البراكين

الكاتب: رامي -
البراكين
"“أنا أدرس كيمياء الغازات المنبعثة من البراكين؛ لأنها تساعدنا على فهم ‘الحركة’ التي تحدث تحتها والتنبؤ بموعد ثورانها. ليس من الممكن أو من الحكمة دائماً جمع العينات مباشرة من البراكين، لذلك أجرب استخدام طائرات من دون طيار بعيدة المدى وتصل إلى ارتفاعات عالية. حالياً، يمكننا جعلها تحلق في عمود من الغاز لجمع القياسات والعينات عن بُعد وبأمان. عملي يأخذني إلى أماكن مذهلة. فقد كنت في بابوا غينيا الجديدة أربع مرات العام الماضي. اكتشفنا أن بركان مانام Manam هناك يطلق كميات هائلة من ثاني أكسيد الكربون. وقد حظينا بامتياز العمل معالمجتمعات المحلية. وقد فُتنوا بنا وبأدواتنا البراقة، كما دُهشنا بهم وبثقافتهم الجميلة. أعتقد أيضاً أننا تركنا انطباعاً لن يُمحى لأنه بعد مغادرتنا، أنشؤوا لجنة التأهب للكوارث المجتمعية Community Disaster Preparedness Committee للتعامل مع مخاطر البراكين في المستقبل. وكان من الرائع رؤية ذلك والسماع عنه”."
شارك المقالة:
67 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook