الأمومة بين فلسفة اللغة وسحر الشعر وحكمة الدين

الكاتب: المدير -
الأمومة بين فلسفة اللغة وسحر الشعر وحكمة الدين
"الأمومة بين فلسفة اللغة، وسحر الشعر، وحكمة الدين

 

? وَإِنَّهُ فِي أُمِّ الْكِتَابِ لَدَيْنَا لَعَلِيٌّ حَكِيمٌ ? [الزخرف: 4].

? فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ ? [القارعة: 9].

? وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا ? [الشورى: 7].

? يَمْحُو اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ ? [الرعد: 39].

وفي الحديث: ((الحمدُ للهِ أمُّ القرآن...)).

 

ما أعظمَها كلمةً، وما أَلْيَنَها قناةً! تلك التي تجري فيها تلك العاطفة المُعجِبة، وَيْكَأنَّ حكمة الإله خصَّت تلك الكلمة الجامعة لتكون نبعَ الخير تارة، فمنها يصدر وفيها يكمن، أو أصلًا جالبًا كلَّ شر، وسبب كلِّ هَلَكة، فمنها أثل (أصل) الداء، وفيه مَكمَن الوباء.

 

فمكةُ الخيرِ أمُّ البلاد، وفاتحةُ الكتاب أمُّه ومَجْمَع مُرادِه توحيدًا وتمجيدًا، وثناءً وإفرادَ عبادةٍ لمعبود واحد.

 

أما الشقي المسكين، فلا جزاءَ كمِثْل أمِّه الهاوية، تذوق ويلات الجحيم بعدما أذاقَتْه ويلات فِكَر شَوْهاء خبيثة، رفض بها واستنكَفَ واستكبَرَ على جادَّة الطريق وقويم الصراط.

 

بل لا نُبعِد النُّجْعة في ادِّعاء انسحابِ ذاك التعبير اللُّغوي حياةً وفنًّا وعلمًا، فلا تكاد تفتح وتستذكر علمًا مثلًا حتى تجدَ فيه تلك الكلمة آخذةً بحُجُزات أختها قائمة على باب مسألة، وحدها هي التي تسمَحُ بفتح مِصراعَيْه، وتقليبات فصوله، فتجد نحوًا عربيًّا يُحدِّثك عن أمٍّ لأخوات (إنَّ وكان)، وتجد الكُتبيين ينتشون اعتزازًا بفخر تراث تَلِيد ماجد فيتصفَّحون وينشرون (أمهات الكتب).

 

وتجد الفقهاء يجمعهم إجماعٌ على اسم أصل السوء، فيعدُّون الخمر (أم الخبائث).

تلكم الأمُّ تجدها لِبانًا في صدورِ الأطفال الرضَّع قبل أن تجري على لسانهم، يَلُوكُها الطفل شيئًا فشيئًا بعد معاناته مخرجَيْها اللَّذينِ ملَكَا عليه أمره كلَّه من أقصاه إلى أدناه، فهمز همزًا مِن بعيد حلقه، حتى استقرَّت ميمًا على طرف شفتَيْه، وبينهما تكتسب تقديسًا على لَمَاه، ويقرُّ بها حبًّا على أَسَلةِ لسانه طفلًا وكهلًا وشيخًا.

 

ثم لم يجِدْ نبيُّ الحكمةِ والرحمة صلى الله عليه وسلم في الأمِّ إلا قالبًا قدسيًّا وحصنًا حصينًا لزوجاته، فكنَّ (أمهات المؤمنين).

ولا غروَ؛ إذ يَجْبَهُ بها طالب تلك الشهوة المستبِدَّة بنفسه حتى يكاد يواقعُ الحرام باحثًا عن تجويزٍ وإذنٍ، فيقولها صلى الله عليه وسلم: ((أترضاه لأمك؟))، قارعة على رأسه متقحِّمة صِماخ أُذُنَيْه، فلا يكاد يُبِين إلا بحافز الفطرة النقية: (لا)، فينتهي ويراجع ويَرجِع.

 

ثم وصية الخيرِ ثلاثًا الجامعة، المؤخِّرة ذكرَ الرجل الأب القويِّ: ((أمك))، ((ثم أمك))، ((ثم أمك)).

ولا يزال الدِّين العظيم بها رحمةً وإحسانًا، واصلًا بها رحمًا، قاطعًا بها طريق كفر وفسق وكبيرة، فيجعل العقوق مِن أكبر الكبائر.

 

ولا يزال مُذكِّرًا بفضل تلك المرأة التي أُكرِهَت على حمل ذلك الرجل لتدورَ دائرةُ الحياة، ويبلغ الرجل أُشُدَّه، ويستويَ فيه معنى الرجولة، ويشتد ساعداه ويستدَّا، ثم يكتَهِل، ثم يَشِيخ، ولا ينسى قولَه تعالى الأزليَّ الأبدي: ? وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ ? [لقمان: 14].

 

وقد يستبِدُّ به شَظَفُ العيش، وتُنسِيه دائرةُ الحياة شيئًا - وآفةُ الإنسان نسيانٌ - تقصيرَه مهما أحسن، ونقصَه مهما اكتمل، فيظن في نفسه - فخرًا وبأوًا - وفاءً وبلوغَ أَرَبٍ.

 

فيرده الصحابيُّ الجليل ابن عمر رضي الله عنهما إلى محراب التواضع على جناحَيِ الحكمة والبلاغة، فيقول للمسكين الذي حَمَلَ أمَّه على رقبته من خراسان حتى قضى بها مناسك الحج، وهيَّأت له نفسُه حُسْنَ جزائه إياها: لا، ولا طَلْقة من طلقاتها.

 

أما الشِّعرُ، بيانُ هذه الأمة وقلبُها النابض حضارةً وثقافةً، فحدِّثْ وتغنَّ وغنِّ؛ إذ كم يُدوِّي صَرِير القلم، ويصيح ابتهاجًا حين يشدو بتلك العاطفة المَشُوبة بالعجب.

 

ولا تُلقيه أمواج الشِّعر إلا بعيدًا بعيدًا في سُوَيْدَاء القلب ليصوغَ أعظم القصص وأحسنه، طارقًا قلب العاقِّ يزجُرُه، مثبتًا قلب البارِّ يُهنِّئه، فيتجسَّد القلب قائلًا:

أغرى امرؤٌ يومًا غلامًا جاهلًا
بنقودِهِ كيما ينالَ به الوطرْ
قال: ائتِني بفؤادِ أمِّك يا فتى
ولك الدراهمُ والجواهرُ والدُّرَرْ
فمضى وأغرَزَ خَنجَرًا في صدرِها
والقلبَ أخرَجَه وعاد على الأثَرْ

ثم ماذا؟

لكنَّه مِن فَرْطِ سُرعَتِه هَوَى
فتَدَحْرَجَ القلبُ المُعفَّرُ إِذْ عَثَرْ
ناداه قلبُ الأمِّ وَهْوَ مُعفَّرٌ:
وَلَدِي حبيبي، هل أصابك مِن ضَرَرْ؟

 

وبعد أن استلَّ ذاك الشقي خَنجرَه، طاعنًا به صدرَه، صاح به قلب أمه الذي أُشرب الرحمةَ:

ناداه صوتُ الأمِّ: كُفَّ يدًا ولا *** تطعَنْ فؤادِي مرَّتينِ على الأَثَرْ

 

وكم حفِظنا نحن وصبيانُنا في مدارسِنا قولَ حافظ، مِن نيل مصر حتى ربوعِ وطننا العربيِّ كلِّه:

الأمُّ مدرسةٌ إذا أعددتَها
أعدَدْتَ شَعبًا طيِّبَ الأعراقِ
الأمُّ أستاذُ الأساتذةِ الأُلَى
شغَلَتْ مآثرُهم مدى الآفاقِ




والشعر كثيرٌ كثير، عدد ما يجري على الأفواهِ مِن حروف، وما يجري في بحار الدنيا من مياهٍ، ولكن كما قال حسان رضي الله عنه:

مَصُونُ الشِّعرِ تحفُظُه فيَكْفِي *** وحشوُ الشِّعرِ يُورِثُك الملالا

فيكفينا من القلادة ما أحاط بالعُنق.

 

فمنكِ أيتها الأم، يكون الناس والمجتمع، وإليك يكون رَجْعُ الخير وبشرى الرحمن، ولا يزالون على أمرِك قائمين؛ ليقول قائلُ الفلاسفة: مَن ثقَّف امرأة، فقد ثقف أسرةً كاملة؛ فانظري مكانتَكِ، وكيف بسَط الله لك جنةً تحت قدميك، فهل بعد مقامِك مِن مقامٍ، وهل بعد مثواك من مثوى؟

فمنك المبتدا، وإليك المنتهى.


"
شارك المقالة:
1 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook