أسماء الله الحسنى كاملة بالترتيب 99 ومعانيهـا

الكاتب: المدير -
أسماء الله الحسنى كاملة بالترتيب 99 ومعانيهـا
"محتويات
أسماء الله الحسنى كاملة بالترتيب ومعانيها
اسماء الله الحسنى ومعانيها بالانجليزية
اسماء الله الحسنى صحيحة مكتوبة
أسماء الله الحسنى كاملة بالترتيب ومعانيها

يكون عدد اسما الله ?? إسما ومنها من جاء في انشودة اسماء الله الحسنى مكتوبة

 الله وهو الأساس لكافة أسماء الله الحسنى وتفسيرها حيث الله ذو له الإلهية والعبودية على كافة خلقه ، ومن خصائص هذا الاسم انه دال على كافة أسماء الله الحسنى وصفاته العلى . وان أسماء الله الحسنى ما هي إلا تفصيل وتفسير للصفات الإلهية ، فاسم ” الله ” هو مصدر لكافة الأسماء الحسنى ، وتعود معاني كافة أسماء الله الحسنى إليه .
 الرب  وهو من الأسماء التي تدل على جملة معان وليسعى معنى واحد ، وقد جاء على لسان ابن الأثير رحمة الله حيث قال : ” الرب يطلق في اللغة العربية على المالك والسيد والمدير والقيم والمنعم .وهذا الأسم يختص به خالق كل شئ ولا يطلق على الله تعالى ، وإذا اطلق على غيره أضيف فيقال رب كذا ” ، وإذا أطلق منفردا “الرب ” فقج شمل في معناه كافة أسماء الله الحسنى وصفاته العلى .
 الرحمن قال ابن عثيمين في تعريف اسم الله ” الرحمن ” : انه ذو الرحمة الواسعة ، باعتبارها وصفا ذاتية له ، وهذا الاسم اختص الله به نفسه ولا يجوز تسميته لأحد غير الله .
الرحيم وعرفه ابن عثيمين أيضا : انه الموصول رحمته لمن شاء من عباده ، باعتبارها فعلا له .
 الملك  قال الشيخ عبد الرازق في تعريف اسم الله ” الملك ” ذو الملك : أي المالك كافة الأشياء والمتدبر فيها بلا تدخل أي أحد ، أي انه النافذ الأمر في ملكه .
القدوس هو اسم دال على تزيه الله عن النقائص والعيوب ، تعالى الله وتنزه وتقدس  عن أي شبية ونظير .
السلام ويعنى انه الذي سلم وتعالى عن كل عيب ، وتعنى أيضا انه من سلم وامن المؤمنين من عقوبته .
 المؤمن ومعناه انه يامن الناس بانه لن يظلم احد من خلقة ، وانه قد وهبهم الأمان من عذابه ، ويامنهم من الفزع الأكبر والمصدق لنفسه ولرسله ولعباده .
 المهيمن المعنى الحرفي هو المسيطر الرقيب المحيط بكل شئ ، ومعنى اسم الله المهيمن أي انه المطلع على خفايا أمور عباده ، الشاهد على خلقه بما يكون لهم من قول أو فعل والرقيب عليهم .
 العزيز ويعنى انه سبحانه غالب لا يغلب ، والمنيع إلى لا يصل إليه احد ، ذلت ولانت لعزته الشدائد والصعاب .
 الجبار هو القاهر للظالمين وغالبهم بعظمته ، وهو جابر المنكسرة قلوبهم ، وهو المتعال فوق خلقه السميع لهم .
 المتكبر هو المتكبر عن كل سوء المتعالي عن صفات الخلق عن صفات خلقه وعن ما لا يليق به من الصفات وهو له القدرة والفضل الذي ليس لاحد مثله .
الخالق هو موجد الأشياء ومقدرها على مقتضى حكمته .
 البارئ هو خالق البشرية وكل دآبة على الأرض من العدم  .
المصور قال الإمام البغوى : هو ممثل المخلوقات بالعلامات التي تميزه ، فهو مصور خلقه كيف يشاء .
 الغفار  هو من يغفر ويسامح عبادة على ذنوبهم وإعطائهم فرصة للطريق المستقيم .
اسماء الله الحسنى ومعانيها بالانجليزية
99 names of Allah with Meaning and Explanation
اسماء الله الحسنى صحيحة مكتوبة

معاني اسماء الله الحسنى بالتفاصيل :

القهار
أي انه لا مخلوق إلا وهو مسخر تحت قوته وسلطته جل وعلا .
الوهاب 
هو مرشد وهادى عباده للسداد والتقوى ، وهو الذي يجود بالعطاء لعباده .
 الرزاق 
هو القائم على رزق كل نفس ، وكل ما ينتفع به سواء كان رزق الاجساد أو رزق الأرواح .
 الفتاح 
هو الذي يفتح على عبادة ما استصعب عليهم من أمور دينهم ودنياهم .
 العليم 
هو الذي يعلم بكل شيء عن عباده ، فهو يعلم ما كان ويعلم ما سيكون .
 القابض ، الباسط 
هو من يبسط الرزق ويوسعه ويقدره لخلقه ، يبسطه برحمته ويقبضه لحكمته .
 الخافض ، الرافع 
فهو الذي يذل من كان  جبارا وظالم في الدنيا ، ويرفع مكانة  أوليائه وعباده المؤمنين .
 المعز 
وهو اسم خاص بالله وحده لا شريك له ، فهو الذي بيده العزة أجمعين ، يعز أنبيائه ، وأوليائه ، وعباده الصالحين .
المذل 
فالله تعالى هو وحده من يملك إذلال الطغاة حكما وفعلا .
 السميع ، البصير 
فهو من شمل سمعه جميع الأصوات ، ولا يغيب عن بصره شيء ولا يخفى .
 الحكم 
هو الحاكم بين خلقه في الدنيا والأخرة .
 العدل
فهو الحق وحكمه الحق بين جميع خلقه .
 اللطيف 
هو اللطيف بعبادة المحسن اليهم في الخفاء وميسر لهم حياتهم .
 الخبير 
فهو الذي يعلم كل شيء في الأرض ولا السماء ولا يخفي عنه خافية .
 الحليم 
وهو الذي يمهل عباده ويأخر عقابهم .
 العظيم 
هو المستحق لا وصاف الجلال والرفعة والعظمة .
 الغفور 
الغافر لذنوب عبادة والساتر لعيوبهم وأخطائهم .
 الشكور 
هو المغفرة لعبادة ، المعطى للثواب وهو من يجب شكره على النعم التي ينعم بها عباده.
 العلى ، الكبير 
هو العلو المطلق لله جل وعلا ، الذي له الكبرياء والعظمة فالله اكبر واعظم من أي شيء .
 الحفيظ 
هو الحافظ لكل من في الكون من إنسان وحيوان وجماد وطيور وغيره حيث الله الذي يحمي ويحفظ كل شيء.

عدد اسماء الله الحسنى يصل إلى 99 أسما ومنها:

المقيت ، الحسيب 
المحيط علما بعباده ، الكافي لعباده والميسر لا حوالهم .
الجليل 
عظيم الشان .
 الكريم 
المعطى لعباده بجود وعطاء لا ينفد .
 الرقيب ، المجيب 
المطلع على ما تخفيه الصدور ، وهو من يغاث به الملهوف ومجيب من ناداه .
 الواسع
عظيم الجود وعظيم الكرم وواسع الفضل ، واسع الصفات وواسع الملك ومالك كل شئ.
 الحكيم
الحاكم بين عباده والقاضي فيما بينهم ، فلا راد لحكمه ولا لقضائه .
 الودود المجيد 
المحب لعباده ، رفيع القدر ذو الجلال .
 الباعث ، الشهيد 
هو جامع الناس وباعثهم من الممات يوم القيامة ، المطلع على أمور عباده ولا يغيب عنه شئ .
 الحق ، الوكيل 
المجود بحق لا اله إلا هو ، الكفيل بعباده .
 القوى ، المتين 
هو شديد القوة ، الذي لا يوقفه شئ في الأرض ولا في السماء .
 الولي 
هو القائم على أمور عباده الناصر لهم .
 الحميد 
فهو المحمد لذاته وصفاته وأسمائه .
 المحصي 
فكل شيء عند مقدر وليس هناء من شيء إلا وأحصاه .
 المبدئ ، المعيد 
فهو بادئ كل شيء وموجدة ، وهو الذي يعيد جميع خلقه يوم القيامة .
 المحيي ، المميت 
فهو نافخ الروح وخالق الحياة ، وهو أيضا خالق الموت ومقدره على خلقه .
 الحي ، القيوم 
وهو دائما الوجود فكل شيء فان إلا وجهه ، والقائم بلا زوال .
 الواجد 
خالق كل شيء والغنى عن كل شيء .
 الواحد ، الأحد 
المتفرد بالربوبية الذي له الكمال المطلق .
 الصمد 
المقصود في المطالب والحوائح .
 القادر ، المقتدر 
فهو الذي لا يعجزه شئ فله القدرة الكاملة ، ولا يمتنع عنه شئ .
 المقدم ، المؤخر 
فهو مالك جميع الأشياء يقدم منها ما يشاء ويأخر ما شاء .
الأول ، الأخر 
فهو الأول بادئ كل شئ وليس له بداية والأخر الذي ليس له نهاية .
 الظاهر ، الباطن 
هو الظاهر لعقول عباده بحجة ، والمحتجب عن الإبصار .
 الوالي ، المتعالي 
فهو مالك كل شئ ومتولي أمور كل شئ ، وهو المنزه عن جميع صفات الخلق العلى العظيم .

إليكم أسماء الله الحسني مشروحة ولكن يجب معرفة  الفرق بين اسماء الله وصفاته ومن الأسماء ومعانيها:

البر
هو شامل جميع خلقه بعطائه والعطوف المحسن اليهم .
 التواب ، المنتقم 
فهو القابل لعباده التائبين ، والناصر لعباده والمجازي بالعذاب لأعدائه .
 العفو ، الرؤوف 
غافر الذنب والصافح عنه ، الرحيم بعباده والرافه أعلى مراتب الرحمة .
 مالك الملك 
فهو مالك كل شئ وله تصريف كل شئ .
 ذو الجلال والإكرام 
هو الله الذي يجل كل من عبادة والمخلوقات وهو الله الذي يغمر عباده بالكرم والإحسان .
 المقسط ، الجامع :
العادل مع جميع خلقه ، وهو الذي يجمع الناس يوم القيامة .
الغنى ، المغنى 
هو المستعان عن خلقه ، وهو مغنى الخلق .
 المانع
فهو المانع لما أراد ، مانع العطاء ومانع البلاء .
 الضار ، النافع 
فهو يبتلى ويضر من يشاء ، ويمنح العطاء والنفع لمن يشاء .
النور ، الهادي 
فهو المرشد بهداه ونوره لمن شاء ، وهو الهادي بهدايته وصلاحه لمن شاء .
 البديع 
الذي صور فاحسن الخلق فلا مثيل لخلقه المنفرد بإبداعه .
 الباقي 
هو الدائم وجوده الذي لا ينتهي والمستأثر بدوام البقاء .
 الوارث 
فهو الباقي بعد إنتهاء كافة الخلق ووارث الأرض ومن عليها .
الرشيد
مرشد خلقه وعباده إلى ما فيه صلاحهم .
 الصبور
هو المتان في عقاب عباده الصابر على أخطائهم وتوبتهم .
المراجع
الوسوم
اسماء الله الحسنى"
شارك المقالة:
1 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook