النساء للبناطيل الضيقة، التي تحدد أعضاء جسم المرأة، وتثير شهوات الرجال والشباب، المتزوجين وغير المتزوجين، مِن إشاعة الفاحشة في المجتمع المسلم. فاحذري أن تكوني واحدة منهنَّ، وضعي أمام عينيكِ وعيد الله تعالى بالانتقام مِن الذين يشاركون في انتشار المعاصي في المجتمع المسلم حيث قال سُبْحَانَه وتَعَالَى في كتابه العزيز:

? إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ? [النور: 19]

 

(7) طاعة الله تعالى سبيل الأرزاق:

أختي المسلمة الكريمة: اعلمي أن الإسلامَ قد كَرَّمَكِ ورفعَ مِن شأنكِ، فأنتِ لكِ مكانة سامية في الإسلام. فإن كنتِ ترتدينَ البنطلون خارج بيتكِ طلبًا للزواج فقد أخْطَأْتِ، وذلك لأن الزواج مِن الرجل الصالح رزقٌ مِن عند الله تَعَالَى وحْدَه، والأرزاق لا يحصل عليها المسلم بمعصية الله سُبْحَانَه.

 

روى أبو نُعَيمُ عَنْ أَبِي أُمَامَةَ البَاهلِي، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: إِنَّ رَوْحَ الْقُدُسِ (جِبْرِيل عَلَيْهِ السَّلَامُ) نَفَثَ فِي رُوعِيَ(أَي فِي نَفسِي) أَنَّ نَفْسًا لَنْ تَمُوتَ حَتَّى تَسْتَكْمِلَ أَجَلَهَا وَتَسْتَوْعِبَ رِزْقَهَا (أَي: الْمُقَدَّرَ لَهَا) فَأَجْمِلُوا فِي الطَّلَبِ وَلَا يَحْمِلَنَّ أَحَدَكُمُ اسْتِبْطَاءُ(تَأْخِيرُ) الرِّزْقِ أَنْ يَطْلُبَهُ بِمَعْصِيَةٍ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُنَالُ مَا عِنْدَهُ إِلَّا بِطَاعَتِهِ. (حديث صحيح)(صحيح الجامع للألباني حديث 2085)

 

قَوْلُهُ صلى الله عليه وسلم:(نَفَثَ فِي رُوعِيَ) أَيْ: أَلْقَى في نَفْسي.

 

قَوْلُهُ صلى الله عليه وسلم:(نَفْسًا) أَيْ: كُلَّ حَيِّ مَخْلُوقٍ.

 

قَوْلُهُ صلى الله عليه وسلم:(وَتَسْتَوْعِبَ رِزْقَهَا) أَي: رِزْقَهَا الذي قَدَّرَهُ اللهُ تَعَالَى لَهَا.

 

قال سُبْحَانَه: ? وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ ? [هود: 6]

 

وقال تَعَالَى: ? وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ (22) فَوَرَبِّ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنْطِقُونَ ? [الذاريات: 22، 23]

 

قَوْلُهُ صلى الله عليه وسلم:(فَأَجْمِلُوا فِي الطَّلَبِ) أَيْ: أَحْسِنُوا فِي تَحْصِيلِ الرِّزْقِ.

 

قَوْلُهُ صلى الله عليه وسلم:(بِمَعْصِيَةٍ) أَيْ: عَنْ طَرِيقٍ الْحَرَامِ: كَسَرِقَةٍ وَغَصْبِ وَخِيَانَةٍ وَرشْوَة وَشَاهَدةِ زُورٍ، وَنَحْوِ ذَلِكَ.

(مرقاة المفاتيح - علي الهروي - جـ8 - صـ 3321)

 

(8) الزواج من المرأة الصالحة:

اعلمي، أختي المسلمة الكريمة، أنَّ نبينا محمدٍ صلى الله عليه وسلم قد أمَرَ الذين يريدون الزواج باختيار صاحبة الدين، التي تحرصُ على مرضاة الله تَعَالَى ورسوله صلى الله عليه وسلم .

 

روى الشيخانِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: تُنْكَحُ الْمَرْأَةُ لِأَرْبَعٍ لِمَالِهَا وَلِحَسَبِهَا وَجَمَالِهَا وَلِدِينِهَا فَاظْفَرْ بِذَاتِ الدِّينِ تَرِبَتْ يَدَاكَ) (البخاري حديث 5090/مسلم حديث 1466)

 

قَوْلُهُ صلى الله عليه وسلم:(وَلِحَسَبِهَا) أَيْ شَرَفِهَا، وَالْحَسَبُ فِي الْأَصْلِ الشَّرَفُ بِالْآبَاءِ وَبِالْأَقَارِبِ مَأْخُوذٌ مِنَ الْحِسَابِ لِأَنَّهُمْ كَانُوا إِذَا تَفَاخَرُوا عَدُّوا مَنَاقِبَهَمْ

 

وَمَآثِرَ آبَائِهِمْ وَقَوْمِهِمْ وَحَسَبُوهَا فَيُحْكَمُ بِالشَّرَفِ لِمَنْ زَادَ عَدَدُهُ عَلَى غَيْرِهِ.

 

قَوْلُهُ صلى الله عليه وسلم:(تَرِبَتْ يَدَاكَ) أَيْ لَصِقَتَا بِالتُّرَابِ وَهِيَ كِنَايَة عَن الْفقر. (فتح الباري لابن حجر العسقلاني - جـ9 - صـ 135)

 

قِيلَ: مَعْنَاهُ: صِرْتَ مَحْرُومًا مِنَ الْخَيْرِ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ مَا أَمَرْتُكَ بِهِ.(مرقاة المفاتيح - علي الهروي - جـ5 - صـ 2043)

 

معنى الحديث:

قَالَ الإمامُ النوويُّ (رحمه الله):أَخْبَرَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم بِمَا يَفْعَلُهُ النَّاسُ فِي الْعَادَةِ فَإِنَّهُمْ يَقْصِدُونَ هَذِهِ الْخِصَالَ الْأَرْبَعَ وَآخِرُهَا عِنْدَهُمْ ذَاتُ الدِّينِ فَاظْفَرْ أَنْتَ أَيُّهَا الْمُسْتَرْشِدُ بِذَاتِ الدِّينِ. (مسلم بشرح النووي - جـ10 - صـ52:51)

 

روي مسلمٌ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو بنِ العاص أَنَّ رَسُولَ اللَّه صلى الله عليه وسلم قَالَ: الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَخَيْرُ مَتَاعِ الدُّنْيَا الْمَرْأَةُ الصَّالِحَةُ. (مسلم حديث 1467)

 

(8) هل البنطلون هو الحجاب الشرعي للمرأة؟

أُختي المسلمة الكريمة: يا مَن تحبين الله تَعَالَى وتريدين شربةً هنيئةً من يد نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، لا تظمئين بعدها أبدًا، أسألكِ سؤالًا واحدًا

 

• وحاولي الإجابة عليه بصدقٍ وإنصافٍ: هل البنطلون الذي تخرجينَ به من بيتكِ هو الحجاب الذي أَمَرَكِ اللهُ تَعَالَى به؟

• أختي الفاضلة الكريمة: سوف أحاول أن أجيبَ لكِ عليه بإيجاز شديد. فأقول وبالله التوفيق:

مِن المعلوم أن البنطلون مِن ثياب الرجال المعتادة منذ قديم الزمان، وارتداء المرأة له وخروجها به إلى أماكن العمل والأسواق فيه تشَبه بالرجال، وقد نهاكِ رسولنا صلى الله عليه وسلم عن التشبه بالرجال. هذا إذا كان البنطلون واسعًا، فماذا نقول ومعظم البناطيل التي تخرج بها النساء - خاصة المراهقات منهنَّ - ضيقةٌ وتحدد أعضاء الجسم.

 

روى أبو داودَ عَنِ عَبْدِ الله بْنِ عَبَّاسٍ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُما، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم: «أَنَّهُ لَعَنَ الْمُتَشَبِّهَاتِ مِنَ النِّسَاءِ بِالرِّجَالِ، وَالْمُتَشَبِّهِينَ مِنَ الرِّجَالِ بِالنِّسَاءِ» (حديث صحيح) (صحيح أبي داود للألباني حديث 3453)

 

وروى أبو داودَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: «لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم الرَّجُلَ يَلْبَسُ لِبْسَةَ الْمَرْأَةِ، وَالْمَرْأَةَ تَلْبَسُ لِبْسَةَ الرَّجُلِ»

(حديث صحيح) (صحيح أبي داود للألباني 3454)

 

• قَالَ الإمامُ محمدُ بنُ عَلي الشوكاني(رحمه الله):الْحَدِيثُ يَدُلُّ عَلَى تَحْرِيمِ تَشَبُّهِ النِّسَاءِ بِالرِّجَالِ، وَالرِّجَالِ بِالنِّسَاءِ؛ لِأَنَّ اللَّعْنَ لَا يَكُونُ إلَّا عَلَى فِعْلٍ مُحَرَّمٍ.(نيل الأوطار - للشوكاني - جـ2 - صـ 137)

 

وروى أبو داودَ عَنِ عَبْدِ الله بْنِ أَبِي مُلَيْكَةَ، قَالَ: قِيلَ لِعَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا: إِنَّ امْرَأَةً تَلْبَسُ النَّعْلَ؟ فَقَالَتْ: «لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم الرَّجُلَةَ مِنَ النِّسَاءِ.» (حديث صحيح) (صحيح أبي داود للألباني حديث 3455)

 

قَوْلُهُ:(إِنَّ امْرَأَةً تَلْبَسُ النَّعْلَ) أَيِ: الَّتِي يُخْتَصُّ بِالرِّجَالِ، فَمَا حُكْمُهَا؟

 

•(الرَّجُلَةَ مِنَ النِّسَاءِ) أَيِ: الْمُتَشَبِّهَةُ بِالرِّجَالِ فِي الْكَلَامِ وَاللِّبَاسِ. (مرقاة المفاتيح - علي الهروي - جـ7 صـ 2836)

روى النَّسَائيُّ عَنْ عَبْدِ الله بْنِ مَسْعُود، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: ثَلَاثَةٌ لَا يَنْظُرُ اللهُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ: الْعَاقُّ لِوَالِدَيْهِ، وَالْمَرْأَةُ الْمُتَرَجِّلَةُ (الْمُتَشَبِّهَةُ بِالرِّجَالِ)،وَالدَّيُّوثُ. (حديث صحيح) (صحيح الجامع للألباني حديث 3071)

 

• الدَّيُّوثُ: الرَّجُلُ الَّذِي لَا يَغَارُ عَلَى أَهْلِهِ.

قَوْلُهُ صلى الله عليه وسلم: (ثَلَاثَةٌ لَا يَنْظُرُ اللهُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ) أيْ: لَا يَنْظُرُ اللهُ إِلَيْهِمْ نَظَرَ رَحْمةٍ، استهانة بهم وغضبًا عليهم بما انتهكوا مِن محرماته وخَالفوا مِن أوامره. (فيض القدير - عبد الرؤوف المناوي - جـ3 - صـ332)

 

أختي المسلمة الفاضلة: هَلْ بَعْدَ هذا تُصِرِّينَ على ارتداء البنطلون خارج بيتك؟

شروط الحجاب:

أختي المسلمة الكريمة: سوف أُذَكِّركِ بشروط الحجاب الشرعي الذي فرضه اللهُ عَلَيْكِ عند خروجكِ مِن منزلكِ، وهي:

(1) استيعاب جميع البدن.

 

(2) أن لا يكون الحجاب زينة في نفسه.

 

(3) أن يكون الثوب سَميكا ً، لا يَشف، ولا يُظهرُ ما تحته.

 

(4) أن يكون الثوب واسعًا، لا يُحددُ شيئًا مِن جسد المرأة.

 

(5) أن لا يكون الثوب مُعَطَّرًا.

 

(6) أن لا يشبه الثوب ملابس الرجال المعتادة.

 

(7) أن لا يكون الحجاب لباس شُهرة.

 

(8) أن لا يشبه ثياب غير المسلمات. (حجاب المرأة المسلمة - للألباني - صـ 15)

 

(9) صنفان من أهل النار

أختي الكريمة الفاضلة: يا من ترتدين البنطلون الضيق الذي يحدد أعضاء جسدكِ إني أخشى أن ينطبقَ عليكِ ما رواه الإمامُ مُسلمٌ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: صِنْفَانِ مِنْ أَهْلِ النَّارِ لَمْ أَرَهُمَا قَوْمٌ مَعَهُمْ سِيَاطٌ كَأَذْنَابِ الْبَقَرِ يَضْرِبُونَ بِهَا النَّاسَ، وَنِسَاءٌ كَاسِيَاتٌ عَارِيَاتٌ مُمِيلاَتٌ مَائِلاَتٌ رُؤوسُهُنَّ كَأَسْنِمَةِ الْبُخْتِ الْمَائِلَةِ لاَ يَدْخُلْنَ الْجَنَّةَ وَلاَ يَجِدْنَ رِيحَهَا وَإِنَّ رِيحَهَا لَيُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ كَذَا وَكَذَا (مسلم حديث2128)

 

• قَوْلُهُ صلى الله عليه وسلم:(وَنِسَاءٌ كَاسِيَاتٌ عَارِيَاتٌ مُمِيلاَتٌ مَائِلاَتٌ رُؤوسُهُنَّ كَأَسْنِمَةِ الْبُخْتِ الْمَائِلَةِ) مَعْنَاهُ تَسْتُرُ بَعْضَ بَدَنِهَا وَتَكْشِفُ بَعْضَهُ إِظْهَارًا بِحَالِهَا وَنَحْوِهِ وَقِيلَ مَعْنَاهُ تَلْبَسُ ثَوْبًا رَقِيقًا يَصِفُ لَوْنَ بَدَنِهَا وَأَمَّا مَائِلَاتٌ فَقِيلَ مَعْنَاهُ عَنْ طَاعَةِ اللَّهِ وَمَا يَلْزَمُهُنَّ حِفْظُهُ مُمِيلَاتٌ أَيْ يُعَلِّمْنَ غَيْرَهُنَّ فِعْلَهُنَّ الْمَذْمُومَ وَقِيلَ مَائِلَاتٌ يَمْشِينَ مُتَبَخْتِرَاتٍ مُمِيلَاتٍ لِأَكْتَافِهِنَّ وَقِيلَ مَائِلَاتٌ يَمْشُطْنَ الْمِشْطَةَ الْمَائِلَةَ وَهِيَ مِشْطَةُ الْبَغَايَا مُمِيلَاتٌ يَمْشُطْنَ غَيْرِهِنَّ تِلْكَ المشطة. ومعنى رؤوسهن كَأَسْنِمَةِ الْبُخْتِ أَنْ يُكَبِّرْنَهَا وَيُعَظِّمْنَهَا بِلَفِّ عِمَامَةٍ أو عصابة أو نحوها.

(مسلم بشرح النووي - جـ 7 - صـ 363)

 

• قَوْلُهُ صلى الله عليه وسلم:(لاَ يَدْخُلْنَ الْجَنَّةَ وَلاَ يَجِدْنَ رِيحَهَا) أيْ لَا يدْخلُونَ الْجنَّة ابتداءً مَعَ السَّابِقينَ الْأَوَّلينَ، أَو لَا يدْخلُونَ الْجنَّة بِغَيْر عَذَاب.

(التيسير بشرح الجامع الصغير - عبد الرؤوف المناوي - جـ1 - صـ480)

 

• قال الإمامُ القرطبي (رحمه الله): دَخَلَتْ عَلَى عَائِشَةَ حَفْصَةُ بِنْتُ أَخِيهَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ، وَقَدِ اخْتَمَرَتْ بِشَيْءٍ يَشِفُّ عَنْ عُنُقِهَا وَمَا هُنَالِكَ، فَشَقَّتْهُ عَلَيْهَا، وَقَالَتْ: إِنَّمَا يُضْرَبُ بِالْكَثِيفِ الَّذِي يَسْتُرُ. (تفسير القرطبي - جـ12 - صـ233)

 

(10) الموت يأتي فجأة

أختي المسلمة الكريمة: يا مَن ترتدين البنطلون خارج بيتك أما تخشين أن يأتيك الموت فجأة وأنت على هذه المعصية؟ فلا يعلم أحد متى ولا أين أو كيف سينتهي أجله.

 

قال الله تَعَالَى: ? إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ? [لقمان: 34]

 

وقال سُبحانه: ? وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ ? [ق: 19]

 

• روى البخاريُّ عَنْ عَائِشَةَ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا، قَالت: إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ بَيْنَ يَدَيْهِ رَكْوَةٌ - أَوْ عُلْبَةٌ، فِيهَا مَاءٌ، - فَجَعَلَ يُدْخِلُ يَدَيْهِ فِي المَاءِ، فَيَمْسَحُ بِهِمَا وَجْهَهُ، وَيَقُولُ: «لاَ إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، إِنَّ لِلْمَوْتِ سَكَرَاتٍ» ثُمَّ نَصَبَ يَدَهُ فَجَعَلَ يَقُولُ: «فِي الرَّفِيقِ الأَعْلَى» حَتَّى قُبِضَ وَمَالَتْ يَدُهُ. (البخاري حديث: 6510) قَالَ البخاريُّ: « العُلْبَةُ مِنَ الخَشَبِ، وَالرَّكْوَةُ مِنَ الأَدَمِ (الجلْد) »

 

• قَوْلُهُ صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ لِلْمَوْتِ سَكَرَاتٍ): أَيْ: شَدَائِدَ وَمَشَقَّاتٍ عَظِيمَاتٍ مِنْ حَرَارَاتٍ وَمَرَرَاتٍ طَبِيعِيَّاتٍ، حَتَّى لِلْأَنْبِيَاءِ، وَأَرْبَابِ الْكَمَالَاتِ، فَاسْتَعِدُّوا لِتِلْكَ الْحَالَاتِ، وَاطْلُبُوا مِنَ اللَّهِ تَهْوِينَهُ لِلْأَمْوَاتِ. (مرقاة المفاتيح - علي الهروي - جـ 9 صـ 3846)

 

• قال الإمامُ أبو حَامِد الغزالي(رحمه الله):إن لشدة الموت ألامًا لا يعلمها إلا الميت، فالميت ينقطع صوته، وتضعف قوته عن الصياح لشدة الألم، فالموت قد هَدَّ كل جزء من أجزاء البدن، فلم يترك لإنسان قوة للاستغاثة، ويود لو قَدَرَ على الاستراحة بالأنين والصياح، ولكنه لا يقدر على ذلك، فإن بقيت له قوة سُمِعَ له عند نزع الروح وجذبها غرغرة تصدر من حلقه وصدره، وقد تغير لونه، حتى تبلغ روحه إلى الحلقوم، فعند ذلك ينقطع نظره عن الدنيا وأهلها. (إحياء علوم الدين للغزالي جـ4صـ462:461)

 

اعلمي أختي الفاضلة أن الموتَ هو نهاية كل المخلوقات.

فما أجمل أن يموت الإنسان على طاعة الله تعالى. قال سُبْحَانَه: ? كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ ? [آل عمران: 185]

 

(11) كل إِنسان يقف وحده للحساب أمام الله يوم القيامة

أختي المسلمة الكريمة: يا مَن تحبينَ نبينا محمدًا صلى الله عليه وسلم وتطمعينَ في شفاعته يوم القيامة، اعْلَمِي أن ارتداءكَ للبنطلون خارج بيتك معصية لله تعالى، فاجتنبي معاصي الله واعْلَمِي أنكِ سوف تقفين وحْدَكِ للحساب أمام الله تعالى يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى اللهَ بقلبٍ سليمٍ، وسيسألكِ عن ارتداء البنطلون خارج بيتك، فهل أعددتِ أيتها الكريمة جوابًا لهذا السؤال؟وتذكري دائمًا قول الله تَعَالَى: ? وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَى كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَتَرَكْتُمْ مَا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاءَ ظُهُورِكُمْ وَمَا نَرَى مَعَكُمْ شُفَعَاءَكُمُ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فِيكُمْ شُرَكَاءُ لَقَدْ تَقَطَّعَ بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنْكُمْ مَا كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ ? [الأنعام: 94]

 

• روى الشيخانِ عَنْ عَدِيِّ بْنِ حَاتِمٍ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: مَا مِنْكُمْ أَحَدٌ إِلَّا سَيُكَلِّمُهُ رَبُّهُ لَيْسَ بَيْنَهُ وَبَيْنَهُ تُرْجُمَانٌ فَيَنْظُرُ أَيْمَنَ مِنْهُ فَلَا يَرَى إِلَّا مَا قَدَّمَ مِنْ عَمَلِهِ وَيَنْظُرُ أَشْأَمَ مِنْهُ فَلَا يَرَى إِلَّا مَا قَدَّمَ وَيَنْظُرُ بَيْنَ يَدَيْهِ فَلَا يَرَى إِلَّا النَّارَ تِلْقَاءَ (أمَامَ) وَجْهِهِ، فَاتَّقُوا النَّارَ وَلَوْ بِشِقِّ(بنِصْفِ) تَمْرَةٍ. (البخاري حديث 6529/ مسلم حديث1016)

قَوْلُهُ صلى الله عليه وسلم:(لَيْسَ بَيْنَهُ وَبَيْنَهُ) أَيْ: بَيْنَ الرَّبِّ وَالْعَبْدِ.

 

قَوْلُهُ صلى الله عليه وسلم: (تَرْجُمَانٌ) بِفَتْحِ التَّاءِ وَضَمِّهَا وَهُوَ مُفَسِّرُ الْكَلَامِ بِلُغَةٍ عَنْ لُغَةٍ. والمرادُ أنَّ اللهَ تَعَالَى يُكلمُ عَبْدَه بِلَا وَاسِطَةٍ.

 

قَوْلُهُ صلى الله عليه وسلم: (فَيَنْظُرُ أَيْمَنَ مِنْهُ) أَيْ يَنْظُرُ فِي الْجَانِبِ الَّذِي عَلَى يَمِينِهِ.

 

قَوْلُهُ صلى الله عليه وسلم:(فَلَا يَرَى إِلَّا مَا قَدَّمَ مِنْ عَمَلِهِ) أَيْ: عَمَلِهِ الصَّالِحِ مُصَوَّرًا، أَوْ جَزَاءَهُ مُقَدَّرًا.

 

قَوْلُهُ صلى الله عليه وسلم:(وَيَنْظُرُ أَشْأَمَ مِنْهُ) أَيْ: فِي الْجَانِبِ الَّذِي فِي شِمَالِهِ.

 

قَوْلُهُ صلى الله عليه وسلم:(فَلَا يَرَى إِلَّا مَا قَدَّمَ) أَيْ: مِنْ عَمَلِهِ السَّيِّئِ.

 

قَوْلُهُ صلى الله عليه وسلم:(فَاتَّقُوا النَّارَ) أَيْ: إِذَا عَرَفْتُمْ ذَلِكَ فَاحْذَرُوا مِنْهَا وَلَا تَظْلِمُوا أَحَدًا.

 

قَوْلُهُ صلى الله عليه وسلم:(وَلَوْ بِشِقِّ تَمْرَةٍ): أَيْ فَتَصَدَّقُوا وَلَوْ بِشِقِّ تَمْرَةٍ، أَيْ: لَوْ بِمِقْدَارِ نِصْفِهَا أَوْ بِبَعْضِهَا، وَالْمَعْنَى وَلَوْ بِشَيْءٍ يَسِيرٍ مِنْهَا أَوْ مِنْ غَيْرِهَا ; فَإِنَّهُ حِجَابٌ وَحَاجِزٌ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ النَّارِ ; فَإِنَّ الصَّدَقَةَ جُنَّةٌ وَوَسِيلَةٌ إِلَى جَنَّةٍ. (مرقاة المفاتيح - علي الهروي - جـ8 - صـ 3524)

 

(12) التوبة الصادقة:

أختي الكريمة: يا بنتَ الإسلام: يا مَن تريدين السعادة الحقيقية في الدنيا والآخرة. ماذا تنتظرين؟ أسرعي الآن إلى منزلكِ وانزعي عنكِ بنطلون المعصية، وارتدي حِجَابَ الطاعة؛ الذي لا يَصِفُ شيئًا مِن جسدك، وتوبي إلى الله تَعَالَى توبةً نَصُوحًا، فإن اللهَ سُبْحَانَهُ يتوب على مِن تاب. قال الله تَعَالَى: ? فَمَنْ تَابَ مِنْ بَعْدِ ظُلْمِهِ وَأَصْلَحَ فَإِنَّ اللَّهَ يَتُوبُ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ? [المائدة: 39] وقال جَلَّ شأنه: ? وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ? [النور: 31] وقال سُبْحَانَهُ: ? وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ ? [الشورى: 25]

 

روى مسلمٌ عَنْ أَبِي مُوسَى الأشعري، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، عَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: إِنَّ اللَّهَ عَزَّ و جَلَّ يَبْسُطُ يَدَهُ بِاللَّيْلِ لِيَتُوبَ مُسِيءُ النَّهَارِ وَيَبْسُطُ يَدَهُ بِالنَّهَارِ لِيَتُوبَ مُسِيءُ اللَّيْلِ حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ مِنْ مَغْرِبِهَا. (مسلم حديث 2759)

 

وروى مُسْلِمٌ عن أَنَسِ بنِ مَالِكِ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: لَلَّهُ أَشَدُّ فَرَحًا بِتَوْبَةِ عَبْدِهِ حِينَ يَتُوبُ إِلَيْهِ مِنْ أَحَدِكُمْ كَانَ عَلَى رَاحِلَتِهِ بِأَرْضِ فَلاَةٍ فَانْفَلَتَتْ مِنْهُ وَعَلَيْهَا طَعَامُهُ وَشَرَابُهُ فَأَيِسَ مِنْهَا فَأَتَى شَجَرَةً فَاضْطَجَعَ فِي ظِلِّهَا قَدْ أَيِسَ مِنْ رَاحِلَتِهِ فَبَيْنَا هُوَ كَذَلِكَ إِذَا هُوَ بِهَا قَائِمَةً عِنْدَهُ فَأَخَذَ بِخِطَامِهَا ثُمَّ قَالَ مِنْ شِدَّةِ الْفَرَحِ: اللَّهُمَّ أَنْتَ عَبْدِى وَأَنَا رَبُّكَ، أَخْطَأَ مِنْ شِدَّةِ الْفَرَحِ » (مسلم حديث 2747)

 

شروط التوبة الصادقة:

قال الإمام النووي (رحمه الله): قَالَ العُلماءُ: التَّوْبَةُ وَاجبَةٌ مِنْ كُلِّ ذَنْب، فإنْ كَانتِ المَعْصِيَةُ بَيْنَ العَبْدِ وبَيْنَ اللهِ تَعَالَى لاَ تَتَعلَّقُ بحقّ آدَمِيٍّ، فَلَهَا ثَلاثَةُ شُرُوط:

أحَدُها: أَنْ يُقلِعَ عَنِ المَعصِيَةِ.

والثَّانِي: أَنْ يَنْدَمَ عَلَى فِعْلِهَا.

والثَّالثُ: أَنْ يَعْزِمَ أَنْ لا يعُودَ إِلَيْهَا أَبَدًا.

 

فَإِنْ فُقِدَ أَحَدُ الثَّلاثَةِ لَمْ تَصِحَّ تَوبَتُهُ. وإنْ كَانَتِ المَعْصِيةُ تَتَعَلقُ بآدَمِيٍّ فَشُرُوطُهَا أرْبَعَةٌ: هذِهِ الثَّلاثَةُ، وأنْ يَبْرَأ مِنْ حَقّ صَاحِبِها، فَإِنْ كَانَتْ مالًا أَوْ نَحْوَهُ رَدَّهُ إِلَيْه، وإنْ كَانَت حَدَّ قَذْفٍ ونَحْوَهُ مَكَّنَهُ مِنْهُ أَوْ طَلَبَ عَفْوَهُ، وإنْ كَانْت غِيبَةً استَحَلَّهُ مِنْهَا. ويجِبُ أنْ يَتُوبَ مِنْ جميعِ الذُّنُوبِ، فَإِنْ تَابَ مِنْ بَعْضِها صَحَّتْ تَوْبَتُهُ عِنْدَ أهْلِ الحَقِّ مِنْ ذلِكَ الذَّنْبِ، وبَقِيَ عَلَيهِ البَاقي. (رياض الصالحين للنووي صـ 25:24)

 

(13) احذروا الذئاب البشرية

أخي المسلم الحبيب: يا مَن اشتريت البنطلون لكريمتك مَن مالك وسمحت لها أن تخرج به أمام الناس أسألك سؤالا هامًا وحاول أن تجيبَ عليه بصدقٍ: أما تخشى على ابنتكَ أن يتبعها أحَدُ ذئاب البشر فيعتدي عليها ويدنس شَرَفَكَ، فتندم حين لا ينفع الندم وتبكي حين لا ينفع البكاء؟

 

أختي المسلم الكريمة: اعْلَمِي أن الذئابَ البشرية يتربصون بكِ في كل مكان، فاحذري أن تكوني فريسةً سَهْلةً لهم، فتندمينَ على مَعْصِيتكِ لله تَعَالَى.

 

قال الله تَعَالَى: ? وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَالَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا * يَاوَيْلَتَا لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا * لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنْسَانِ خَذُولًا ? [الفرقان: 27 - 29]

 

• قال الإمامُ ابنُ كثير(رحمه الله): يُخْبِرُ تَعَالَى عَنْ نَدَمِ الظَّالِمِ الَّذِي فَارَقَ طَرِيقَ الرَّسُولِ صلى الله عليه وسلم، وَمَا جَاءَ بِهِ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مِنَ الْحَقِّ الْمُبِينِ الَّذِي لَا مِرْيَةَ فِيهِ، وَسَلَكَ طَرِيقًا أُخْرَى غَيْرَ سَبِيلِ الرَّسُولِ، فَإِذَا كَانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ نَدَمَ حَيْثُ لَا يَنْفَعُهُ النَدَمُ، وَعَضَّ عَلَى يَدَيْهِ حَسْرَةً وَأَسَفًا. (تفسير ابن كثير - جـ10 - صـ302)

 

(14) ولاة أمور النساء هم المسئولون عنهن أمام الله تعالى:

أخي المسلم الكريم: إني أخَاطِبُ فيكَ إيمانك بالله تَعَالَى وحُبك لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم، اعْلَمْ أنك مسئولٌ عن هذه المرأة التي تحت رعايتك، فاحرص على تأدبها بآداب الإسلام واجعلها تلتزم بارتداء الحجاب الشرعي عند خروجها من البيت، واعْلَمْ أن ذلك ينجيك وكريمتك مِن غضب الله تعالى وأليم عقابه، وتَذَكَّرْ دائمًا قول الله تعالى: ? يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ ? [التحريم: 6].

 

وتَذَكَّرْ أخي الكريم قَوْلَ الله سُبْحَانَه: ? يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ * وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ (35) وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ * لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ ? [عبس: 34 - 37].

 

أخي الكريم:

اعْلَمْ أنكَ سوف تقف وحْدَكَ بين يدي الله تعالى يوم القيامة فيسألك عن هذه المرأة. فهل أعْدَدتِ لهذا السؤال جوابًا؟

 

روى البخاريُّ عن عَبْدِ اللَّهِ بنِ عُمَر بنِ الخطاب، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُما، َقَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: كُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ الْإِمَامُ رَاعٍ وَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ وَالرَّجُلُ رَاعٍ فِي أَهْلِهِ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ وَالْمَرْأَةُ رَاعِيَةٌ فِي بَيْتِ زَوْجِهَا وَمَسْئُولَةٌ عَنْ رَعِيَّتِهَا وَالْخَادِمُ رَاعٍ فِي مَالِ سَيِّدِهِ وَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالرَّجُلُ رَاعٍ فِي مَالِ أَبِيهِ وَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَكُلُّكُمْ رَاعٍ وَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ. (البخاري حديث 2558)

 

(15) فتوى دار الإفتاء المصرية في ارتداء النساء للبنطلون

قال الدكتور/ نصر فريد واصل (مفتي جمهورية مصر العربية):

لُبسُ المرأة البنطلون المفصِّل لجسدها حَرامٌ شرعًا. وبالنسبة لعقوبة التبرج والسفور في الآخرة فهي عقوبة شديدة. والتبرج والسفور مِن الكبائر شَرعًا، لأنه يُؤدي إلى انتشار الفساد وإشاعة الفاحشة في المجتمع.

(فتوى دار الإفتاء المصرية المسجلة برقم 421/158 - تحت السؤال 1175/2001 بتاريخ 11/10/2001)

 

 

خِتَامًا:

أسألُ اللهَ تَعَالَى أن ينفعَ بهذه الرسالة أخواتي المسلمات الكريمات، وولاة أمورهنّ الكرام، إنه ولي ذلك والقادرُ عليه، وأرجو كُلَّ مَنْ يقرأ هذه الرسالةَ أن يدعوَ اللهَ سُبْحَانَهُ لي بالإخلاصِ، والتوفيقِ، والثباتِ على الحق، وحُسْنِ الخاتمة، فإن دعوةَ المسلمِِ لأخيه بظَهْرِ الغَيْبِ مُسْتجَابةٌ. وأختِمُ بقولِ الله تَعَالَى: ? رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ ? [الحشر: 10]

 

وآخرُ دَعْوَانَا أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ.

 

وَصَلَّى اللهُ وسَلَّمَ عَلى نبينا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين لهم بإحسانٍ إلى يوم الدين.


"
شارك المقالة:
2 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook