التحذير من آفة الانتحار

الكاتب: المدير -
التحذير من آفة الانتحار
"التحذير آفة الانتحار




الحمد الذي لا رب سواه، ولا إله ولا معبود بحق سواه، وأصلي وأسلم على مولانا رسول الله وعلى آله وصحابته ومن والاه.

 

وبعد؛ فإنه من المقاصد العظمى لشريعة الإسلام، أنها جاءت لحفظ النفوس وصيانتها، ومن ذلك أنها نهت عن قتل النفس بغير حق، وقتل النفس يتناول: قتل المرء لنفسه، أو قتل الغير، قال تعالى: ? وَلا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا ? [النساء: 29]. وقد أجمع أهل التأويل على أن المقصد بهذه الآية النهي عن أن يقتل بعض الناس بعضًا، ثم لفظها يتناول أن يقتل الرجل نفسه بقصد منه للقتل، أو بأن يحملها على غرر ربما مات منه، فهذا كله يتناوله النهي[1].

 

ومن تأمل في نصوص الشريعة، يجد أنها قد عظمت حرمة النفس، وجعلت من قتل نفسًا واحدة كأنما قتل الناس جميعًا، قال تعالى: ? مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ? [المائدة: 32]؛ والْمَعْنَى: أن مَنْ قَتَلَ نَفْسًا وَاحِدَةً وَانْتَهَكَ حُرْمَتَهَا فَهُوَ مِثْلُ مَنْ قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا، وَمَنْ تَرَكَ قَتْلَ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَصَانَ حُرْمَتَهَا وَاسْتَحْيَاهَا خَوْفًا مِنَ اللَّهِ فَهُوَ كَمَنْ أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا[2].

 

فالانتحار وقتل المرء لنفسه: آفة خطيرة، وجرم كبير، بفعله يخسر الإنسان دنياه وأخراه، ويتعرض لسخط الله وعقابه.

 

قال صاحب المنار - في قوله تعالى: ? وَلا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ ? -: « وَإِذَا كَانَ الله تعالى يُرْشِدُنَا بِأَنَّهُ يَجِبُ عَلَيْنَا أَنْ نَحْتَرِمَ نُفُوسَ النَّاسِ كَنُفُوسِنَا فَاحْتِرَامُنَا لِنُفُوسِنَا يَجِبُ أَنْ يَكُونَ أَوْلَى، فلَا يُبَاحُ بِحَالٍ مِنَ الْأَحْوَالِ أَنْ يَقْتُلَ أَحَدٌ نَفْسَهُ كَأَنْ يَبْخَعَهَا لِيَسْتَرِيحَ مِنَ الْغَمِّ وَشَقَاءِ الْحَيَاةِ، فَمَهْمَا اشْتَدَّتِ الْمَصَائِبُ عَلَى الْمُؤْمِنِ فَإِنَّهُ يَصْبِرُ وَيَحْتَسِبُ، وَلَا يَنْقَطِعُ رَجَاؤُهُ مِنَ الْفَرَجِ الْإِلَهِيِّ وَلِذَلِكَ نَرَى بَخْعَ النَّفْسِ الِانْتِحَارَ يَكْثُرُ حَيْثُ يَقِلُّ الْإِيمَانُ، وَيَفْشُو الْكُفْرُ وَالْإِلْحَادُ »[3].

 

فالمنتحر: هو إنسان ضاقت به الأسباب عن مواجهة الظروف، وتمكن منه القلق، وأحس أن جميع الطرق قد سدت في وجهه، فلم يجد مهربًا إلا إنهاء حياته وقتل نفسه.




ولما كان الانتحار اعتداءً على النفس التي أبدعها الله وأمر بحفظها وصيانتها وجدنا الشريعة قد شددت فيه، وتوعدت فاعله، قال تعالى:? وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا * وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا ? [النساء: 29 - 30].




وفي الحديث عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: « مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ فَحَدِيدَتُهُ فِي يَدِهِ يَتَوَجَّأُ[4] بِهَا فِي بَطْنِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدًا مُخَلَّدًا فِيهَا أَبَدًا، وَمَنْ شَرِبَ سُمًّا فَقَتَلَ نَفْسَهُ فَهُوَ يَتَحَسَّاهُ[5] فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدًا مُخَلَّدًا فِيهَا أَبَدًا، وَمَنْ تَرَدَّى مِنْ جَبَلٍ فَقَتَلَ نَفْسَهُ فَهُوَ يَتَرَدَّى[6] فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدًا مُخَلَّدًا فِيهَا أَبَدًا »[7].




فهذه النصوص وغيرها كثير تبين ضرر آفة الانتحار على صاحبها في الآخرة، وأنه يعاقب يوم القيامة من جنس فعله؛ فمَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِشَيْءٍ فِي الدُّنْيَا عُذِّبَ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ[8].




وإنه إذا كان الانتحار ثمرة من ثمرات البعد عن الدين، والفراغ الروحي، وسيطرة القلق والهموم والغموم على النفوس، فإن الواجب يقتضي التمسك بأهداب الدين، وملء القلب يقينًا وإيمانًا وثقة في الله وفي موعود الله، قال تعالى: ? مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ، فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً، وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ? [النحل: 97].




[1] تفسير ابن عطية، ج2 ص42.

[2] تفسير القرطبي، ج6 ص146.

[3] تفسير المنار، ج5 ص37.

[4] يَطْعَنُ. شرح النووي على مسلم، ج2ص121.

[5] يَشْرَبُهُ فِي تَمَهُّلٍ وَيَتَجَرَّعُهُ- المصدر السابق.

[6] يَنْزِلُ- المصدر السابق.

[7] صحيح مسلم-باب غلظ تحريم قتل النفس.

[8] صحيح مسلم-باب غلظ تحريم قتل النفس.


"
شارك المقالة:
2 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook