التهاب الملتحمة (العين الوردية) عند الأطفال والرضع

الكاتب: رامي -
التهاب الملتحمة (العين الوردية) عند الأطفال والرضع
التهاب الملتحمة، المعروف أيضًا باسم العين الوردية، هو عدوى تصيب العين تحدث بشكل شائع عند الأطفال والبالغين. كما يوحي الاسم، تحول العدوى بياض العين إلى اللون الوردي أو الأحمر. عندما تسببه البكتيريا أو الفيروسات، يكون شديد العدوى ويمكن أن ينتشر بسرعة بين الأطفال.

ما هو التهاب الملتحمة؟

هو التهاب في الملتحمة والجزء الأبيض من العين والغشاء الداخلي للجفون ناتج عن عدوى أو رد فعل تحسسي. يمكن أن تحدث العدوى عن طريق البكتيريا أو الفيروسات، وعلى الرغم من أنها قد تبدو سيئة، إلا أنها عادة ليست خطيرة في معظم الأطفال. عندما يصاب الأطفال بالتهاب الملتحمة، تلتهب الأوعية الدموية في الجزء الأبيض من العين، مما يؤدي إلى ظهورها باللون الأحمر أو الوردي. كما أنه مصحوب بأعراض حكة مع شعور بالحرقان والإحساس بوجود رمل في العين وقد يكون مصحوبًا أيضًا بإفرازات.


ما هي أنواع التهاب الملتحمة؟

هناك أربعة أنواع رئيسية من التهاب الملتحمة:

فيروسي: عدوى يسببها فيروس ويصاحبها أعراض أخرى مثل البرد والسعال.
بكتيري: عدوى تسببها البكتيريا وتتميز بتورم الجفون وإفرازات صفراء كثيفة تؤدي إلى التصاق الجفون ببعضها.
تحسسي: ناتجة عن التعرض لمادة حساسية مثل الغبار وحبوب اللقاح والعث والحيوانات الأليفة.
بسبب مهيج: أي مادة يمكن أن تهيج العين والجفون مثل الكلور في حمامات السباحة وملوثات الهواء.
هل العين الوردية معدية؟




من المفاهيم الخاطئة الشائعة أن العين الوردية تنتشر بمجرد النظر إلى شخص آخر مصاب بالعدوى. هذا غير صحيح. تنتشر العين الوردية فقط عندما يتلامس الأطفال مع شخص مصاب.

التهاب الملتحمة معدي فقط عندما يكون سببه كائن حي دقيق. تنتهي فترة العدوى بانتهاء دورة العلاج، وعدم ظهور أي أعراض بعد ذلك.

فيروسي

يعد التهاب الملتحمة الفيروسي شديد العدوى ويمكن أن ينتج عن نفس نوع الفيروس الذي يسبب نزلات البرد. ينتشر بسهولة عن طريق الهواء والماء والاتصال المباشر. يمكن أن يكون أحد أنواع التهاب الملتحمة الفيروسي الناجم عن الفيروس الغدي معديًا لأسابيع بعد ظهور الأعراض الأولى. يمكن أن تسبب في كثير من الأحيان تفشي المرض في المدارس ودور الحضانة وتبقى معدية طالما كانت الأعراض موجودة.


بكتيري

كما أن التهاب الملتحمة البكتيري شديد العدوى وينتشر بسهولة من خلال اللمس ومشاركة الأشياء مثل الألعاب مع طفل آخر مصاب.

تحسسي

التهاب الملتحمة التحسسي خاص بكل طفل والمواد التي يتحسس منها. لغير معدي مثل النوع البكتيري والفيروسي.

أسباب التهاب الملتحمة

يحدث التهاب الملتحمة عندما يتلامس الكائن الدقيق المسبب للحساسية أو المواد المسببة للحساسية أو المهيج الكيميائي مع العينين. عندما يلمس الأطفال عيونهم أو أنفهم بأصابع غير نظيفة ملوثة بالعامل المسبب، تحدث العدوى على الفور. في حالة الالتهابات البكتيرية والفيروسية، ينتشر المرض بالطرق التالية:

الاتصال المباشر: عندما يلمس الطفل المصاب بالتهاب الملتحمة عينيه أو يفركها ثم يلمس طفلاً آخر.
الاتصال غير المباشر: عندما يلمس جسم ملوث، مثل منديل أو منشفة، عين الطفل. يمكن أن يحدث الشيء نفسه مع الألعاب والأشياء الملوثة.
القطرات: عندما يكون التهاب الملتحمة مصحوبًا بالبرد، يمكن أيضًا أن تنشره قطرات من العطس.
عن طريق الاتصال الجنسي: يحدث التهاب الملتحمة من هذه الأنواع بشكل شائع عند الأطفال حديثي الولادة. إذا كانت الأم المصابة بمرض ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي ولدت عن طريق المهبل، يمكن أن يصاب الطفل بالعين الوردية.
الأعراض الشائعة للعين الوردية عند الأطفال

التهاب الملتحمة له أعراض واضحة يمكن رؤيتها، مثل:


تحول العين إلى اللون الوردي أو الأحمر بسبب الالتهاب. إذا كان بكتيريًا، يمكن أن تكون عين واحدة، وعندما يكون فيروسيًا، يمكن أن يكون في كلتا العينين.
انتفاخ الجفون من الداخل والطبقة الرقيقة التي تبطن بياض العين
زيادة وإفراز الدموع والقيح، وهو يكون أصفر مخضر (في حالات العدوى البكتيرية)
الرغبة في فرك العين والشعور بوجود شيء عالق في العين
تغطية الرموش أو الجفون بطبقة من الإفرازات الجافة بعد النوم خاصة في الصباح
أعراض الحساسية أو البرد أو عدوى الجهاز التنفسي الأخرى
تضخم وألم في الغدد الليمفاوية أمام الأذنين والتي قد تبدو وكأنها كتلة صغيرة عند لمسها
الحساسية للضوء
تشخيص التهاب الملتحمة

يمكن تشخيص التهاب الملتحمة من خلال أعراضه، ويمكن لطبيب الأطفال تحديد السبب الدقيق. نظرًا لوجود حالات أخرى مثل حمى القش التي لها أعراض مشابهة، فمن المهم مراجعة طبيب الأطفال في أسرع وقت ممكن.

العلاج




يعتمد العلاج على نوع التهاب الملتحمة وشدة العدوى. في بعض الأحيان تختفي العين الوردية من تلقاء نفسها في غضون أيام قليلة.

العين الوردية البكتيرية: عادة ما يتم علاج الالتهابات البكتيرية بالمضادات الحيوية التي تأتي على شكل قطرات أو مرهم للعين. يمكن وضعه مباشرة على العين إذا كان الطفل متعاونًا أو في زاوية العين حيث يمكن أن يشق طريقه ببطء.
العين الوردية الفيروسية: يجب ترك العين الوردية الفيروسية لتزول من تلقاء نفسها حيث لا توجد مضادات حيوية لها. للراحة، سيصف الطبيب مزلقًا مهدئًا وينصح بالحفاظ على نظافة العين ووضع الكمادات الباردة.
حساسية العين الوردية: يتم علاج حساسية العين الوردية بقطرات العين المضادة للهيستامين لتقليل الالتهاب. من الممكن معرفة سبب العدوى والابتعاد عنها – على سبيل المثال، شجرة أو شجيرة معينة بجوار المنزل في حالة الإزهار الكامل في موسم معين.
طرق الوقاية
النظافة الجيدة هي أفضل إجراء وقائي ضد انتشار العين الوردية. اغسلي يدي طفلك بشكل متكرر وذكّريه ألا يلمس عينيه.
في حالة إصابة أحد أفراد الأسرة بالعدوى، اطلبي منه الابتعاد عن الطفل قدر الإمكان حتى تنحسر العدوى. يجب غسل ملابسهم ومناشفهم ومناديلهم بشكل منفصل عن ملابس الطفل.
تأكدي من عدم مشاركة المناشف أو المناديل أو الوسائد أو المناديل الورقية أو مكياج العيون في المنزل أو دور الحضانة. من الأفضل أن يكون لجميع الأعضاء أشيائهم الخاصة.
اغسلي ملابس الطفل ومناشفه وأغطية السرير بانتظام وجففيها جيدًا. في الأيام الممطرة، يمكن تجفيفها بالداخل وكيها بالمكواة لإزالة الرطوبة المتبقية.
اغسلي يديك بالصابون قبل إطعام الطفل أو لمسه، خاصة إذا عدت إلى المنزل بعد التنقل عبر المدينة.
استخدمي كرات قطنية نظيفة بشكل منفصل لتنظيف كل عين للطفل لمنع انتشار العدوى من عين إلى أخرى.
إذا كنت تعلمين أن طفلك يعاني من حساسية تجاه حبوب لقاح معينة أو غبار أو أي مواد كيميائية أخرى مهيجة، فتأكدي من الحد من تعرض الطفل لها أو تجنبها عن طريق إغلاق النوافذ وتنظيف السجاد بالمكنسة الكهربائية بشكل منتظم، وما إلى ذلك.
يجب فحص النساء الحوامل ومعالجتهن من الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي لمنع حدوث العين الوردية عند الأطفال حديثي الولادة.

متى يجب عليك استدعاء الطبيب؟

يمكن أن يسبب التهاب الملتحمة مضاعفات عند الأطفال حديثي الولادة الذين تقل أعمارهم عن شهر. غالبًا ما يكون التهاب الملتحمة ناتجًا عن القنوات الدمعية غير الناضجة عند الأطفال حديثي الولادة، ولكن يمكن أن تكون خطيرة في بعض الأحيان عندما تكون ناجمة عن مرض منقول جنسياً من الأم. اتصلي بالطبيب على الفور في مثل هذه الحالة.

في حالة الأطفال الأكبر، يجب استشارة الطبيب فورًا إذا:


لم تزول العدوى خلال 3-4 أيام بالرغم من العلاج
يعاني الطفل من مشاكل في الرؤية
يعاني الطفل من حمى، ولا يتغذى بشكل صحيح ويعاني من الخمول
انتفاخ الجلد حول العين أو الجفون واحمراره مع وجود ألم
هل يمكن لطفلك ذو العين الوردية الذهاب إلى دار الحضانة؟

من الأفضل عدم إرسال طفل مصاب بالعين الوردية إلى الحضانة لأن فرصة تفشي المرض عالية. حتى عندما يكون التهاب الملتحمة ناتجًا عن حساسية، فقد لا تسمح سياسة الحضانة لطفلك بالحضور إذا ظهرت عليه أعراض عدوى نشطة. إنه مرفوض نهائيًا إذا كان طفلك يعاني من التهاب الملتحمة الفيروسي أو البكتيري.

على الرغم من أنه يبدو مقلقًا، إلا أن التهاب الملتحمة أو العين الوردية ليست عدوى خطيرة عند الأطفال. من خلال النظافة الجيدة والأساليب الوقائية، من الممكن تقليل فرص الإصابة بالعدوى.

اخلاء المسؤولية: المعلومات الواردة في هذه المقالة هي مجرد دليل للأغراض التعليمية فقط ولا ينبغي تفسيرها على أنها بديل عن المشورة من أخصائي طبي أو مقدم الرعاية الصحية.
شارك المقالة:
7 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

طريقة عمل بحوث جامعية
علامات الحب فى علم النفس
طريقة لتسهيل حفظ جدول الضرب
عناصر التصميم الجيد
علامات الترقيم ودلالاتها
عناصر المجموعة الثامنة
كيفية عمل خطة البحث
عيوب التعليم التقليدي
كيف تجعل صديقك يهتم بك
قانون مساحة نصف قطر الدائرة
قوة الشخصية في علم النفس
ظهور الفلسفة في اليونان
عناصر البحث المتكامل
الثقافة والعلم
تحضير درس لرياض الأطفال
التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook