الاستعداد للموت: لماذا وكيف

الكاتب: المدير -
الاستعداد للموت: لماذا وكيف
"الاستعداد للموت: لماذا وكيف

 

الموت هو أعظم الشدائد التي تنزل بالعبد في الدنيا، لذا فالواجب على المؤمن الاستعداد له ولما بعده، فإنَّه لا يدري متى تنزل به هذه الشدة من ليل أو نهار، وهذا الاستعداد له دوافع، كما أن له وسائل، وها نحن نوجز الحديث عن كل منها في السطور التالية:

الدوافع والأسباب:

• الموت هو الحقيقة التي لا يستطيع أحد أن ينكرها؛ فالإنسان مهما طال عمره في هذه الحياة، فإن الموت مصيره، قال تعالى: ? أَيْنَمَا تَكُونُوا يُدْرِكْكُمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنْتُمْ فِي بُرُوجٍ مُشَيَّدَةٍ ? (النساء: 78)،وقال جل شأنه: ? قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلَاقِيكُمْ ? (الجمعة: 8)، والمعنى: إن فررتم منه فإنه ملاقيكم، وفي ذلك مبالغة في الدلالة على أنه لا ينفع الفرار منه.




• الموت يأتي بغتةً، ولا يدري أحد متى وأين وكيف سينتهي أجله؛ قال سبحانه: ? وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ ? (لقمان: 34).




وقد يظنُّ البعض أن الموت لا يُصيب إلَّا المرضى الميئوس من شفائهم، أو مَنْ وصل إلى أرذل العمر، وهذا من الغفلة والجهل، وصدق القائل:

يُعَمَّرُ وَاحِدٌ فَيَغُرُّ قَوْمًا
وَيُنْسَي مَنْ يَمُوْتُ مِنَ الشَّبَابِ



• استجابة لأمر الله عز وجل: قال تعالى: ? يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ ? [الحشر: 18].




والعرب تكني عن المستقبل بالغد، ولا شك أن كل آت قريب، والموت لا محالة آت، وقد صدق القائل:

ألم تَرَ أنّ اليومَ أسرعُ ذاهبٍ
وأنّ غدًا للنّاظرين قريبُ



وقال آخر:

فإِنيَكُ صَدرُ هَذا اليَومِ وَلّى
فإِنَّ غَداً لِناظِرِهِ قَريبُ



• استجابة لأمر رسول الله، فعن ابن عمر قال: أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بثوبي، فَقَالَ: يَا عَبْدَ اللَّهِ، كُنْ فِي الدُّنْيَا كَأَنَّكَ غَرِيبٌ، أَوْ كَأَنَّكَ عَابِرُ سَبِيلٍ، وَعُدَّ نَفْسَكَ مِنْ أَهْلِ الْقُبُورِ- وفي رواية- واعدد نفسك في الموتى[1].

 

قال الحافظ ابن رجب (ت: 795هـ): وهذا الحديث أصل في قصر الأمل في الدنيا، وأن المؤمن لا ينبغي له أن يتخذ الدنيا وطنا ومسكنا، فيطمئن فيها، ولكن ينبغي أن يكون فيها كأنه على جناح سفر: يهيئ جهازه للرحيل. وقد اتفقت على ذلك وصايا الأنبياء وأتباعهم[2].

 

• الخوف من مداهمة الموانع والشواغل والقواطع والعوائق التي توقف عن السير أو تعوقه، يُروى عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «بَادِرُوا بالأَعْمَالِ سَبْعًا، هَلْ تَنْتَظِرُونَ إلا فَقْرًا مُنسيًا، أو غِنًى مُطْغِيًا، أو مَرَضًا مُفْسِدًا، أو هَرَمًا مُفَنِّدًا، أو مَوْتًا مُجْهِزًا، أو الدَّجَالَ فَشَرُّ غَائِبٍ يُنْتَظَرُ، أو الساعةَ فالساعةُ أَدْهَى وَأَمَرُّ؟![3].




والمعنى: سابقوا وسارعوا بفعل الأعمال الصالحة قبل أن ينزل بكم واحد من الأمور السبعة المذكورة، فيحول بينكم وبين العمل.




وسائل الاستعداد للموت:

أولًا: الاستعداد للموت بالتوبة الصداقة:

التوبة أهم قواعد الإسلام وهي أول مقامات سالكي طريق الآخرة، أمر الله تعالى بها عموم المؤمنين، فقال سبحانه: ? وَتُوبُوا إِلَى اللهِ جَميعاً أَيُّها المُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُم تُفْلِحُونِ ? [النور: 31] وقال: ? يَا أَيُّها الذينَ آمَنُوا تُوبُوا إلى الله تَوْبَةً نَصُوحاً ? الآية [التحريم: 8].




قال المناوي (ت: 1031هـ): أمرهم مع طاعتهم بالتوبة لئلا يعجبوا بطاعتهم فيصير عُجْبهم حُجُبهم، فساوى فيه الطائع العاصي، ووصفهم بالإيمان لئلا تتمزق قلوبهم من خوف الهجران، فتوبة العوام من الذنوب، وتوبة الخواص من غفلة القلوب، وتوبة خواص الخواص مما سوى المحبوب، فذنب كل عبد بحسبه[4].

 

قال ابن قدامة المقدسي (ت: 689هـ): والإجماع منعقد على وجوب التوبة، لأن الذنوب مهلكات مبعدات عن الله تعالى، فيجب الهرب منها على الفور.




والتوبة واجبة على الدوام، فإن الإنسان لا يخلو عن معصية، لو خلا عن معصية بالجوارح لم يخل عن الهم بالذنب بقلبه، وإن خلا عن ذلك، لم يخل عن وسواس الشيطان بإيراد الخواطر المتفرقة المذهلة عن ذكر الله تعالى، لو خلا عنه لم يخل عن غفلة وقصور في العلم بالله تعالى وصفاته وأفعاله، وكل ذلك نقص، ولا يسلم أحد من هذا النقص، وإنما الخلق يتفاوتون في المقادير، وأما أصل ذلك، فلا بد منه.... ؟ ومتى اجتمعت شروط التوبة كانت صحيحة مقبولة، قال الله تعالى: ? وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ ? [الشورى: 25][5].

 

ثانيًا: المحافظة على أداء الفرائض واجتناب المحرمات

يجب على المسلم أن يستعد للموت بالمحافظة على أداء ما افترضه الله عليه، ولا شك أن من أعظم الفرائض عند الله وأحبها إليه أركان الإسلام الخمس، وأخص بالذكر هنا الصلاة، لتهاون بعض الناس فيها جهلا او تكاسلا، فهي عمودُ الدِّينِ وأهمُّ أَركانِ الإسلامِ بَعدَ الشَّهادتَينِ، وقد أمَرَ اللهُ تعالى بالمحافظةِ عَليها في كلِّ حالٍ؛ حضَرًا وسفَرًا، سِلمًا وحَرْبًا، صِحَّةً ومرضًا، وهي وَصيَّةُ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم الأخيرةُ لأُمَّتِه، تَنهَى عنِ الفَحشاءِ والمُنكَرِ، كَفَّارةٌ للذُّنوبِ، تعين المسلم على تخفيف هموم الدنيا وأحزانها.




- كما يجب على المسلم أن يجتهدفي اجتناب الكبائر، لئلا تكون حائلا بينه وبين وعد الله له بالمغفرة، يشير إلى ذلك قوله تعالى: ? إِن تَجْتَنِبُواْ كَبَآئِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ ? [سورة النساء: 31]، وقال سبحانه: ? الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ إِنَّ رَبَّكَ وَاسِعُ الْمَغْفِرَةِ ? [النجم: 32].




قال السعدي (ت: 1376هـ): اللَّمَمَ: الذنوب الصغار، التي لا يصر صاحبها عليها، أو التي يلم بها العبد، المرة بعد المرة، على وجه الندرة والقلة، فهذه ليس مجرد الإقدام عليها مخرجا للعبد من أن يكون من المحسنين، فإن هذه مع الإتيان بالواجبات وترك المحرمات، تدخل تحت مغفرة الله التي وسعت كل شيء[6].




ومن أخطر الموبقات: الشرك بالله، والسحر، وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق، وأكل الربا، وأكل مال اليتيم، وقذف المحصنات المؤمنات الغافلات. وعقوق الوالدين، وشهادة الزور، واليمين الغموس، ترك الصلاة، شرب الخمر، نقص المكاييل والموازين وغيرها.

 

ثالثًا: المسابقة الى الخيرات والأعمال الصالحة:

على المسلم أن يحرص على السعي في نفع المخلوقين في قوله وفعله وماله وجاهه، استجابة لقول الله تعالى: ? فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ ? [البقرة: 148]، وقوله تعالى: ? وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ ? [آل عمران:133]، وقوله: ? سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ ? [الحديد: 21].




يصف الحافظ ابن رجب (ت: 795هـ) حال الصحابة رضي الله عنهم لما سمعوا هذه الآيات، فيقول: فهموا أن المراد من ذلك أن يجتهد كل واحد منهم أن يكون هو السابق لغيره إلى هذه الكرامة، والمسارع إلى بلوغ هذه الدرجة العالية، فكان أحدهم إذا رأى من يعمل عملا يعجز عنه، خشي أن يكون صاحب ذلك العمل هو السابق له، فيحزن لفوات سبقه، فكان تنافسهم في درجات الآخرة واستباقهم إليها، كما قال تعالى: ? وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ ? [المطففين:26]، ثم جاء من بعدهم فعكس الأمر، فصار تنافسهم في الدنيا الدنية وحظوظها الفانية[7].

 

رابعًا: أن يتزود من العلم النافع:

يجب على كل مسلم ان يتعلم ما يقيم به عبادته ويعرف به عقيدته الصحيحة، وما تصح به معاملاته في حياته اليومية، وما تطهر به القلوب وتزكوا به النفوس، وتكمل به الأخلاق.




وفي فضل العلم- والتفقه في الدين والحث عليه وبيان أنه سبب سعادة العبد - يقول صلى الله عليه وسلم:« مَنْ يُرِدِ اللَّهُ بِهِ خَيْرًا يُفَقِّهْهُ فِي الدِّينِ »[8].




تجدر الإشارة إلى أن معرفة الحياة الدنيا والإحاطة بعلومها ليست مذمومة بحدِّ ذاتها بل هي مطلب شرعي؛ وإنما المذموم أن يكون ذلك كل هَمِّ الإنسان ومبلغ عِلْمه، في الوقت الذي لا يعلم فيه شيئا عن أساسيات وأصول دينه.




وقد ذم الله هذا الصنف من الناس، فقال تعالى: ? وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ * يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ ? [الروم: 6 - 7].




قال الإمام القرطبي (ت: 671هـ): يعني أمر معايشهم ودنياهم: متى يزرعون ومتى يحصدون، وكيف يغرسون وكيف يبنون، وهم عن العلم بالآخرة والعمل لها غافلون، حتى لقد قال الْحَسَنُ البصري: بَلَغَ وَاللَّهِ مِنْ عِلْمِ أَحَدِهِمْ بِالدُّنْيَا أَنَّهُ يَنْقُدُ الدِّرْهَمَ فَيُخْبِرُكَ بِوَزْنِهِ وَلَا يُحْسِنُ أَنْ يُصَلِّيَ.. قال بعضهم:

ومِنَ الْبَلِيَّةِ أَنْ تَرَى لك صاحبا
في صُورَةِ الرَّجُلِ السَّمِيعِ الْمُبْصِرِ
فَطِنٍ بِكُلِّ مُصِيبَةٍ في ماله
وإذا يصاب بدينه لم يشعر[9]

 

خامسًا: أن يحرص على كتابة وصيته:

تتأكَّد الوصيَّة في حقِّ مَن عليه حقوق وديون غير موثقة، سواء كانت حقوقا للعباد كالديون والودائع والأمانات، أو كانت حقوقا لله كالزكاة والكفارات التي لم يخرجها، وفي التأكيد على الوصية قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: مَا حَقُّ امْرِئٍ مُسْلِمٍ لَهُ شَيْءٌ يُوصِي فِيهِ، يَبِيتُ لَيْلَتَيْنِ إِلَّا وَوَصِيَّتُهُ مَكْتُوبَةٌ عِنْدَهُ[10].

 

قال الحافظ ابن حجر (ت: 852هـ): وفي الحديث النَّدْبُ إلى التأهب للموت، والاحتراز قبل الفوت، لأن الإنسان لا يدري متى يفجؤه الموت، لأنه ما مِنْ سِنٍّ يُفْرَضُ إلا وقد مات فيه جَمْعٌ جَمٌّ، وكُلُّ وَاحِدٍ بِعَيْنِهِ جائز أن يموت في الحال، فينبغي أن يكون مُتَأَهِّبًا لذلك، فيكتب وَصِيَّتَهُ، ويَجْمَعَ فيها ما يَحْصُلُ له به الأجر ويُحْبِطُ عنه الوزر من حقوق الله وحقوق عباده [11].

 

• وليحرص المسلم على الوصية للأقربين اليتامى والمساكين، فمن رحمة الله ولطفه بعِباده أن أباح لهم التصدَّق بشيء من أموالهم، يوصون به عند وفاتهم لتُبذَل في وجوه الخير وأنواع البر؛ بشرط أن لا تزيد عن الثلث، وألاَّ تكون لأحدٍ من الورثة؛ فإنَّ الله قد أعطى كلَّ ذي حقٍّ حقَّه فلا وصيَّة لوارث.




• وليحذر المسلم أشد الحذر من الإضرار في الوصيَّة فإن ذلك من الكبائر؛ ومن صور الإضرار أن يخصّ أحد الورثة بشيءٍ دون الآخَرين أو أن يحرم الإناث من حقهم في الميراث، فإن الله سبحانه قد تولى قسمة الميراث بنفسه ولم يكلها إلى نبي مرسل ولا ملك مقرب، فقال سبحانه: ? نَصِيبًا مَفْرُوضًا ? [النساء: 7].




ختامًا: أسأل الله تعالى بأسمائه الحسنى وصفاته العُلا أن يختم لنا بخاتمة السعادة، وأن يجعلنا ممن كتب لهم الحُسنى وزيادة، وآخرُ دعوانا أنِ الحمدُ لله رب العالمين.




[1] أخرجه أحمد في مسنده (4764)، (5002)، قال المحقق صحيح لغيره، دون قوله: واعدد نفسك في الموتى، أو وَعُدَّ نَفْسَكَ مِنْ أَهْلِ الْقُبُورِ فهو حسن لغيره.

[2] جامع العلوم والحكم (2/ 377).

[3] رواه الترمذي رقم (2307).

[4] فيض القدير (3/ 274).

[5] مختصر منهاج القاصدين (ص: 251).

[6] تفسير السعدي (ص: 821).

[7] لطائف المعارف لابن رجب (ص: 244).

[8] أخرجه البخاري رقم (71)، ومسلم رقم (1037).

[9] تفسير القرطبي (14/ 7).

[10] البخاري (2738) مسلم (1627).

[11] فتح الباري لابن حجر (5/ 357).


"
شارك المقالة:
15 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook