الذنوب الخمسة التي تقترن بالذنب

الكاتب: المدير -
الذنوب الخمسة التي تقترن بالذنب
"الذنوب الخمسة التي تقترن بالذنب

 

من شؤم الذنوب: أنها يدعو بعضها بعضًا.

الذنب الأول: قلة الحياء من الملائكة.

الذنب الثاني: الاستمتاع بالذنب والضحك عند فعله.

الذنب الثالث: الفرح بالذنب عند التمكن منه أعظم من الذنب.

الذنب الرابع: الحزن عند فوات الذنب.

الذنب الخامس: الخوف من المخلوقات بل والجمادات، والجرأة على رب الأرض والسماوات.

 

مع أي ذنب يقترفه الإنسان قد يقترن به خمسة ذنوب، وهو لا يعلم أنها أعظم من الذنب الذي ارتكبه؛ حيث إن للذنوب مصدرين: ذنوب الجوارج، وذنوب القلوب، فعندما يفعل الإنسان ذنبًا بجوارحه، قد يتْبَعُهُ خمسة ذنوب بقلبه، والجوارح التي تقترف الذنب: اليد، الرجل، العين، اللسان، الأذن، الفَرْجُ، البطن، ومع هذه الجوارح يقترف القلب خمسة ذنوب، يحذرنا منها سيدنا عبدالله بن عباس رضي الله عنهما فيقول: يا صاحب الذنب، لا تأمن سوء عاقبته، وما يتبع الذنب أعظم من الذنب إذا عملته، قلة حيائك ممن على اليمين وعلى الشمال، وأنت على الذنب أعظم من الذنب، وضحكك وأنت لا تدري ما الله صانع بك أعظم من الذنب، وفرحك بالذنب إذا ظفرت به أعظم من الذنب، وحزنك على الذنب إذا فاتك أعظم من الذنب، وخوفك من الريح إذا حركت ستر بابك وأنت على الذنب، ولا يضطرب فؤادك من نظر الله إليك - أعظم من الذنب؛ [الجواب الكافي لابن القيم رحمه الله].

 

الذنب الأول: قلة الحياء من الملائكة، وهذا ذنب مصدره القلب، وهو أعظم من الذنب الذي اقترفته الجوارح، والاعتقاد بوجود بالملائكة ركن من أركان الإيمان، ولأهمية الإيمان بالملائكة؛ فقد ورد لفظ الملائكة ثمانيةً وثمانين مرةً في القرآن الكريم، ومنهم الموكَّلون بكتابة أعمال العباد وحفظها؛ قال تعالى: ? وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ * كِرَامًا كَاتِبِينَ * يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ ? [الانفطار: 10 - 12]؛ ? كِرَامًا ?: فلا تقابلوهم بالقبائح، فإنهم يكتبون عليكم جميع أعمالكم؛ [تفسير الإمام ابن كثير].

 

الذنب الثاني: الاستمتاع بالذنب، وضحكك عند فعل الذنب أعظم من الذنب، لماذا؟ لأنه لا يمكن أن يجتمع في القلب ملاحظة نظر الله والمتعة بالذنب أبدًا؛ ولهذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن، ولا يسرق السارق حين يسرق وهو مؤمن، ولا يشرب الخمر حين يشربها وهو مؤمن، وفي رواية: والتوبة معروضة بعد...))؛ [في الصحيحين وغيرهما عن أبي هريرة رضي الله عنه].

 

يقول شيخ الإسلام ابن تيمية: وما ورد من نفي الإيمان عمَّن ارتكبه؛ كقوله صلى الله عليه وسلم: ((لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن...))، فكل من نفي الله عنه الإيمان والجنة، أو كونه من المؤمنين فهو من أهل الكبائر؛ لأن هذا النفي لا يكون لِتَرْكِ مستحب، ولا لفعل صغيرة، بل لفعل كبيرة.

 

هل نفي الإيمان هنا يفيد الكفر؟

المراد نفي كمال الإيمان، فالإيمان يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية، ويجيب الإمام النووي رحمه الله: فالقول الصحيح الذي قاله المحققون أن معناه: لا يفعل هذه المعاصي، وهو كامل الإيمان، وهذا من الألفاظ التي تطلق على نفي الشيء، ويُراد نفي كماله ومختاره، كما يقال: لا علم إلا ما نفع، ولا مال إلا الإبل، ولا عيش إلا عيش الآخرة.

 

الذنب الثالث: الفرح بالذنب عند التمكن منه أعظم من الذنب؛ يقول ابن القيم رحمه الله: الفرح بالمعصية دليلٌ على شدة الرغبة فيها، والجهل بقدر من عصاه، والجهل بسوء عاقبتها وعظَمِ خطرها، ففرحه بها غطى عليه ذلك كله، وفرحه بها أشد ضررًا عليه من مواقعتها؛ [مدارج السالكين].

 

الذنب الرابع: الحزن عند فوات الذنب، ولو عقل، لفرح بفوات الذنب، ولَشَكَرَ الله الذي عصمه من الذنب، لكن من يحزن لعدم قدرته على فعل الذنب من المصرين على الفواحش عياذًا بالله، فمن المنجيات عدم الإصرار على الذنوب والموبقات؛ كما وصف الله المتقين فقال: ? وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ ? [آل عمران: 135].

 

الذنب الخامس: الخوف من المخلوقات بل والجمادات، والجرأة على رب الأرض والسماوات.

 

الدروس المستفادة من هذا الأثر:

1) ألَّا يحتقر المسلم من الذنوب شيئًا، فكل ذنب مهما صغر قد تقترن به تلك الذنوب الخمسة؛ ولهذا حذَّرنا رسول الله من شؤم الصغائر؛ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إياكم ومحقرات الذنوب، فإنما مَثَلُ محقرات الذنوب كمثل قوم نزلوا بطن وادٍ، فجاء ذا بعودٍ وذا بعودٍ، حتى جمعوا ما أنضجوا به خبزهم، وإن محقرات الذنوب متى يُؤخذ بها صاحبها تُهْلِكه))؛ [رواه الإمام أحمد، عن سهل بن سعد رضي الله عنه].

 

2) ويقول ابن القيم رحمه الله: وها هنا أمرٌ ينبغي التفطُّن له، وهو أن الكبيرة قد يقترن بها من الحياء والخوف، والاستعظام لها ما يلحقها بالصغائر، وقد يقترن بالصغيرة من قلة الحياء، وعدم المبالاة، وترك الخوف، والاستهانة بها ما يلحقها بالكبائر، بل يجعلها في أعلى المراتب، وهذا أمرٌ مرجعه إلى ما يقوم بالقلب، وهو قدر زائد على مجرد الفعل، والإنسان يعرف ذلك من نفسه ومن غيره.

 

3) والصغائر يكفرها اجتناب الكبائر؛ لقوله تعالى: ? إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا ? [النساء: 31].

 

4) ومن مكفرات الصغائر: قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان، مكفِّراتٌ ما بينهن إذا اجتُنبت الكبائر))؛ [صحيح مسلم من حديث أبي هريرة].

 

5) الإيمان يزيد وينقص.

 

6) الحياء من الملائكة يحفظ العبد من الذنوب.

 

7) من ذاق حلاوة طعم الإيمان، آثر نور الإيمان على ظلمة المعاصي والذنوب؛ فلا يستمتع ويضحك بفعل الذنوب إلا من حُرِم لذة الطاعة والأنس بملك الملوك سبحانه.

 

8) الخوف من الله وخشيته دليل العلم بالله، والعكس صحيح؛ قال تعالى: ? إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ ? [فاطر: 28]، فمن خاف من الله، أمَّنه الله من كل شيء، ومن تجرأ على محارم الله، أخافه الله من كل شيء؛ قال تعالى: ? وَكَيْفَ أَخَافُ مَا أَشْرَكْتُمْ وَلَا تَخَافُونَ أَنَّكُمْ أَشْرَكْتُمْ بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَانًا فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالْأَمْنِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ * الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ ? [الأنعام: 81، 82].

 

9) كما أن احتقار الذنب مَنهيٌّ عنه، فكذلك تعظيم الذنب حتى يظن العبد أن الله لا يغفر؛ فيقْنُط من رحمة الله، ويتمادى في لَجَجِ المعاصي عياذًا بالله تعالى فهذا من المهلكات، أَلَا فليعلم الإنسان أن باب التوبة مفتوح، وأن الله لا يتعاظمه ذنب، ولا يضره عصيان العصاة، فليبادروا بالتوبة والاستغفار والرجاء في رحمة الله تعالى؛ كما في الحديث القدسي الجليل الذي رواه أنس بن مالك رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((قال الله عز وجل: يا ابن آدم، إنك ما دعوتني ورجوتني، غفرتُ لك ما كان منك ولا أبالي، يا ابن آدم، لو بلغت ذنوبك عَنانَ السماء، ثم استغفرتني غفرتُ لك، يا ابن آدم، إنك لو أتيتني بقُراب الأرض خطايا، ثم لقِيتني لا تشرك بي شيئًا، لأتيتك بقرابها مغفرة))؛ [رواه الترمذي، وقال: حديث حسن صحيح].


"
شارك المقالة:
19 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook