الدعوة إلى الله من أعظم الواجبات والقربات

الكاتب: المدير -
الدعوة إلى الله من أعظم الواجبات والقربات
"الدعوة إلى الله من أعظم الواجبات والقربات

 

فضل الدعوة والدعاة:

الدعوة إلى الله من أعظم القربات، وأعظم الواجبات، وبها يهدي الله أقواماً ضلوا سواء السبيل. وللدعوة وسائل لا بد من توافرها لنجاحها، كما لا بد من وجود صفات مهمة في الداعي إلى الله؛ ليكون ناجحاً وموفقاً في عمله.

 

أخبر الله تعالى عن الدعوة أنها أحسن الأقوال وأرضاها عنده فقال: ? وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ ? [فصلت: 33]، وقد رتب الله عليها من الفضل العظيم، والأجر الجزيل الشيء الكثير، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لـعلي بن أبي طالب رضي الله عنه حين أعطاه الراية يوم خيبر: (فوالذي نفسي بيده! لأن يهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك من حمر النعم)، فجعل هداية شخص واحد على يديه خيراً له من أن يملك حمر النعم، أي: خير من أن يملك ما في الأرض من الإبل، والمقصود بذلك: أن يتصدق بها في سبيل الله مثلاً.

 

شروط نجاح الدعوة إلى الله:

قال تعالى: ? ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ? [النحل: 125]. وقال تعالى: ? قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنْ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنْ الْمُشْرِكِينَ ? [يوسف: 108].

 

فعناصر الدعوة كما وردت في الآيتين الشريفتين:

1- الحكمة.

2- الموعظة الحسنة.

3- الجدال الحسن.

4- البصيرة.

 

فمن شروط نجاح الدعوة إلى الله تعالى تعلم العلوم الشرعية، ومعرفة حال المدعوين، والإلمام بأساليب الدعوة، ليكون الداعية على بصيرة. قال الله تعالى: ? قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنْ اتَّبَعَنِي ? [يوسف: 108].

 

ومن شروط نجاح الدعوة: التدرج من الأهم إلى المهم كما علم الرسول صلى الله عليه وسلم معاذاً رضي الله عنه حين أرسله إلى أهل اليمن يدعوهم إلى ‏الله، فقال له: فليكن أول ما تدعوهم إليه شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، ‏فإن هم أجابوا لذلك فأعلمهم أن الله افترض عليهم خمس صلوات في كل يوم وليلة، فإن ‏هم أجابوا لذلك فأعلمهم أن الله افترض عليهم صدقة في أموالهم تؤخذ من أغنيائهم وترد ‏على فقرائهم.‏ الحديث متفق عليه.




ومن شروط نجاح الدعوة استعمال الحكمة والموعظة الحسنة ولين ‏الجانب وعدم التعنيف، ومراعاة الوقت والمكان المناسب حال الدعوة.




ومنها أيضا التحلي ‏بالصبر والتحمل لما لا بد للداعية أن يتعرض له من طرف المدعوين من الأذى والنيل من ‏عرضه أثناء أدائه.

 

ومنها أن يكون سلوك الداعية وعمله وتصرفاته موافقة كلها لما شرع الله تعالى حتى ‏لا يكون هناك تناقض بين ما يدعو الناس إليه وبين ما يطبقه هو في نفسه فيكون كلامه ‏صرخة في واد أو نفخة في رماد، كما قالوا. قال تعالى: ? أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ ? [البقرة:44].

 

أن يكون الداعية صبوراً:

ومما يجب أن يكون عليه أيضًا الداعية أن يكون صبورًا على ما يناله من أذًى قولي أو فعلي؛ لأن الداعية إلى الخير، لا بد أن يكون له أضداد، يكرهون ما يدعو إليه، كما قال الله تعالى: ? وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً مِّنَ الْمُجْرِمِينَ وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِياً وَنَصِيراً ? [الفرقان: 31]، كل نبي له عدو من المجرمين، لا من أجل شخصه، ولكن من أجل نبوته، ولهذا كان رسول الله صلى الله عليه وسلّم قبل أن يبعث ويرسل، كان عند قريش الصادق الأمين، ولمّا بعث بشريعة الله؛ صار عندهم الكذَّاب، الساحر، الشاعر، الكاهن، المجنون، يقول الله عزَّ وجلَّ: ? وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً مِّنَ الْمُجْرِمِينَ وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِياً وَنَصِيراً ? [الفرقان: 31]، لماذا لشخصه، أو لنبوَّته؟ لنبوته فكل من أخذ بمنهاج النبي؛ فلا بد أن يكون له عدو من المجرمين، وإذا كان له عدو، فلا بد أن يحرص هذا العدوّ على إيذائه بكل ما يستطيع، من قول أو فعل، ولكن على الداعية أن يصبر، ويحتسب، ويؤمل ويرجو نصر الله عزَّ وجلَّ والعاقبة الحميدة.

 

أن يكون الداعية بصيراً بما يدعو إليه:

ومما يجب على الداعية أن يكون بصيرًا بما يدعو إليه، فلا يتكلم إلاَّ بما يعلم أنه الحق، أو بما يغلب على ظنه أنه الحق، إذا كان هذا الشيء الذي يدعو إليه مما يسوغ فيه الظن، أما أن يدعو بجهل؛ فإنه يهدم أكثر مما يبني، مع أنه آثم إثمًا كبيرًا، يقول الله سبحانه وتعالى: ? وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا ? [الإسراء: 36].

 

لا تتبع شيئًا لا علم لك به؛ لأنك مسؤول.. ويقول عزَّ وجلَّ: ? قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ ? [الأعراف: 33].

 

تخلُّق الداعية بما يدعو إليه:

إنه يجب على الداعية أن يكون هو أول من يتخلق بما يدعو إليه.. لأنه إذا كان يدعو إلى حق، فإن من الحمق البالغ أن يخالف ذلك الحق، وإن كان يدعو إلى باطل، فإن ذلك أشد وأقبح، أن يدعو الناس إلى الضلال، وإلى الشر، فحال الداعية إذا كانت مخالفة لدعوته، لا شكَّ أنه مؤثر في دعوته في ألاَّ تقبل، فإن الناس ينظرون إلى الدعاة غير نظرهم إلى سائر الناس، إذا رأوا الداعية يدعو إلى شيء، ولكنه لا يقوم به، فسيكون عندهم شك فيما دعا إليه، أهو حق أو باطل؟! لأنه سيقول المدعو: إذا كان حقًّا فلماذا لا يفعله.. وحينئذٍ يقل قبول الناس له.. مع ما يلحقه من الإثم العظيم في كونه يدعو ولكنه لا يفعل، يقول الله تعالى منكرًا على بني إسرائيل: ? أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلَا تَعْقِلُونَ ? [البقرة: 44].

 

إذن.. فليس من العقل أن يأمر الإنسان غيره بالبر وينسى نفسه.. لأنه إذا كان برًّا، فليكن هو أول من يدعو إليه، هو أول من ينفذه، هو أول من يقوم به.

 

شروط يجب توافرها في الدعاة:

الشروط التي يجب توافرها في الداعي إلى الله، منها:

أولاً: إخلاص الداعي إلى الله في دعوته، بأن يكون مخلصاً لله لا يريد في دعوته جاهاً، ولا مراءاة، ولا مدح الناس له، ولا لأجل حظوظ الدنيا، وإنما يقصد وجه الله والدار الآخرة فإن هذا شرط أساسي في الداعي إلى الله، فإن كثيراً من الناس قد يدعون إلى الله وهم يدعون لحظوظ أنفسهم وشهواتهم، يدعون إلى الله ولكن النتيجة والغاية التي يعلمها الله منهم أن دعوتهم لأغراضهم الحاضرة، وشهواتهم العاجلة، ليست دعوة صادقة خالصة لله؛ ولهذا قال الله: ? إِلَى اللّهِ ? [يوسف: 108]، فإن هذا يقتضي إخلاصها لله، وأنه لا يُقصد بها شيء من حظوظ الدنيا، وإنما يُراد بها الله والدار الآخرة.

 

ثانياً: أن يكون الداعي عنده علم بحقيقة ما يدعو إليه، فإن من دعا إلى أمر هو يجهله، أو لا يعلمه فقد يفسد أكثر مما يصلح، ويضل أكثر مما يهدي، فلا بد أن يكون عالماً بحقيقة ما يدعو إليه وحقيقة ما ينهى عنه، يدعو على علم وبصيرة، فإذا كان جاهلاً فربما ضرَّ وأساء.

 

ثالثاً: أن يكون عنده بصيرة فيضع الأمور مواضعها، فكم من دعوة فقدت البصيرة ففقدت البقاء والاستمرار؛ لأن البصيرة أن تختار الزمان والمكان والألفاظ المناسبة والمنهج المناسب؛ لأن الله يقول: ? وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلاَّ بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ ? [إبراهيم: 4]. فلا بد أن يكون الداعي عالماً بحال من يدعوهم، وحال أوضاعهم حتى يضع الأمور موضعها؛ ولهذا فإن النبي صلى الله عليه وسلم لما بعث معاذاً إلى اليمن قال له: «إنك تأتي قوماً من أهل الكتاب»، قال العلماء: ليحثه على الاستعداد لمناظرتهم ومجادلتهم، فإن مجادلة مَن عنده علم ليست كمجادلة من لا علم له.

 

هل الذي لا يقرأ ولا يكتب مكلف بالدعوة إلى الله؟

الأمي مكلف بالدعوة إلى الله بقدر حدود واستطاعته ومقدوره، فالمسلم يعلم وجوب الصلاة؛ لذلك فإنه يدعو الناس إلى أداء الصلاة، ويدعو إلى ترك المنكرات التي يعلم تحريمها، يقول: صلوا يا إخواني، صم يا أخي، اترك هذه المعصية التي يعلم أنها حرام فيدعو على قدر ما يعلمه، لكن أن يكون الأمي داعياً وموجهاً، ويصعد كل منبر، ويتصدر كل منتدى بلا علم، فهذا قد يضر، ويهدم أكثر مما يبني.


"
شارك المقالة:
1 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook