أيها المقلد غيره لا أنت هو ولا أنت أنت

الكاتب: المدير -
أيها المقلد غيره لا أنت هو ولا أنت أنت
"أيها المقلد غيره
لا أنت هو ولا أنت أنت




ففي كتاب كليلة ودمنة قصة تبيِّن لنا عاقبة من يحاكى غيره دون وعي أو فهمٍ، يذكرون أن قردًا رأى نجارًا يشق خشبةً وهو راكب عليها، وكلما شق منها ذراعًا أدخل فيه وتدًا، فوقف ينظر إليه وقد أعجبه ذلك، ثم إن النجار ذهب لبعض شأنه، فركِب القرد الخشبة، وجعل وجهه قبل الوتد، فلزِم الشق عليه؛ (أي قبض عليه ومسكه)، فكاد يُغشى عليه من الألم، ثم إن النجار وافاه فوجده على تلك الحالة، فأقبل عليه يضرِبه، فكان ما لقِي من النجار من الضرب أشدَّ مما أصابه من الخشبة.




هذا مثال يضرب لمن يقلِّد غيره، وقد كثروا في زماننا، حتى أصبحنا نرى نسخًا مكررة من الممثلين والمغنين والقراء والدعاة إلى الله، فهذا يرى القارئ الفلاني كعبة للقلوب ومهوى للأفئدة، وصار حديث الناس، فيكب المسكين على تقليد صوته، ومحاكاة أدائه، ظنًّا منه أن نجاح القارئ إنما يرجع لنغمة الصوت فقط، فيظل يتقعر ويعيد مرات ومرات، حتى يستقيم له تقليد الصوت، فيصبح السامع كأنه يسمع صوت المقلد (بفتح اللام)، لا صوت المقلد (بكسرها)، ونسي أو غفل عن أن الأمر إنما هو قبل كل شيء أمر قبول يضعه الله للقارئ لإخلاصه، أو لتدبره وإحساسه بمعنى ما يتلو.

 

وقد رأينا من هذا الصنف الكثير والكثير، حتى صرنا كأننا نمشي في دروب مليئة بالنسخ المكررة، فلا تمر إلى جوار مسجد ولا تسمع صوت قناة للقرآن الكريم، إلا ويصل إلى سمعك صوت المنشاوي الجديد وعبدالباسط الحديث، والحصري العصري إلى آخر القائمة، حتى وصل الأمر إلى تقليد الأحياء، ولعمري إن هذه لهي قاصمة الظهر، فلئن جاز تقليد الأموات بحجة تذكير الناس بهم وبمآثرهم، فلماذا يقلد الأحياء، وهل يترك الناس الأصل ويسمعون التقليد؟ إن أحبُّوا المقلِّد (بكسر اللام)، فإنما أحبوه؛ لأنه يذكِّرهم بالأصل الذي يحاكيه، فكيف يتركون الأصل وهو بين أيديهم ويسمعون لغيره، وهل سيجدون عنده ما لن يجدوه عند الأصل؟

 

لقد رأينا بعض مَن يحاكي الدعاة إلى الله، فرأينا نسخة مصورة من الداعية الأصلي، فاللحية هي اللحية، والغترة هي الغترة، ونغمة الصوت هي هي، بل لا أكون مبالغًا إذا قلت لو استطاع أن يغيِّر هذا المقلد شكله وملامح وجهه، حتى تصبح هي ملامح الشيخ الأصلي، لربما فعل.

 

بل قد رأيت من يحاكي أحد الدعاة المشهورين وسَمِعته، فإذا هو يجتهد ويبالغ في تقليد الداعية، حتى إن الشيخ المقلَّد (بفتح اللام) تُصيبه أثناء حديثه سعلة (كحة)، فإذا بصاحبنا يحرص على أن يسعل في خطبه ودروسه الدعوية، وهذا أمر في غاية الغرابة؛ إذ إن الشيخ ربما سعل لمرض أو برد، لكن المسكين لا يستطيع أن يفرِّق بين المرض وغيره، إنما العبرة عنده: رأيته فعَل، ففعلتُ، وهذه مبالغة مقيتة في المحاكاة والتقليد.

 

ورأينا في ميدان الحياة مَن كان قريبًا من الناس، سهلًا هينًا لينًا، فسحر بشخصية أخرى (يحبها الناس ويهابونها)، أسَرتْه وأُعجب بصاحبها، فانخلع من شخصيته التي أحبه الناس من أجلها، ظنًّا منه أنه يستطيع أن يكون كهذا الغير محبوبًا مهابًا في نفس الأمر، وجهل أن لكل واحد منا شخصيته التي يحبها الناس كما هي، وأن شخصيته لها دورها في الحياة، كما أن شخصية غيره لها دورها في الحياة، كحال أنواع الفواكه تراها مختلفة الطعم واللون، وجمالها في اختلافها، ولو أنها كانت نسخًا مكررة لَمَلَّها الناس، وزهِدوا فيها، لكن صاحبنا ترك شخصيته، ودار في فلك غيره مقلدًا، فلم يقبل الناس منه شخصيته الجديدة، ولا هو استطاع أن يعود إلى شخصيته القديمة، فصار حاله كحال الغراب الذي حكى عنه أدباؤنا، فقالوا:

يحكون أن غرابًا شاهد حمامة تمشي، فأعجبته مشيتها لِما فيها من ملكية طبيعية، ففكر بنفسه وقارن بينه وبينها، ووجدها تتميَّز عنه بالكثير، فحاول أن يقلِّد مشيتها، فتدرب وتدرَّب، وحاول كثيرًا أن يُتقنها ولم يستطع.




ثم إنه عندما يئِس أراد العودة لمشيته القديمة، فأكتشف أنه نسيها أيضًا، فلا عاد غرابًا ولا صار حمامة،

فيا أيها المقلد غيره، ثُب إلى رشدك، وارجع إلى أصلك قبل أن تفقد شخصيتك، ولا تصل إلى تقليد غيرك.




أحبَّك الناس كما أنت، فكن كما خلَقك الله، فالكون يجمل بك كما أنت، وجمال الدنيا بالتنوع، والتعدد يثرى الحياة، واختلاف الألوان يريح البصر.


"
شارك المقالة:
4 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook