الأطلال..

الكاتب: المدير -
الأطلال..
"الأطلال

 

على جَمَلِ الجُمل نرتحل نحو تلك الأطلال، زادُنا ? قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِكُمْ سُنَنٌ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ ? [آل عمران: 137]، فــ (قِفا نَبْكِ من ذكرى...) لا ذكرى امرئ القيس ووقوفه؛ ولكن وقوف وذكرى من ? كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ ? [ق: 37].




فالربُّ تبارك وتعالى نوَّع لخلقه الآيات: منها ما يقرؤونها ويسمعونها، ومنها ما يرونها ويبصرونها، فحضَّ على السير في الأرض للاعتبار ? أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ ? [الحج: 46].




لأن للمحسوس أثرًا في النفوس و((ليس الخبر كالمعاينة))[1]، فجعل مساكنهم من بعدهم باقيةً لتشهد على ما حلَّ بهم من الدمار.




خلت الديار وسُلِبت النعم وذهبت القوة ? أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كَانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَأَثَارُوا الْأَرْضَ وَعَمَرُوهَا أَكْثَرَ مِمَّا عَمَرُوهَا وَجَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ? [الروم: 9].




ولأنهم نسوا ? وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعْجِزَهُ مِنْ شَيْءٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ ? [فاطر: 44]، فهي ليست تاريخًا وقصصًا تروى فحسب؛ وإنما واقع نراه بأعيننا ? لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَى وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ? [يوسف: 111].




فــ (تكرر الأمر بالنظر في عاقبة المكذبين، والمفسدين، والمجرمين؛ ليبين لنا القرآن الكريم أن الظلم والفساد والبغي في الأرض بغير الحق وتكذيب الرسل، كل ذلك وما يترتَّب من سلوك اجتماعي يتناقض مع أوامر الوحي كان سببًا في انهيار الممالك واندثار الحضارات، والعلاقة الثابتة بين استقرار الممالك وسيادة العدل والإنصاف مطردة لا تتخلَّف أبدًا فهي أشبه بالعلاقات السببية الكامنة في الكون الطبيعي، فإذا ما وجد السبب حصلت النتائج سواء كان ذلك على مستوى الكون الطبيعي، أم على مستوى الكون الاجتماعي)[2].

 

هم الأصل وأنتم الفرع، والعلة الجامعة: التكذيب، والحكم: الهلاك[3]، وما زالت تلك الأطلال شاخصة كما قال المولى سبحانه: ? وَإِنَّهَا لَبِسَبِيلٍ مُقِيمٍ ? [الحجر: 76]، ثابت يسلكه الناس لم يندرس بعد.




(والمقيم: أصله الشخص المستقرُّ في مكانه غير مرتحل، وهو هنا مستعار لآثار المدينة الباقية في المكان بتشبيهه بالشخص المقيم)[4].

 

? وَإِنَّكُمْ لَتَمُرُّونَ عَلَيْهِمْ مُصْبِحِينَ * وَبِاللَّيْلِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ ? [الصافات: 137، 138]، ذكر الإصباح والليل (لأن من كثر مرورهُ بموضع العبرة فلم يعتبر، كان اللوم والذمُّ له؛ وإنما هو توبيخ بترك الاعتبار)[5].

 

فمن اتَّخذ الأطلال لغير الغاية التي أوجدت من أجله من العظة والاعتبار، فقد خالف سنة الله تعالى في إبقائها وإيجادها!




ولذلك قال العليم سبحانه ذامًّا لمن هذه حاله: ? لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ ? [الحجر: 72].




(وجملة ? لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ ? [الحجر: 72] معترضة بين أجزاء القصة للعبرة في عدم جدوى الموعظة فيمن يكون في سكرة هواه)[6].

 

ومن لم ير فليسمع؛ قال جلَّ ذكره: ? أَوَلَمْ يَهْدِ لَهُمْ كَمْ أَهْلَكْنَا مِنْ قَبْلِهِمْ مِنَ الْقُرُونِ يَمْشُونَ فِي مَسَاكِنِهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ أَفَلَا يَسْمَعُونَ ? [السجدة: 26].




(فالله يحضُّهم على أنْ يستمعوا إلى سِيَر المكذِّبين المعاندين، وما حاق بهم من انتقام الله منهم.




وبالله: الإنسان مهما قَصُر عمره، ألم يَرَ ظالِمًا، وألم يَرَ مصرع هذا الظالم وعاقبة ظلمه، فإنْ لم يَرَ ظالِمًا ألم يُحدَّث عنه؟

إذًا: مما يصلح حال الناس أنْ يستمعوا إلى حكايات عن الظالمين وعن نهايتهم، وما ينزل بهم من الانتقام الذي لا ينتظر الآخرة؛ بل يُعَجَّل لهم في الدنيا...ومَنْ أراد أن يرى نهاية ظالم فلينظر إلى مصارع الظالمين قبله)[7].




ولكن؛ هذه الآيات والنذر نافعة ? لِلَّذِينَ يَخَافُونَ الْعَذَابَ الْأَلِيمَ ? [الذاريات: 37]، أما من أنكر وأعرض فلن ينتفع ? وَمَا تُغْنِي الْآيَاتُ وَالنُّذُرُ عَنْ قَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ ? [يونس: 101].




[1] مسند الإمام أحمد بن حنبل، ومسند عبدالله بن العباس بن عبدالمطلب عن النبي صلى الله عليه وسلم، 1/ 214، ح (1842)، تعليق: شعيب الأرناؤوط: صحيح رجاله ثقات، رجال الشيخين.

[2] محمد السيد الجليند.

[3] أضواء البيان.

[4] ابن عاشور.

[5] ابن فورك.

[6] ابن عاشور.

[7] الشعراوي.


"
شارك المقالة:
4 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook