الدنيا دار ممر والآخرة دار مقر

الكاتب: المدير -
الدنيا دار ممر والآخرة دار مقر
"الدنيا دار ممر والآخرة دار مقر




مجاهدة الدنيا تعني عدم الاغترار بها، وعدم الجري وراء حطامها، وعدم جعلها غاية؛ لأننا خُلقنا فيها لا لها، وكما قيل: الدنيا دار ممر والآخرة دار مقر، فخذوا من ممركم لمقرِّكم، ولا تَهتكوا أستاركم عند مَن لا تخفى عليه أسراركم، واخرجوا من الدنيا إلى ربكم قبل أن يخرج منها أبدانكم، ففيها جئتم ولغيرها خُلقتم[1].

مجاهدة الدنيا تعني فهم معناها، وإدراك حقيقتها؛ كان عيسى عليه السلام يقول: اعبروها ولا تَعمروها[2].

وقال صلى الله عليه وسلم: من ذا الذي يبني على موج دارًا، تِلكم الدنيا، فلا تتخذوها قرارًا[3].

وعن عون بن عبدالله بن عتبة قال: إن من كان قبلكم كانوا يجعلون للدنيا ما فضل عن آخرتهم، وإنكم اليوم تجعلون لآخرتهم ما فضل عن دنياكم [4].

 

إننا مع شديد الأسف لا نعي ذلك، ندعي أننا نرجو الله والدار الآخرة، وأننا أمة مجاهدة، والواقع يكذب ذلك كله، فحب الدنيا مستحكم على القلوب، فقد صارت معاييرنا وتصوُّراتنا دنيوية بحتة، فالغرض: الترف والرفاهية، والرخاء، وكثرة المال؛ قال تعالى: ? يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ ? [فاطر: 5].

وقال تعالى: ? مَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الْآخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ وَمَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ نَصِيبٍ ? [الشورى: 20].

وقال تعالى: ? تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللَّهُ يُرِيدُ الْآخِرَةَ ? [الأنفال: 67].

وقال تعالى: ? وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ * مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ * إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ ? [الذاريات: 56 - 58].

• وقال صلى الله عليه وسلم: (أصدق كلمة قالها لبيد: ألا كل شيء ما خلا الله باطل)؛ (رواه مسلم).

• وفي صحيح مسلم عن جابر قال: مر رسول الله بالسوق والناس كنَفتيه، فمر بجدي أَسَكَّ ميت، فتناوله فأخذ بأذنه، ثم قال: أيُّكم يحب أن يكون له بدرهم؟ قالوا: ما نحب أنه لنا بشيء، وماذا نصنع به؟ قال أتحبون أنه لكم؟ فقالوا: والله لو كان حيًّا لكان عيبًا فيه؛ لأنه أسكُّ، فكيف وهو ميت؟ فقال: واللهِ للدنيا أهونُ على الله من هذا عليكم)؛ الأسك: مقطوع الأذن.

• وفي صحيح مسلم عن عبدالله بن الشخير، قال: أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقرأ ? أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ ? [التكاثر: 1]، فقال: (يقول العبد: مالي مالي، وهل لك يا ابن آدم من مالك إلا ما أكلت فأفنيت، أو لبست فأبليت، أو تصدقت فأمضيت).

 

مجاهدة الدنيا: العلم بحقارتها وهوانها، وعدم تضييع حق من حقوق الله بسببها؛ فها هو سلمان الفارس لما أتاه الموت بكى، فقالوا: ما يبكيك؟ فقال: عهِد إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم عهدًا ما أراني إلا تجاوزته، قالوا: وما عهِد إليكم؟ قال: عهد إلينا أن يكون زاد أحدنا كزاد الراكب؛ رواه ابن ماجه والطبراني بسند صحَّحه الألباني.

 

وليس معنى ذلك أن يقال: عش فقيرًا وكن مسكينًا، ولا تفارق المسجد، ولكن المعنى ألا تتعلق بها ولا تَعش لها، فلا بأس أن تكون من الأثرياء، ولا حرج أن تجمع من الدنيا ما تشاء، ولكن بشرطين، وكلا الشرطين مرتبط بالآخر، لا ينفك عنه:

1- أن تكون من طريق مشروع لا شبهة فيه، يُقره الإسلام ويرتضيه.

2- أن تكون هذه الدنيا في يدك لا في قلبك؛ بحيث إذا طُلِبت منك في أي وقت، يمكن أن تتنازل عنها، فإذا أقبلت عليك فلا تفرح، وإذا سُلبت منك فلا تَحزن، ولا تشغلك عن الآخرة.

• قال وهب بن مُنبه: إنما الدنيا والآخرة كرجل له امرأتان، إذا أرضى إحداهما أسخط الأخرى[5].

• قال معاذ بن جبل: إن ابتدأت بنصيبك من الدنيا، يَفُتْك نصيبك من الآخرة، وعسى ألا تدرك منها الذي تريد، وإن ابتدأت بنصيبك من الآخرة، يمر بك على نصيبك من الدنيا، فينتظم لك انتظامًا، ثم يدور معك حيثما تدور [6].

 

قد نادت الدنيا على نفسها
لو كان في ذا الخلق مَن يسمعُ:
كم واثقٍ بالعيش أهلكتُه
وجامعٍ فرَّقت ما يَجمعُ!

 

كيف يجاهد الإنسان الدنيا؟

1- معرفة مقام الدنيا عند الله وعند رسوله: فهو مقام وضيع بكل معاني الكلمة؛ قال تعالى: ? وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ ? [العنكبوت: 64].

وقال صلى الله عليه وسلم: (لو كانت الدنيا تعدل عند الله جناح بعوضة، ما سقى كافرًا منها شربة ماء)؛ (رواه الترمذي وصحَّحه الألباني).

وقال صلى الله عليه وسلم: (الدنيا ملعونة، ملعونة ما فيها، إلا ذكر الله وما والاه، وعالِمٌ أو متعلم)؛ (رواه الترمذي وحسنه الألباني).

2- معرفة أن الركون إليها ليس من أخلاق الصالحين: قال تعالى: ? ذَرْهُمْ يَأْكُلُوا وَيَتَمَتَّعُوا وَيُلْهِهِمُ الْأَمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ ? [الحجر: 3]، وقال صلى الله عليه وسلم: (الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر)؛ (رواه مسلم).

 

3- ضَعِ الآخرة نُصب عينيك وارغَب فيها: عن فضالة بن عبيدالله رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا صلى بالناس، يخر رجال من قامتهم في الصلاة من الخصاصة - وهم أصحاب الصُّفَّة - حتى يقول الأعراب: هؤلاء مجانين، فإذا صلى رسول الله انصرف إليهم، فقال: (لو تعلمون ما لكم عند الله تعالى، لأحببتُم أن تزدادوا فاقةً وحاجةً)؛ (رواه أحمد والترمذي، وصححه الألباني).

 

4- تأمَّل هذين الحديثين ففيهما غِنًى وهدوء وشِبَع:

الأول: قوله صلى الله عليه وسلم: (مَن كانت الآخرة همَّه، جعل الله غناه في قلبه، وجمع له شمله، وأتته الدنيا وهي راغمة، ومن كانت الدنيا أكبر همه، جعل الله فقره بين عينيه، وفرَّق عليه شمله، ولم يأته من الدنيا إلا ما قدر له)؛ (رواه الترمذي وابن ماجه، وصححه الألباني).

والثاني: قوله صلى الله عليه وسلم: (يقول الله تعالى: ابن آدم، تفرَّغ لعبادتي أملأْ صدرك غِنًى، وأَسُد فقرك، وإن لم تتفرَّغ لعبادتي، ملأت يديك شغلًا ولم أَسُد فقرك)؛ (رواه الترمذي وابن ماجه وابن حبان، وصحَّحه الألباني).

 

5- اعلم أن اليأس مما في أيدي الناس دواء لمرض الدنيا [7]؛ قال تعالى: ? وَلَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَى ? [طه: 131].

وجاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول الله، دُلني على عمل إذا عملته أحبني الله وأحبني الناس، فقال: (ازهد في الدنيا يحبك الله، وازهد فيما عند الناس يحبك الناس)؛ (رواه ابن ماجه وصححه الألباني).

 

6- الإكثار من الإنفاق والصدقات: فذلك مما يُهوِّن الدنيا في عين العبد، ويُرغبه فيما عند الرب،

قال تعالى: ? وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ? [الحشر: 9].




[1] العقد الفريد؛ ابن عبد ربه ج3 ص282.

[2] كشف الكربة في وصف أهل الغربة؛ ابن رجب الحنبلي ص18.

[3] كشف الكربة في وصف أهل الغربة؛ ابن رجب الحنبلي ص18.

[4] أفلا تفكرون؟ عبدالعزيز ناصر الجليل ص274؛ نقلاً عن حلية الأولياء.

[5] جامع العلوم والحكم؛ ابن رجب ص 318، تزكية النفوس، أحمد فريد ص38.

[6] المطالب العالية، أحمد بن حجر العسقلاني ج9 ص345.

[7] لذة العبادة؛ خالد السيد روشة ص334.


"
شارك المقالة:
6 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook