إشراقة أمل (6)

الكاتب: المدير -
إشراقة أمل (6)
"إشراقة أمل (6)




فِراق الوالدين

حين يغيب أحد والديك أو كلاهما عن الحياة، لا تجعل حياتك لوحة قاتمة؛ فسعادتُكَ تُسعِدهما حتى وهم غائبون عن الحياة.

أرسِل إليهما هداياك، دعواتك، صَدَقاتِك، وكلما اشتقت إليهما، زِدْ من هذا العطاء؛ فهما فيه راغبان، وإليه مشتاقان.

ولسوف يلتقي الأحِبَّة المتَّقون ذات يوم في جنات ونهر، فلا تبتئس ولا تجعل دمعك ينهمر؛ ففي رياض الجنة سيكون اللقاء، وفي نعيم السعادة الأبديَّة، سيُنْسى كلُّ عناء.

 

شريك الحياة

إن فارقتَ شريك الحياة لسوء خلق نزع السكينة من بيتكما، أو لاختلاف طباع أدَّى إلى استحالة الحياة بينكما، فلا تيئَس، وتظن أن السعادة قد أغلقت أبوابها في وجهك؛ فما الانفصال إلَّا تجربة من تجارب العمر، ربما كانت سببًا في تنعُّمِك بحلاوة الشهد بعد تجرُّعك للمرِّ، فما دمت قد حاولت، واجتهدت، وقدر استطاعتك بذلتَ، وما دامت التقوى كانت عنوان أخلاقِكَ، وكنت تُحسن إلى شريك حياتك كما تُحسِن إلى ذاتِكَ، فلا تحزن، وتذكَّر وَعْدَ ربِّكَ لمن أحسن واتَّقى: ? وَإِنْ يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللَّهُ كُلًّا مِنْ سَعَتِهِ وَكَانَ اللَّهُ وَاسِعًا حَكِيمًا ? [النساء: 130].




سيمضي الألم


سيمضي الألم ويزول الحزن، وتُفتَح لك صفحة جديدة، تُشرق فيها شمسُ السعادة من أعماق الهموم، فلا تُضيِّع يومَكَ في أحزان حتمًا ستزول؛ فأمر ربك إذا أراده قال له: كن فيكون.
جفِّف دمعَكَ المنهمر، اغسل ذكرياتك المؤلمة بأمطار الأمل، انطلق وغيِّر واقعَكَ المؤلم بجميل الإنجاز والعمل.

 

في بعض الموت حياة

موت بعض الأشياء في حياتك، ربما كان إيذانًا بميلاد أشياء أروع؛ فلا تحزن، ففي بعض الموت حياة لو تعلم.

 

أحببت ولكن

قد يُسلَب منك ما تحب فتصبر وتحتسب؛ فيُعوِّضك الله بما يحبُّ، فيُصبح أحبَّ إليك مما كنت تحبُّ، فتُرزق أجرَ الصبر، وتصل إلى ما ترجو من خير.

اصبروا، فمهما بَدَتْ لكم الأمور مُعتمةً، فلا بُدَّ أن يعقب الليلَ ضوءُ النهار؛ القادم أجمل بإذن الله.


"
شارك المقالة:
3 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook