اعراض الاكتئاب الجسدية

الكاتب: المدير -
اعراض الاكتئاب الجسدية
"محتويات
ما هي أعراض الاكتئاب
الأعراض النفسية للاكتئاب
الأعراض الجسدية للاكتئاب
أنواع الاعراض الجسدية للاكتئاب
الأعراض الاجتماعية للاكتئاب
تحديد شدة الاكتئاب
الفرق بين الحزن والاكتئاب
الأنواع الأخرى للاكتئاب
علاج الاكتئاب
ما هي أعراض الاكتئاب

أعراض الاكتئاب يمكن أن تكون معقدة وتتنوع بشكل كبير بين الأشخاص. في حال الإصابة بالاكتئاب، يمكن أن يشعر الشخص بالحزن، اليأس وفقدان الاهتمام في الأمور التي كان يهتم بها في السابق.

الأعراض قد تدوم لأسابيع أو أشهر ويمكن أن تكون سيئة بما يكفي لتتداخل في حياة الشخص اليومية، والعمل والحياة الاجتماعية.

الأعراض النفسية للاكتئاب

الأعراض النفسية للاكتئاب تتضمن:

الحزن أو استمرار في سوء المزاج.
الشعور باليأس والعجز
انخفاض تقدير الذات
الشعور بالذنب
الشعور بالعصبية وعدم تحمل الآخرين
عدم وجود دافع أو اهتمام بالأشياء
صعوبة في اتخاذ القرارات.
عدم القدرة على الاستمتاع بأي شيء في الحياة
الشعور بالقلق
وجود الأفكار الانتحارية أو إيذاء النفس
الأعراض الجسدية للاكتئاب

الأعراض الجسدية للاكتئاب تتضمن:

الحديث أو التحرك ببطء أكبر من المعتاد.
التغيرات في الشهية أو الوزن (عادةً ما يكون منخفضًا ويمكن أن يزداد في بعض الأحيان)
الإمساك
الآلام غير المفسرة
فقدان الطاقة
انخفاض الرغبة الجنسية
التغيرات في الدورة الطمثية
اضطراب النوم، على سبيل المثال، يجد الشخص صعوبة في النوم في الليل أو الاستيقاظ مبكرًا في الصباح.
أنواع الاعراض الجسدية للاكتئاب
التعب أو انخفاض الطاقة

التعب هو من الأعراض الشائعة للاكتئاب. بينما يمكن أن يعاني الأشخاص العاديين من فترات التعب بسبب الجهد. يمكن أن يسبب الاكتئاب التعب، ولكنه لا يشبه التعب العادي. التعب المرتبط بالاكتئاب يمكن أن يسبب أيضًا مشاكل في التركيز، الشعور بالعصبية، واللامبالاة. على أية حال، بما أن العديد من الأمراض الجسدية، مثل العدوى والالتهابات تسبب الشعور بالتعب، فمن الصعب التفريق بين التعب العادي والتعب المرتبط بالاكتئاب.

عدم القدرة على تحمل الألم

أظهرت دراسة أجريت عام 2015 وجود رابط بين الأشخاص المصابين بالاكتئاب وبين انخفاض القدرة على تحمل الألم، بينما أظهرت دراسة أجريت عام 2010 أن الألم يؤثر بشكل أكبر على الأشخاص المصابين بالاكتئاب.

ألم الظهر أو العضلات

يمكن أن يشعر الشخص بحال جيدة في الصباح، لكن عند العمل أو في الجلوس على مقعد الدراسة، يبدأ الشخص بالشعور بألم في الظهر. يمكن أن يحدث ذلك بسبب القلق أو الاكتئاب، على الرغم من أن ألم الظهر يترافق مع الوضعية السيئة أو بسبب إصابة ما، إلا أنه من أعراض الأمراض النفسية أيضًا.

العلماء يعتقدون أن الاضطرابات العاطفية يمكن أن تسبب آلام مزمنة، ولكن لا يزال الأمر يتطلب المزيد من الأبحاث، مثل الرابط بين الاكتئاب وبين استجابة الجسم للالتهاب.

الصداع

تقريبًا كل شخص يشعر أحيانًا بالصداع، وهو شائع جدًا بحيث لا يتم أخذه على محمل الجد. الأوضاع المرهقة في العمل، والمشاجرات مع الزملاء يمكن أن تسبب حدوث الصداع.

على أية حال، قد يكون الصداع في بعض الأحيان من أعراض الاكتئاب. على عكس الصداع النصفي المؤلم ، فإن الصداع المرتبط بالاكتئاب لا يضعف بالضرورة أداء الشخص. يتم وصف الصداع المرتبط بالتوتر بأنه يشبه الشعور بالخفقان، خاصةً حول الحاجبين. الصداع المزمن المرتبط بالتوتر يمكن أن يكون من أعراض اضطراب الاكتئاب الشديد.

الاضطرابات في العين

أظهرت دراسة عام 2010 في ألمانيا أن هناك رابط يجمع بين الأمراض النفسية وبين قدرة الشخص على الرؤية بشكل سليم.

ألم في البطن

الشعور بالاضطراب في المعدة هو من أبرز أعراض الاكتئاب الجسدية. الألم في المعدة الذي يتم تحريضه بالقلق والتوتر يعتبر من أعراض الاكتئاب.

ما هو الرابط بين القلق وآلام البطن؟ وفقًا للباحثين في هارفارد، الاكتئاب يمكن أن يسبب التهابًا في الجهاز الهضمي، ويتم وصف الألم بشكل خاطئ على أنه ناجم عن متلازمة الأمعاء الهيوجة أو مرض التهاب الأمعاء. الأطباء يصفون السبيل الهضمي في بعض الأحيان بأنه الدماغ الثاني، وذلك بسبب وجود الرابط بين الصحة النفسية والعقلية وبين صحة السبيل الهضمي.

الاضطرابات الهضمية

الاضطرابات الهضمية مثل الإمساك والإسهال يمكن أن تكون محرجة وغير مريحة. وتحدث بسبب التسمم بالأطعمة أو الفيروسات المعوية المعدية. الاضطرابات العاطفية مثل الحزن، الاكتئاب يمكن ان تعطل المسارات الهضمية.

الأعراض الاجتماعية للاكتئاب

الأعراض الاجتماعية للاكتئاب تتضمن:

تجنب التواصل مع الأصدقاء والمشاركة في النشاطات الاجتماعية
إهمال الهوايات
صعوبة في إتمام المهام المنزلية، وفي العمل أو الحياة العائلية.
تحديد شدة الاكتئاب

الاكتئاب يمكن أن يأتي بشكل تدريجي، لذلك من الصعب ملاحظة وجود تغيرات لدى الشخص. بعض الأشخاص يحاولون التأقلم مع الأعراض دون إدراكهم بأنهم مصابين بالاكتئاب. في بعض الأحيان قد يقوم فرد من العائلة أو الأسرة بالإشارة إلى وجود تغيرات في سلوك الشخص.

الأطباء يقومون بوصف الاكتئاب بناءً على شدته:

الاكتئاب الطفيف: والذي يؤثر بشكل بسيط على الحياة اليومية
الاكتئاب المعتدل: والذي يكون له تأثيرات مهمة على الحياة اليومية
الاكتئاب الشديد: من المستحيل أن يقوم الشخص بأداء المهام اليومية في حال الإصابة بهذا النوع من الاكتئاب، والبعض من الأشخاص المصابين يمكن أن يعانوا من وجود الذهان.
الفرق بين الحزن والاكتئاب

أحيانًا يكون من الصعب التفريق بين الحزن والاكتئاب. حيث يتشاركان ببعض الصفات، لكن هناك العديد من الاختلافات بينهما.

الحزن هو استجابة طبيعية للفقدان، بينما الاكتئاب هو مرض نفسي. الأشخاص المصابين بالحزن يمكن أن يعانوا من بعض فترات الحزن، ولكنهم لا يزالون قادرين على الاستمتاع بالحياة اليومية والتطلع إلى المستقبل. على النقيض من ذلك، الأشخاص المصابين بالاكتئاب يشعرون بالحزن بشكل يومي. ومن الصعب أن يستمتعوا بالحياة اليومية.

الأنواع الأخرى للاكتئاب

هناك أنواع مختلفة من الاكتئاب، وهي تشمل:

اكتئاب ما بعد الولادة: تعاني بعض النساء من الاكتئاب بعد الولادة، يتم علاج هذا النوع من الاكتئاب من خلال بعض الأدوية المضادة للاكتئاب والعلاجات النفسية
الاضطراب ثنائي القطب: يعاني الأشخاص المصابين باضطراب ثنائي القطب من نوبات من الاكتئاب والمزاج المفرط، ويشابه في أعراضه أعراض الاكتئاب، لكن نوبات الاكتئاب قد تتضمن سلوكيات مؤذية، مثل القمار، وممارسة الجنس، والتبذير في الإنفاق.
الاضطراب العاطفي الموسمي: يعرف باسم الاكتئاب الشتوي، وهو نوع من الاكتئاب المرتبط بفصل الشتاء.

متى يجب رؤية الطبيب

يجب رؤية الطبيب في حال عانى الشخص من أعراض الاكتئاب بشكل يومي لأغلب اليوم، ولأكثر من أسبوعين.

علاج الاكتئاب

يجب إخبار الطبيب عن كل الأعراض الجسدية التي يعاني منها المريض، لا يجب أن يتوقع الشخص غياب الأعراض من تلقاء نفسها.

في بعض الأحيان، علاج الاكتئاب من خلال الأدوية أو العلاج النفسي يمكن ان يؤدي للتخلص من الاعراض الجسدية. تعمل أدوية الاكتئاب على تعديل المواد الكيميائية التي تستخدمها شبكات الخلايا العصبية لدى الشخص، مما يجعلها تعمل بكفاءة أكبر. قد تساعد بعض مضادات الاكتئاب في علاج الألم المزمن أيضًا، هذه الأدوية تتضمن

دولوكستين (سيمبالتا)
فينلافاكسين (إيفكسور)
مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات الأقدم مثل أميتريبتيلين (إيلافيل) أو ديسيبرامين (نوربرامين).

قد يحتاج الشخص المصاب بالاكتئاب أيضًا إلى أدوية مضادة للقلق أو أدوية تساعد على النوم للأرق من أجل أن يتمكن الشخص من النوم والاسترخاء بشكل أفضل. بما أن الألم والاكتئاب عادةً ما يكونا مترافقين، فإن تخفيف الألم يمكن أن يخفف من الاكتئاب أيضًا. يمكن أن يخضع الشخص المريض للعلاج السلوكي المعرفي، وهذا قد يوفر له طرق من أجل التعامل بشكل أفضل مع الألم.

المراجع
الوسوم
الاكتئاب"
شارك المقالة:
1 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook