أنواع وسائل الخطاب الدعوي الإسلامي

الكاتب: المدير -
أنواع وسائل الخطاب الدعوي الإسلامي
"أنواع وسائل الخطاب
الدعوي الإسلامي

 

مفهوم الوسيلة:

الوسيلة لغةً: كما يقول صاحب لسان العرب في مادة (وسل): القربة - والوسيلة: ما يتوسل بها ويتقرب بها إلى الغير أو إلى الشيء، وفي معجم مقاييس اللغة: بمعنى الرغبة والطلب، يقال: وسل، إذا رغب، والواسل: الراغب إلى الله - عز وجل - ومن ذلك الوسيلة (189:21).




وهي تعني ما يُتقرَّبُ به إلى شيء، وجاءت بمعنى القربة في قوله تعالى: ? يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُوا فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ? [المائدة: 35].




وتطلق كلمة وسائل على المعينات - بصرية أو سمعية - التي تسهل عرض الرسالة، ولقد مر المفهوم الاصطلاحي للوسائل بعدة مراحل، انتهى إلى كونه كل أداة يستخدمها القائم بالاتصال (عالم / مفكر / معلم / داعية) لتحسين التواصل بين طرفي عمليتي الاتصال (المعلم - المتعلم)، (الداعية - المدعو)، وتسهيل نقل الأفكار، وتوضيح المعاني، وإكساب المهارات، وتعديل الاتجاهات، وغرس القيم.




الوسائل Media جمع وسيلة Medium، وبصفة عامة يمكن القول: إن الوسيلة هي كل ما يستخدم لتحقيق غاية، وعليه فإن الوسائل ليست غايات في حد ذاتها، ولكنها تستخدم لتحقيق غايات، وتختلف الوسائل في مدى ما تحدثه من أثر؛ إذ إن لكل وسيلة خصائص محددة وإمكانات مميزة تجعلها أكثر فاعلية من غيرها في تحقيق غايات معينة، وتتعدد الوسائل بتعدد الغايات، كما قد تستخدم أكثر من وسيلة لتحقيق غاية واحدة، والوسائل في ضوء المعنى العام السابق الإشارة إليه: هي نواقل الرسائل، وبدونها تعجز الرسالة عن الوصول، ويعجز المرسِل عن التأثير.




ولعل من الجدير بالذكر هنا توضيح الخلط الدائر في الأوساط الإعلامية بين الوسيلة والأسلوب.

 

مفهوم الأسلوب:

• الأسلوب في اللغة: يقول صاحب لسان العرب في مادة (سلب) بفتح السين: السلب: الاختلاس، والأسلوب الطريقة، ويقول صاحب المصباح المنير: سلبته ثوبه أخذت الثوب فهو مسلوب، والأسلوب بضم الهمزة: الطريق والفن، وهو على أسلوب من أساليب القوم؛ أي: على طريقهم.




وعليه يمكن القول: إن أسلوب الدعوة في اللغة هو طريقة وفن تبليغ الدعوة.




• الأسلوب في الاصطلاح: هو عرض ما يراد عرضه من معانٍ وأفكار ومبادئ وأحكام في عبارات وصيغ ذات شروط معينة.




ويعرفه عبدالكريم زيدان: بأنه العلم الذي يتصل بكيفية مباشرة التبليغ وإزالة العوائق عنه.




وعليه يمكن القول: إن مصطلح أسلوب Style يعني طريقة أداء عمل، أو فن عرض علم أو مهارة، وتأديتها عمليًّا بشكل محدد.




وعليه، يتضح الفرق بين أساليب الخطاب الإسلامي التي تعني طريقة المرسل وأسلوبه ونمط أدائه في توصيل الخطاب، وبين وسائل الخطاب التي تعني حوامل الرسالة ونواقل الخطاب إلى المخاطبين.

 

أنواع وسائل الخطاب الإسلامي:

تتعدَّد التصنيفات المرتبطة بوسائل الاتصال عمومًا، ومن ثم وسائل الخطاب الإسلامي، ومن هذه التصنيفات: تصنيف وسائل الخطاب الإسلامي حسب شكل الخطاب، أو حسب نوع الخطاب، أو حسب حجم الخطاب، وأشهر هذه التصنيفات: التصنيفان التاليان: حسب لغة الخطاب، وحسب الحواس المستخدمة في تلقي الخطاب:

1- تصنيف الوسائل حسب لغة الرسالة المحمولة عليها:

حيث تتأثر الرسالة (الخطاب) تأثيرًا مباشرًا بوسيلة عرضها؛ فقد يكون الخطاب المراد توصيله مقروءًا أو منطوقًا أو مسموعًا، كما هو الحال في الخطاب اللفظي، أو منظورًا، كما هو الحال في الخطاب البصري، أو ملاحظًا، كما هو الحال في الخطاب الحركي، وعليه يمكن تقسيم الوسائل حسب هذا التصنيف إلى:

• وسائل لحمل الرسائل اللفظية المقروءة والمسموعة، مثل: المطبوعات بأنواعها، والسبورات بأشكالها، والمصغرات الفلمية بأحجامها، والسمعيات بأنواعها.




• وسائل لحمل الرسائل البصرية، مثل: الصور الثابتة، والرسومات الثابتة، والرموز البصرية.




• وسائل لحمل الرسائل الحركية، مثل: الصور المتحركة، والأشخاص أنفسهم.




2 - تصنيف الوسائل حسب الحواس المستخدمة في تلقي الخطاب:

• وسائل مسموعة، مثل: الراديو - الكاسيت - الأسطوانات المدمجة الصوتية - ملفات الصوت.

• وسائل مبصرة، مثل: المطبوعات - الخرائط - والصور الثابتة - والرسوم الثابتة.

• وسائل مسموعة مبصرة، مثل: التلفزيون - الفيديو - ملفات الصور المتحركة - الأسطوانات المدمجة (صوت /صورة).




ولقد تعددت وسائل الخطاب الإسلامي وفق هذا التصنيف تعددًا ملحوظًا، وإليك بيان ذلك:

1) الوسائل المطبوعة:

من المعروف في عالمنا الإسلامي أن معظم الكتب التي تزخر بها المكتبات الإسلامية والعامة والتجارية لا يخالف مضمونها أو طرق إخراجها التعاليم الإسلامية، وهذه الكتب إما تبصير بالإسلام، أو دعوة إليه، أو تشجيع على تطبيق تعاليمه في شتى مناحي الحياة، ولعل كثيرًا من القراء على علم تام ببعض الصحف والمجلات ذات المنطق الإسلامي، والمتخصصة والمنضبطة حسب التعاليم الإسلامية إلى درجة عالية، وتتسم هذه المجلات والإصدارات بطابعها الإسلامي، وبخلوها من صور المرأة المحظورة تمامًا، والصور الخليعة بصفة خاصة (12: 270).




وعليه، فلا يمكن إغفال الوسائل المطبوعة باعتبارها وسيلة يمكن الاستفادة منها بشكل في الخطاب الإسلامي، خاصة بعد التطور الكبير الذي طرأ على وسائل الطباعة نفسها، وتدرجها من المخطوطات إلى المطبوعات المميزة والمتعددة الأشكال والألوان والأحجام.

 

2) الوسائل المسموعة:

كلنا على علم بأهمية الكلمة المسموعة في حياة البشر؛ فهي الوسيلة الأولى للتفاهم بينهم منذ بداية وجودهم وحتى الآن، وكلنا يعلم أيضًا ما للكلمة المسموعة من تأثير يصل لدرجة تأثير السحر أحيانًا، فعليها تقام العلاقات بين الناس، وبها تقوم الحروب بين الأجناس، وعلى البارعين فيها تعتمد الدول، وتنشأ المصالح، ولقد أثبتت الدراسات الحديثة أن الإنسان يتذكر حوالي 11% مما يسمع كحد أدنى، بينما تصل أعلى نسبة تعلم للناس عن طريق حاسة السمع إلى حوالي 22% من مجموع ما سمعوا (94:5).




ولقد تعددت الوسائل المسموعة تعددًا واضحًا في الفترة الأخيرة، وإن كانت لم تنتج خِصِّيصى لتستخدم في الدعوة الإسلامية، إلا أن العقول المسلمة استقطبتها إلى حقلها، وأصبح لهذه الوسيلة دور فعال في العملية الدعوية الخالدة.




وتشمل هذه الوسيلة المواد المسجلة على أسطوانات ممغنطة، أو شرائط ممغنطة، أو بكرات، أو أسطوانات ليزر، ومنها ما ينشر بين الناس مباشرة، ومنها ما يذاع عبر محطات الإذاعة، مثل إذاعة نداء الإسلام السعودية التي تم افتتاحها عام 1381هـ، وإذاعة القرآن الكريم المصرية التي أنشئت عام 1384هـ، وهناك إذاعة القرآن الكريم الكويتية التي أنشئت 1398هـ، ويلاحظ على هذه الإذاعات التي تخدم الخطاب الإسلامي وتعمل على إيصالها إلى المسلمين وغيرهم في جميع بقاع الأرض ما يلى:

• تتراوح نسبة تلاوة القرآن الكريم من مجمل ساعات بثها بين 50%، 75%.




• يغلب على برامج الإذاعة المسموعة الحديث المباشر، ومن الأعمال التي تقدمها أعمال درامية إسلامية، ورغم أهميتها إلا أنها قليلة جدًّا، إلى جانب هذه الإذاعات الإسلامية المتخصصة توجد برامج دينية ضمن عدد من الإذاعات العامة بنسبة 10% من إجمالي بثها اليومي (74:21).




من بحث توظيف الوسائل التكنولوجية المعاصرة في تطوير الخطاب الإسلامي  - مؤتمر اتحاد علماء المسلمين 2012


"
شارك المقالة:
7 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook