اقتحمي العقبة

الكاتب: المدير -
اقتحمي العقبة
"اقتحمي العقبة

 

تزوَّج بعلُك الثانية... وانقلبت الدنيا فجأة واستحالت ظلامًا... نار في صدرك تضطرم، لا تهنأين بنوم ولا تستلذين بطعام.
كل أوقاتك بكاء.

 

يقظتك خيالات مؤلمة ونومك أحلام مفزعة.

 

انقلب كلُّ شيء في حياتك، أصبحتِ هائمة بين الصحوة والجنون، وحائرة بين البقاء والهروب.


ماتكاد نار فؤادك تهدأ حتى تجيش، وما يكاد دمع عينك يجف حتى ينهمل.

 

أصبحت نظرات الآخرين سهامًا في قلبك وحديثهم - حتى صمتهم - دويًّا في أذنك.  تتمنين الموت لزوجك أو لك وتحاولين دفع عجلة الزمن إلى الوراء فلا تستطيعين.

 

قفي برهه .. لملمي شعثك وكفكفي دمعك واستجمعي قواك ثم .. اقتحمي العقبة.

 

انهضي بعزيمة حسبي الله ونعم الوكيل، واقفزي فوق تلك المشاعر والأحاسيس بيقين لا حول ولا قوة إلا بالله، ثم انتصبي على قدميك بثبات أليس الله بكاف عبده، لا تقفي هنا .. ليس هذا آوان الوقوف! هذا أوان السير نحو ادفع بالتي هي أحسن!

 

نعم ادفعي ثم ادفعي ثم ادفعي وواصلي الدفع بالإحسان، لن يُطفئ جمر قلبك المتوقد إلا برد الإحسان.

 

مذاق مرٌّ لكن العاقبة أحلى من العسل.

 

من يطيق ما تطقين في تلك اللحظات من الإحسان؟ ? وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ ? [فصلت: 35].

 

ادفعي وواصلي الدفع، لا تستعجلي .. لن تصلي إلى الاصطفاء بسهولة فهذا جهاد ? وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ ? [العنكبوت: 69].

 

لا تنتظري وأنتِ تدفعين أي ردة فعل من زوجك تجاه إحسانك، لكن واصلي الدفع حتى تجف عينيك من البكاء ويتعب قلبك من الأزيز.. وفي لحظة ما ستصلين وعندها لن تفرحي فقط بوصولك لكن بتوفيق الله لك خلال تلك الرحلة التي لم يكن حاديك فيها إلا ? رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ ? [القصص: 24].


"
شارك المقالة:
2 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook