البيئات النباتية في منطقة الجوف في المملكة العربية السعودية

الكاتب: ولاء الحمود -
البيئات النباتية في منطقة الجوف في المملكة العربية السعودية

البيئات النباتية في منطقة الجوف في المملكة العربية السعودية.

 
تتمثل في منطقة الجوف مواقع متعددة نباتية متميزة مثل: الجوبة، والحماد، والحرة، والوادي، والطبيق، والطوبل، والخنفة، والنفود، واللبة، والحجرة. وتشتمل هذه المواقع على بيئات نباتية متنوعة مثل: الجبال، والهضاب، والأودية، والروضات، والسبخات، والكثبان الرملية، حيث تسود في كل بيئة أنواع محددة من النباتات الطبيعية التي استطاعت أن تتكيف مع الظروف البيئية المتوفرة في كل موقع:
 
أ - النفود: 
 
تتكون من كثبان رملية متباينة التكوين، ولا يوجد بها مجاري مياه مميزة، ويسود فيها الغضى، والأرطى، والعاذر، والعلقا، والحماط، والمصيع، والمعمرات النجيلية مثل السبط، وتنمو بعض الحوليات مثل: التربة، والربلة.
 
ب - الحماد:
 
هي هضبة جيرية يتخللها بعض الأودية العريضة والروضات، ويسود فيها من الشجيرات القزمية أنواع الحمض مثل: الفرس، والروثة، والعراد، والرمث، والقتادِ، والقيصوم، والشيح، وتنمو بعض الحوليات مثل: دميم الغزال، والثعلوق، والشقارا والقليقلان، وبعض أنواع القفعاء.
 
ج - الحرة: 
 
هي منطقة بركانية تحوي كتلاً بازلتية وتربة طميية في المنخفضات والأودية. والغطاء النباتي يتركب أساسًا من الشجيرات القزمية، ويسود فيها القتاد، والرمث، والسلة، والقيصوم، والشيح، وتنمو الحوليات بكثافة في فصل الربيع الممطر.
 
د - الأودية:
 
يوجد عدد من الأودية ذات التربة الطميية بين التلال الجيرية، وقد تدهور الغطاء النباتي فيها بشدة؛ وذلك بسبب الرعي الجائر، وينمو فيها من الشجيرات القزمية القيصوم، والشيح، والقتاد، والروثة، والرمث في أقل المناطق تدهورًا، وفي بعض الأودية يبلغ التدهور ذروته حيث لا يوجد سوى بقايا المعمرات، وتنعدم الحوليات.
 
هـ - هضبة غرب الحجرة:
 
هي هضبة جيرية يتفاوت سطحها من شبه المستوى المتموج إلى وجود تلال حجرية ذات حافات صخرية مرتفعة تحف منخفضات عميقة إلى ضحلة، ويغطى السطح بشكل عام بالحصى والحجارة والصخور الحادة، وتحوي هضبة غرب الحجرة الكثير من الشعاب والأودية والخباري (الفياض) ذات التربة الطينية، وهضبة غرب الحجرة صعبة المسالك بشكل عام، والمرتفعات تكاد تخلو من النبت في كثير من المواقع، ويتركز النبت في الشعاب والمنخفضات التي تستقبل مياه الجريان السطحي. وسجل وجود نبات القيصوم على أنه أهم النباتات في الروضات، ولوحظ رعيه بشدة لعدم وجود سواه، كما سجل ببعض الفياض وجود الصمعاء، أما في الشعاب الصغيرة وبعض المواقع المرتفعة الصخرية فينمو القتاد، والجنبة، والهشمة، وفي غرب الحجرة المحاذي للجوبة ينتشر نبات العدام.
 
و - وادي السرحان:
 
يتكون من رواسب غِرْينَّيةٍ طميية إلى رملية طينية، ويوجد في بعض المناطق الحصى، وتتكون في بعض أجزائه السبخات. وتبعًا للاختلافات الكبيرة في التربة تكون هناك أنماط نباتية مختلفة مثل: السويداء، والفرس، والطرفا، والقطف، والمصع، كما أن الحوليات قليلة، وتنعدم في السبخات. ويسود في جنوب الوادي الغضى والرمث.
 
ز - اللبة:
 
يسود العرفج في منطقة شمال النفود على شكل شريط محاذٍ لشمال النفود وشرقه، لينحدر جنوبًا لأكثر من 300كم، ويرافقه بعض من القتاد، والرمث، والعراد.
 
ح - الطويل:
 
يسود الضمران في الهضبة المتموجة الحصوية للشمال الغربي من النفود، ويرافقه الرمث، وفي المناطق عميقة الرمال ينبت الغضى. كما أن انتشار الحوليات يعتمد على تركيب التربة، ومنها نبات الترب، والسمح  ، والسعدان، ودميم الغزال، والربلة.
 
ط - سهول بسيطا:
 
ينتشر البعيثران في المناطق المنخفضة في بعض أجزاء سهل بسيطا الحصوي، ويوجد في المنخفضات المتفرقة، ويرافق البعيثران بعضًا من الجثجاث، ومن الحوليات السمح.
 
ي - الجوبة:
 
هو منخفض تتخلله الشعاب والفياض وبعض الكثبان الرملية، والنبت فيه كثير التنوع، ومن أهمه: الرمث، والغضى، والعاذر، والقيصوم، والقرضي، والعدام، والسبط.
 
يوجد النبت عادة في مجاري المياه والمنخفضات، أما باقي المنطقة فإما أن يكون عاريًا أو تغطي بعض أجزائه الحوليات، وعادة ما يتركب الغطاء النباتي من الشجيرات القزمية والحوليات، أما الأعشاب والنجيليات فهي قليلة، والشجيرات الكبيرة لا توجد إلا في بعض المناطق، وأما الأشجار فنادرة.
 
شارك المقالة:
152 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook