الأستعلام عن نظم المواصفات القياسية العالمية في الأعمال الدولية

الكاتب: رامي -
الأستعلام عن نظم المواصفات القياسية العالمية في الأعمال الدولية
"

الأستعلام عن نظم المواصفات القياسية العالمية في الأعمال الدولية.

الاهتمام بعناصر الجودة يفرض أعباء إضافية كبيرة على الشركات الإنتاجية في الدول النامية، من حيث ضرورة توفير السلع والخدمات في حدود المواصفات القياسية العالمية، وإلا لن يتاح لها التواجد على ساحة الأسواق الدولية بفاعلية. ولذلك لا بُدَّ لهذه البلدان والشركات من أن تضع وخلال فترة زمنية قياسية استراتيجيات وبرامج تطويرية، تهدف إلى تحسين دائم ينسجم مع احتياجات المواصفات العالمية التي تُعتبر من أهم شروط الدخول للسوق الخارجي.
ولقد ظهرت المواصفات القياسية العالمية التي تعرف بنظم (ISO 9000)، عن طريق المنظمة العالمية للمواصفات والمقاييس مقرها جنيف في سويسرا، هذا في سبيل مواجهة التطورات التقنية والاقتصادية حديثة، التي تتمثل في تدويل عمليات الإنتاج والتسويق والمنافسة، بالإضافة إلى ضرورة توفير الحدود المطلوبة من المواصفات في السلع المصنعة لحماية المستهكين وضمان حقوقهم.
وبدأت الشركات الدولية في البلدان النامية إلى توفير الاعتمادات المالية التي تلزم تطوير الانشطة والطرق إدارتها لتحاكي الاحتياجات العالمية وتلبي كل ما يحتاج له العميل والمستهلك والمنظمات الدولية، على اعتبار أن الحصول على شهادة توكيد الجودة هو تُمثل جواز سفر للدخول للسوق العالمي وفق مبادئ منظمة التجارة العالمية (WTO).
وعندما تحصل الشركت الدولية على شهادة المطابقة الدولية (ISO 9000)، تمثل الحلقة الأولى لتنفيذ هذه الشركات لفلسفة إدارة الجودة الشاملة (TQM) التي تهدف إلى استغلال الموارد المتواجدة بطريقة مثلى، والتحكم بها لتعظيم المنفعة التي من الممكن تحقيقها؛ على اعتبار أن الجودة الشاملة تشمل كل العناصر الفعالة في إطار الفلسفة التي تعمل من خلالها الشركات لتأكد مجموعة من القيم الخاصة.
القيم الخاصة التي تهدف الشركات الدولية لتحقيقها من خلال إدارة الجودة الشاملة:
تحديد مفهوم الجودة والمطابقة للمواصفات.
اعتماد نظام وقائي لإدارة الجودة يشمل كل المراحل والعمليات.
استبعاد الاخطاء والعيوب في عملية الإنتاج.
اعتبار المقاييس الأمثل للجودة هو الإنتاج المطابق من المرة الأولى والتي تكون تكلفته قليلة، ويعمل على تحقيق رضا العميل و يقلل في النفقات، أي أن تكون أخطاء عدم المطابقة تساوي صفر.
"
شارك المقالة:
52 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook