إما لك أو عليك!

الكاتب: المدير -
إما لك أو عليك!
"إما لك أو عليك!




نكمل حديثنا عن التغيير، ولنتكلم عن أمر لا يكاد يخلو منه بيت، وقد يكون نعمة، وقد يكون أكبر نقمة، إما أن يكون حسنات جاريات أو ذنوبًا جاريات.

 

يعيش بعضنا على الفيس بوك والواتس آب وتويتر وغيرها من وسائل التواصل أكثر مما يجلس مع أهله وأولاده، من الممكن أن يضيع صلاة فلا يشعر بالضيق، لكن لو فاته شيء ينتظره على وسائل التواصل جن جنونه، تفوه صلاة خلف صلاة فلا يهتز له شعرة، قد ينسى بعض واجباته ويقصر في مسؤولياته ولا ينتبه لذلك.

 

لكن الطامة الكبرى هي فيما نكتبه أو نقوله؛ فكل حساب من حساباتنا إما أن يكون شاهدًا لنا، أو علينا يوم القيامة؛ قال الله تبارك وتعالى: ? إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ ? [يس: 12]، (ما قدَّموا): أي: ما قدموه من عمل في الدنيا، (وآثارهم): أي: التي تركوها من بعدهم فنجزيهم على ذلك أيضًا، إن خيرًا فخير، وإن شرًّا فشر.

 

وقال صلى الله عليه وسلم: ((مَن دَعا إلى هُدًى، كانَ له مِنَ الأجْرِ مِثْلُ أُجُورِ مَن تَبِعَهُ، لا يَنْقُصُ ذلكَ مِن أُجُورِهِمْ شيئًا، ومَن دَعا إلى ضَلالَةٍ، كانَ عليه مِنَ الإثْمِ مِثْلُ آثامِ مَن تَبِعَهُ، لا يَنْقُصُ ذلكَ مِن آثامِهِمْ شيئًا))؛ [رواه مسلم]، وقال صلى الله عليه وسلم: ((مَن دَعا إلى هُدًى، كانَ له مِنَ الأجْرِ مِثْلُ أُجُورِ مَن تَبِعَهُ، لا يَنْقُصُ ذلكَ مِن أُجُورِهِمْ شيئًا، ومَن دَعا إلى ضَلالَةٍ، كانَ عليه مِنَ الإثْمِ مِثْلُ آثامِ مَن تَبِعَهُ، لا يَنْقُصُ ذلكَ مِن آثامِهِمْ شيئًا))؛ [رواه مسلم].


نسأل أنفسنا بعض الأسئلة:

هل نقدر على تحمل ذنوبنا حتى نقوى على تحمل ذنوب غيرنا؟ عندما نموت، في القبر هل نحب أن تستمر حسناتنا أم سيئاتنا جاريات؟ هؤلاء الناس الذين نغضب الله من أجل أن نرضيهم أو نضحكهم هل سينفعوننا يوم القيامة؟ وماذا سنستفيد من نشر صورة خليعة أو أغنية أو مقطع فيديو أو بدعة أو أي منكر آخر من خلال البريد أو المنتديات أو وسائل التواصل عمومًا؟

 

نعوذ بالله من الغفلة وقسوة القلب، والبعد عن دين الله.

 

ونضرب مثالين لشخصين:

الشخص الأول: قام بنشر صوره خليعة أو مقطع فيديو أو أغنية أو أي منكر آخر لصديقه، وصديقه أعطاه لصديقه الآخر، أصبح المقطع الآن عند 3 أشخاص، واحد منهم قام بنشره بالبريد أو عن طريق منتدى أو بجواله لـ10 أشخاص وهؤلاء العشرة أرسلوه لـ100 شخص، وهكذا من بريد إلى بريد ومن منتدى إلى منتدى ومن جوال إلى جوال، حتى وصل عدد من وصلهم هذا المقطع أو الأغنية مليون شخص! هل هناك عاقل يتحمل ذنب مليون شخص، بالله عليكم هل هناك عاقل يرضى بكل هذا الذنوب؟ نعوذ بالله من الخذلان، هذه هي عاقبة كل من ينشر المنكرات، ولا حول ولا قوة إلا بالله؛ ? وَلَيَحْمِلُنَّ أَثْقَالَهُمْ وَأَثْقَالًا مَعَ أَثْقَالِهِمْ وَلَيُسْأَلُنَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَمَّا كَانُوا يَفْتَرُونَ ? [العنكبوت: 13].

 


الشخص الثاني: قام بنشر مقطع صوتي قرآن أو دعاء أو حديث شريف أو مقالة هادفة أو أي معروف آخر لصديقه، وصديقه أعطاه لصديقه الآخر، أصبح المقطع الآن عند 3 أشخاص، واحد منهم قام بنشره بالبريد أو عن طريق منتدى أو بجواله لـ10 أشخاص وهؤلاء العشرة أرسلوه لـ100 شخص، وهكذا من بريد إلى بريد ومن منتدى إلى منتدى ومن جوال إلى جوال، حتى وصل عدد من وصلهم هذا القرآن أو الحديث مليون شخص!!تخيلوا أجر مليون شخص بسبب نشرك للخير.


راجِعوا حساباتكم ومنشوراتكم وصوركم، فالمَوت يأتي بَغتة، وإن ذهبت أرواحكم للسماء سَتبقى حساباتكم مُفعَّلة، تخيلوا فقط! أنتم في ظُلمة القَبر ومنشوراتكم تَحوي صورًا خليعة وصور نِساء عارية! تخيلوا وأنتم في ظُلمة القبر، ومنشور على صفحتكم: فلان يستمع إلى المطرب الفلاني.

 

فلنراجع حساباتنا، ولنحذف كُل ما يُغضب الله، وكما استطاع الكثير منا أن يضبط كلامه ومنشوراته في رمضان، فلنستمر بعد رمضان بإذن الله.

 

التطبيق العملي:

راجع كافة حساباتك على وسائل التواصل الاجتماعي، والصور، والفيديوهات، والتسجيلات الصوتية، واحذف كل ما يخالف الشرع أو قد يكون سببًا للسيئات الجاريات، والتزم بنشر ما هو مفيد فقط.

 


"
شارك المقالة:
5 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook