الإخلاص في الحب في الله

الكاتب: المدير -
الإخلاص في الحب في الله
"الإخلاص في الحب في الله

 

فقد أخرج الإمام أحمد عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: قال الله تعالى: حقت محبتي للمتحابين فيَّ، وحقت محبتي للمتواصلين فيَّ، وحقت محبتي للمتناصحين فيَّ، وحقت محبتي للمتزاورين فيَّ، وحقت محبتي للمتباذلين فيَّ، المتحابون فيَّ على منابر من نور، يغبطهم بمكانهم النبيون والصديقون والشهداء؛ (صحيح الجامع: 2539).

 

? وأخرج البخاري ومسلم عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ثلاث مَن كنَّ فيه وجد حلاوة الإيمان: أن يكون اللهُ ورسولهُ أحبَّ إليه مما سواهما، وأن يحبَّ المرء لا يُحبه إلا لله، وأن يَكره أن يعود إلى الكفر بعد إذ أنقذه الله منه، كما يكره أن يُقذف في النار.

 

? وأخرج الإمام أحمد والحاكم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: مَن سرَّه أن يجد حلاوة الإيمان، فليحب المرء لا يحبه إلا لله.

 

? وأخرج الإمام مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إنَّ رجلًا زار أخًا له في قرية أخرى، فأرصد الله تعالى له على مدرجته، ملكًا فلمَّا أتى عليه، قال: أين تريد؟ قال: أريد أخًا لي في هذه القرية، قال: هل لك عليه من نعمة تربَّها عليه؟ قال: لا؟ غير أنِّي أحببته في الله عزَّ وجلَّ، قال: فإنِّي رسول الله إليك، بأنَّ الله قد أحبَّك كما أحببته فيه.

 

قال الفيض بن إسحاق: قال لي الفضيل - رحمه الله -: تريد الجنة مع النبيين والصديقين، وتريد أن تقف الموقف مع نوح وإبراهيم ومحمد عليهم الصلاة والسلام؟ بأي عمل وأي شهوة تركتها لله عز وجل، وأي قريب باعدته في الله، وأي بعيد قربته في الله؛ اهـ؛ (تهذيب الحلية 3 /10).

 

قال إبراهيم بن الأشعث رحمه الله: ما رأيت أحدًا كان الله في صدره أعظم من الفضيل ... ما رأيت رجلًا يريد الله بعلمه وأخذه وإعطائه ومنعه، وبذله وبُغضه وحبه، وخصاله كلها غيره؛ يعني: الفضيل؛ (تهذيب الحلية: 3/3).


"
شارك المقالة:
3 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook