أنواع الحشرات في منطقة الجوف في المملكة العربية السعودية

الكاتب: ولاء الحمود -
أنواع الحشرات في منطقة الجوف في المملكة العربية السعودية

أنواع الحشرات في منطقة الجوف في المملكة العربية السعودية.

 
طائفة العنكبيات (Class Arachnida)
 
معظم حيواناتها أرضية، ويتكون جسمها من منطقتين: مقدم الجسم (Prosoma)، ومؤخر الجسم (Opisthoma)، وليس لها قرون استشعار. وبيئة المملكة العربية السعودية غنية بأنواع كثيرة من العنكبيات؛ إذ تضم هذه الطائفة أكثر من 80.000 نوع   تنتمي إلى رتب منها:
 
أ - رتبة العنكبوتيات (Order):(Araneida):
 
تعد هذه الرتبة من أكبر رتب العنكبيات، وهي عالمية الانتشار، ويعيش معظم أفراد فصائلها فرادى، وعادة ما تتخذ لها موطنًا في المناطق الحارة والقاحلة من العالم؛ وذلك بسبب امتلاكها مؤهلات بيئية وحيوية تيسر لها ممارسة حياتها واستمراريتها في هذه المناطق، ومن هذه المؤهلات امتلاكها الغدد السمية والقرون المخلبية التي تستخدمها في لدغ الفرائس وتخديرها، ومن ثم الاغتذاء بها. وامتلاك هذه الخصائص قد جعل من العناكب الحقيقية مفترسات أساسية، وتشكل الحشرات الوجبة الرئيسة لها، وقد سجل منها نحو 38.000 نوع. ولم يتحدد بدقة عدد الأنواع والفصائل الموجودة في المملكة، وتعيش العناكب في بيئات مختلفة في المنازل، والمزارع، والغابات، والصحارى، والكهوف، وبين الأحجار، وقمم الجبال، وفي المستنقعات، بل توجد أنواع منها تعيش في المياه العذبة وشواطئ البحار، ومعظمها ذات ألوان داكنة، إلا أن بعضها له ألوان جميلة، وتختلف في أحجامها؛ إذ يكون حجم بعضها بحجم رأس الدبوس، وبعضها بحجم يد الإنسان. ويمتاز كثير من العناكب بنسج البيوت وعمل الشراك التي تستخدمها لصيد الحشرات لتتغذى عليها. أما الأنواع الكبيرة منها فتفترس المفصليات الكبيرة، والسحالي، والطيور، وصغار القوارض، والأسماك، ويرقات الضفادع. وأبلغ ما قيل في وصف العنكبوت هو ما ورد في القرآن الكريم في سورة العنكبوت  وبذلك يضرب سبحانه وتعالى المثل في الآية لمن اتخذ من دونه آلهة لا تضر ولا تنفع، ووجه الشبه أن ما يحصل عليه هؤلاء النفر من الكفر وعبادة الأصنام يشبه ما يحصل عليه العنكبوت من بيته الضعيف الواهي الذي لا يقيه حرًا ولا بردًا.
 
- العنكبوت الذئب (Lycosa ferox): 
 
هو من فصيلة العناكب الصائدة (الذئبية) (Family: (Lycosidae))، وهو عنكبوت أرضي كبير لونه بني داكن، لا يغزل بيتًا، وإنما يعيش على الأرض؛ حيث ينقض على الفريسة ويصطادها، ويحقنها بالسم بقرنيه الكلابيين، ويمتص سوائلها الجسمية. وينقسم جسم هذا العنكبوت إلى منطقتين، ويحمل الرأس صدرًا ورجلين ملماسيتين تتميزان في الذكر بتضخم العقلة الطرفية، وقرنين كلابيين يفتحان على غدد السم، وأربعة أزواج من أرجل المشي المغطاة بشعر كثيف يساعد العنكبوت على التعلق بالسطوح الملساء أو المنحدرة، وثماني عيون بسيطة موزعة بطريقة تمكنه من الرؤية الثاقبة في جميع الاتجاهات، والبطن غير معقل، وتقع الفتحة التناسلية بين أخدودي الكتابين الرئويين، كما يحمل البطن أربعة أزواج من الغازلات، وتوجد خلفها فتحة الشرج. وتنتشر هذه العناكب في جميع مناطق المملكة بما في ذلك مدينة سكاكا في الجوف، وتقضي الحيوانات البالغة فترة الشتاء داخل المباني أو في جحور القوارض، وهي تفضل الأمكنة المظلمة، وتبني الأنثى نسيجًا من الحرير، ويتم التزاوج بعد غزل طويل خلاله ينقل الذكر حيواناته المنوية من فتحته التناسلية إلى الفتحة التناسلية عند الأنثى بوساطة ملامسه الفمية، وغالبًا ما تقوم الأنثى بقتل ذكرها والتغذية عليه بعد التزاوج؛ لذا فهو يسارع في الهرب. وتضع الأنثى البيض، ثم يفقس معطيًا الصغار التي تنسلخ من 3 - 7 مرات إلى أن تصل إلى طور البلوغ. ومعدل التكاثر في العناكب بطيء نتيجة لعادة الافتراس الذاتي للصغار، وتعد هذه العناكب من الحيوانات المفيدة لأنها تعيش على اقتناص الحشرات الصغيرة الضارة وامتصاص عصارتها.
 
ب - رتبة المغتزلات (Order Solifuga):
 
تشتمل على عنكبيات تعيش في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية، وقد وصف منها نحو 900 نوع، وتسمى أحيانًا بـ (عناكب الشمس). وتمتاز هذه العناكب بسرعة العدو، وتمتاز أيضًا بكبر قرونها الكلابية، وجسمها المقسم إلى: مقدم الجسم، ومؤخر الجسم الذي يتركب من عشر عقل، وليس للجسم خصر أو عجب.
 
- الشبث (أبوصوفة) (Galeodes arabs): 
 
من فصيلة العناكب الشمسية (Family: (Solifugidae))، وهو حيوان عنكبي كبير، وجسمه مقسم إلى: مقدم الجسم، ومؤخر الجسم الذي يتركب من عشر عقل، وليس للجسم خصر أو عجب، وعلى الجسم والأطراف شعر كثيف. وأهم ما يميز هذه العناكب فكوكها الضخمة التي لا تحتوي على غدد سمية، والأرجل الملماسية الطويلة التي تظهر كأنها زوج خامس من الأرجل، إلا أنه يرفعها أثناء المشي؛ حيث تغطيها شعيرات حسية وزغبات، ويوجد في مقدماتها ممصات تساعده على تسلق السطوح الملساء، كما تساعده في القبض على الفريسة، وتفتح على الحرقفة الغدة الإخراجية، ويلي ذلك أربعة أزواج من أرجل المشي الطويلة المغطاة بالشعر والأشواك، ورجلاه الأماميتان طويلتان ولكنهما ضعيفتان لا تستعملان للمشي. أما الأرجل الباقية فهي أرجل حركة حقيقية، ومؤخر الجسم كبير وبيضوي، ويتركب في الحيوان البالغ من عشر عقل، وتقع الفتحة التناسلية على العقلة الأولى، وفتحة الشرج على العقلة الأخيرة  .  يعيش الشبث في المناطق الصحراوية من المملكة بما في ذلك جنوب سكاكا الجوف، وهو ليلي التغذية والنشاط، وغير سام، ومفترس للحشرات والعقارب والعناكب، والأنثى أكثر عدوانية من الذكر؛ إذ إنها قد تهاجمه بعد التلقيح مباشرة إن لم يلذ بالفرار، ويغازلها الذكر قبل التلقيح. تضع الأنثى ما بين 50 و 200 بيضة في حفرة، وتبقى معها حتى تفقس، ولا تترك صغارها حتى تعلمها الافتراس. وقد تهاجم هذه العناكب القوارض الصغيرة، والطيور، والسحالي، والمفصليات الأخرى.
 
ج - رتبة العقربيات (Order Scorpionida):
 
تعد العقارب من أقدم الكائنات المفصلية الأرضية الحية؛ حيث تم اكتشافها في حفريات من العصر الكربوني، وتكثر في المناطق الحارة والمعتدلة، وعادة ما توجد في المناطق المهجورة، وتحت الحجارة، وداخل الشقوق، وتحت أوراق النباتات. وهي ليلية المعيشة، وقد سجل منها نحو 2000 نوع تتبع ست فصائل. وبعض من هذه الأنواع شديد السمية، وسجل منها في المملكة العربية السعودية 17 نوعًا تراوح سميتها بين الضعيفة والقوية  .  ويتكون فيها الجسم من: مقدم الجسم، ووسط الجسم، ومؤخر الجسم. ويغطي مقدم الجسم درقة، ويحمل قرنين كلابيين، ورجلين ملماسيتين، وكلتاهما مكلبتان، ويحمل كذلك أربعة أزواج من أرجل المشي. كما يحمل وسط الجسم في عقلته الأولى الغطاء التناسلي، وفي عقلته الثانية مشطين تناسليين، بينما تحمل العقل الأربع التالية زوجًا من الكتب الرئوية. أما مؤخر الجسم فيتركب من عقل تكوِّن الذيل الذي ينتهي بحمأة السم.
 
- العقرب السوداء (Androctonus crassicanda): 
 
تتبع فصيلة بوثيدي (Family: (Buthidae))، وتضم هذه الفصيلة عددًا من الأنواع، وسجل منها في المملكة 17 نوعًا متفاوتة السمية من الضعيف إلى القوي. والعقرب السوداء من العقارب ذات السمية القوية، ولونها بني غامق أو أسود، ماعدا القطع الطرفية لأقدام المشي وأصابع الأقدام الملماسية؛ فإنها قد تكون مخضرة أو صفراء. وتتميز العقلة الرابعة من الذيل بأنها أقصر وأعلى قليلاً من بقية العقل، وذيلها سميك وغليظ، ويغطي جسمها ثمانية أغطية، ويلاحظ أن الملاقط في هذا النوع متضخمة وكبيرة، ومقدم الجسم يكون خشن الحبيبات، وهناك ثلاث أعين طرفية قد تكون واضحة أو مخفية وسط الحبيبات. ويعيش هذا النوع في المناطق الرملية؛ حيث تحفر الجحور تحت قواعد الشجيرات أو تختفي تحت بقايا الأخشاب والصفائح المعدنية، كما توجد في المنازل المهجورة والقديمة، وفي جحور الضبان، وحول المزارع، وقد سجل وجودها في أمكنة كثيرة من المملكة، بما في ذلك المنطقة الوسطى، والقصيم، وحائل، والحدود الشمالية، والجوف. وحجم العقرب كبير نسبيًا؛ إذ يصل طولها إلى 10سم، وقد يبدو بطن الذكر أكبر من بطن الأنثى، وهي تلد عقارب صغيرة جدًا سرعان ما تتسلق جسمها لتتجمع فوق ظهرها حتى يتم الانسلاخ الأول، وبعدها تبدأ العقارب الصغيرة بمغادرة ظهر الأم، وتعتمد على نفسها. وتتميز هذه العقرب بسميتها العالية نسبيًا، وهي من العقارب الخطرة  ،  وتحدث لسعتها ألمًا شديدًا؛ إذ يؤثر سمها في الأعصاب بشكل قوي، وربما يحدث تشنجات حتى الوفاة.
 
د - رتبة القراد والحلم (Order Acarina):
 
تعد أهم الرتب؛ إذ إنها تسبب عددًا من الآفات للإنسان والمحصولات النباتية وحيوانات المزرعة. وتمتاز بأن جسمها غير مقسم إلى حلقات، وتندمج فيه المؤخرة مع المقدمة مكونة جسمًا غير مقسم إلى مناطق، ولا توجد قرون استشعار للطور الكامل، وتؤدي القرون الكلابية (Chelicerae) والأرجل الملماسية (Pedipalps) والشفة العليا والشفة السفلى وظيفة أجزاء الفم؛ حيث تكيفت للثقب والمص، أما الأزواج الأربعة الأخرى من الزوائد فهي أرجل للمشي. وتمر دورة حياة أفراد هذه الرتبة بأربعة أطوار، وهي: البيض، واليرقة (ذات ثلاثة أزواج من الأرجل)، والحورية (ذات أربعة أزواج من الأرجل)، والحيوان البالغ (ذو أربعة أزواج من الأرجل). وقد وصف نحو 800 نوع من القراد ذي الحجم الكبير نسبيًا، الذي تغطي جسمه درقة صلبة ظهرية الوضع، وهو القراد الصلب، وسجل منه 13 نوعًا في المملكة العربية السعودية. وفي بعضها لا يُغطى الجسم بدرقة ظهرية، ويعرف بـ (القراد اللين)، وسجل منه ثلاثة أنواع  .  والقراد طفيلي خارجي يتغذى بدم الفقاريات المختلفة وبدم الإنسان. أما المجموعة الكبرى فتمثل الحُلَمِ، وهي حيوانات دقيقة الجسم، وتصعب رؤيتها بالعين المجردة، ولم يتحدد عدد الأنواع والفصائل في المملكة أو الجزيرة العربية، مع العلم أن ما وصف منها عالميًا يزيد على 38000 نوع، ويهاجم بعضها النباتات، وبعضها يهاجم الإنسان والحيوان، وآخر يعيش مترممًا أو متطفلاً أو مفترسًا  . 
 
1 - قراد الجمل (Hyalomma impeltatum Schulze) & (Schlottke), 1930.: 
 
من فصيلة القراد الجامد (Family: (Ixodidae))، وهو أحد أنواع جنس الهيالوما، ويعد ثلاثي العائل؛ إذ تتغذى الحوريات واليرقات على القوارض والسحالي. كما ثبت حديثًا أن فأر الرمل السمين (Psammonys obesus) هو العائل الرئيس للأطوار غير البالغة لهذا النوع في المملكة  
 
ويعد هذا النوع من أكثر الأنواع انتشارًا في المملكة، ويليه النوع (H. dromedarii) من حيث الانتشار والكثافة. ويصيب هذا النوع الجمال في مناطق المملكة المختلقة، وينتشر عالميًا في منطقة حوض البحر المتوسط وشمال إفريقية.
 
وقد تم عزل كثير من الفيروسات من هذا النوع بما في ذلك فيروس (Crimean CongoHaemorrhagic Fever Virus CCHFV) من مناطق متعددة من العالم (نيجيريا، السنغال وموريتانيا)، كما عزل منه فيروس (Wanowrie) في مصر، وفيروس (Dhori) من المنطقة الشرقية في المملكة العربية السعودية  . 
 
2 - حلم الغبار (الغبير) (Oligonychus afrasiaticus Mc. G).:
 
من فصيلة حلم الغبار (Family: (Tetranychidae))، وهي آفة صغيرة جدًا؛ إذ إن طولها من 0.2 - 0.3مم، وتصعب رؤية هذه الحشرة بالعين المجردة إلا من خلال النسيج العنكبوتي الذي تكونه. والأنثى شكلها بيضوي، ولونها سمني، ولها عيون حمراء لامعة، وينتشر على سطحها الظهري شعور مركبة، ولها أربعة أزواج من الأرجل. والذكر مغزلي الشكل، والطرف المدبب فيه هو نهاية الفم، ويشبه الأنثى في لون عينيه.
 
يعد هذا الحلم عالمي الانتشار وخصوصًا في المناطق الدافئة الجافة، وقد سجل في كثير من مناطق المملكة بما في ذلك منطقة القصيم، والرياض، والشرقية، ومشروعات البسيطاء الزراعية بالجوف.
 
تتزاوج هذه الآفة في نهاية الربيع، ثم تضع الأنثى من 50 - 100 بيضة على الشماريخ والثمار والأوراق، وبعد ذلك تموت، ثم يفقس البيض بعد يومين عن يرقات خضراء فاتحة بيضوية الشكل، ويصل طولها إلى 0.15مم، ولها ثلاثة أزواج من الأرجل، وتتغدى اليرقات على عصارة النبات مدة يومين، ثم تسكن مدة يوم واحد تقريبًا، ثم تنسلخ إلى طور الحورية الأولى ذات اللون الأصفر الفاتح، ولها أربعة أزواج من الأرجل، وتتغدى مدة يوم أو يومين، وتسكن مدة يوم ثم تنسلخ، ويظهر طور الحورية الثانية، والتي تتغذى مدة 4 أيام ثم تنسلخ إلى الطور الكامل. ويكمل الحلم دورة حياته خلال 12 - 14 يومًا صيفًا، و 50 يومًا شتاء، ولهذا الحلم ما بين 8 - 12 جيلاً في العام. يصيب هذا الحلم أوراق النخيل وثماره في أواخر الربيع؛ إذ تتغذى اليرقات والحوريات والأطوار الكاملة على عصارة الأوراق؛ ما يفقدها كثيرًا من لونها الأخضر، كما يصيب الثمار في طوري الخلال والبسر، وتظهر الإصابة إلى أن تصل أقصاها في منتصف الصيف، وتبدأ من ناحية قمع الثمرة، ثم تمتد إلى الطرف الآخر منها، ويتحول لون الثمار المصابة إلى اللون البني المحمر، وتصبح الثمار جلدية وذات ملمس فليني خشن، ويتوقف نموها ولا يكتمل نضجها، وتقل نسبة السكريات بها، وتصبح غير صالحة للأكل. ويفرز الحلم نسيجًا عنكبوتيًا حول الثمار والشماريخ؛ فيلتصق بها الغبار وذرات الرمل وبقايا جلود الانسلاخات وبخاصة وقت هبوب العواصف الرملية في فصل الصيف، وعادة ما تكثر الإصابة في أشجار النخيل الكثيفة والقريبة من الطرق الترابية، والنخيل غير المعتنى به بعد جمع المحصول في أواخر الخريف. وينتقل الحلم إلى الخوص والسعف المجاور لقلب النخلة، ويمتص عصارتها، وفي فصل الشتاء يهاجر إلى قلب النخلة مختبئًا بين الليف والكرب، وعلى الأوراق أو على الحشائش المجاورة لجذع النخيل التي يصلها من الثمار المصابة المتساقطة.
 
تتم مكافحة هذه الآفة بطرق متعددة بما في ذلك المكافحة الزراعية، والميكانيكية، والكيميائية، وتجدر الإشارة إلى أن النخيل في المملكة تصاب بعدد من أنواع الحلم، ومنها: حلم براعم النخيل، وحلم النخيل الأحمر المبطط، وحلم ثمار البلح، وحلم أوراق النخل البني، وحلم النخيل الأصفر وغيرها. وتعد هذه الأنواع أقل ضررًا من حلم الغبار (الغبير).
 
طائفة ذوات المئة رجل (Class Chilopoda)
 
جميع أفراد هذه الطائفة بري ومفيد؛ إذ يقتنص كثيرًا من الحشرات، غير أن بعض الأنواع كبير الحجم، وقد يهاجم الإنسان بعضاته المؤلمة.
 
أم أربعة وأربعين (Scolopendra mirablilis): 
 
من رتبة أم أربعة وأربعين (Order: (Scolopendromorpha))، وتمتاز بجسمها المقسم إلى رأس واضح، ومنطقة معقلة طويلة تسمى (الجذع)، وتحمل 21 زوجًا من الأطراف، والرأس مغطى بدرع، ويحمل الأعين وزوجًا من قرون الاستشعار وأجزاء الفم، وتحمل عقلة الجذع الأولى مخلبي السم، وتحمل كل عقلة من الثانية حتى الثانية والعشرين رجلين من أرجل المشي، فتكوّن مع قرني الاستشعار 44 طرفًا طويلاً واضحًا؛ ومن هنا اشتق اسم الحيوان الشائع (أم 44). ويعيش معظم أفراد هذه الرتبة في الأمكنة الرطبة تحت الصخور والأشجار، وفي التربة والمواد النباتية المتحللة. وهي واسعة الانتشار، وتعد من الحيوانات الشائعة في المناطق الحارة، وغالبًا ما تختبئ أثناء النهار تحت الحجارة وأوراق الأشجار وغيرها، ثم تنشط ليلاً بحثًا عن فريستها من الحشرات وديدان الأرض؛ فهي لاحمة التغذية. وقد سجلت من معظم مناطق المملكة العربية السعودية  .  وتضع الأنثى مجاميع البيض (15مجموعة أو أكثر) في التربة، وتقوم بحضنه والمحافظة عليه حتى الفقس وخروج الصغار كاملة التعقيل. وتمتاز هذه الحيوانات بدورة حياة تراوح بين 4 و 6 سنوات.
 
شارك المقالة:
210 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook