أراه نصفين

الكاتب: المدير -
أراه نصفين
"أراه نصفين




ترتقي حروفي ارتقاء النسمات لتقسيمات الجبال الخضراء حتى المنتهى، إذ تلتقي بطيور يُسمع من لحنِها جمال معنى الحروف.

 

برهة إذ يرتدُّ حرفي لأسمع صداه مع ضجيج الرياح العاتية؛ إذ الأرض تشقَّقت وتهيَّأت لاستقبال الدموع.

 

فنجان قهوتي أراه نصفَين، وبينهما عذابات الأنين، وعيوني مُشفقة على الطير الراقد على أطراف شرفتي يرسل إليَّ نظراته، ودموعه تسقط كلما خطَّ قلمي مع صوت الآه، وحركات ضمِّ جناحيه إلى جسده أخذت نظَري وحركةَ رأسي إليه.

 

مِن حول نظري طوق من جمال الزهور يبهَر عيني كأنه يأخُذ الدموع قبل السقوط، يرسل رحيقه يُواسي جرحًا ما زالت آثاره تشقُّ ربوع الصدر، والقلب يشكو منه، فكل مَن يرى رسم سكناتي وحركاتي يواسي بنظراته، ويشدُّ على يديَّ بكلماته، كأنهم في شفقة على حالي.

 

إلهي، لك وحدك المُشتكى، أنت حبيبي فلا تُعذِّبني بسوء ما عندي.

 

ربي، ذِكرى زمان تُقلق الحال، والابتسامة غائبة أَرقُب طلَّتها مع كل نفَس تُكرمنا به ربَّنا.

 

مولاي، لا تُبقِ حولنا ولا عندنا خصلةَ حزن أو شجون يا مَن خلقت الجِنان.

 

الشوق إليك ملأ لوحات الربيع وأرجاء المكان الخلّاب.

 

رحمتك وعفوك، سترك ورضاك يا كريم، والصلاة والسلام على النبي الرحيم محمد صلى الله عليه وسلم.


"
شارك المقالة:
4 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook