السيادة العليا

الكاتب: المدير -
السيادة العليا
"السيادة العليا

 

? أخي الحبيب..

أرأيت إن أجهدتك السنون الطوالُ، تعمل وتكدُّ خلالها؛ لكي تمتلك بيتًا وتكوِّن أسرة، وتصنع عالمًا خاصًّا بك تكون لك فيه السيادة والكلمة الأولى والأخيرة، بمعنى آخر تريد أن تُكوِّن أسرة، وها قد فعلت.

 

لنراقب هذا المشهدَ أنا وأنتم من الخارج وكأننا نظَّارة نشاهد هذا الأمر من الخارج، وبعد أن تمكَّنت من تأسيس البيت، وها قد تزوَّجت وأنجبت عددًا من الأبناء، وليراقب النظَّارة هذا المشهد: فهذا الأب الأحق بحكم بيته يأتيه أحد الأبناء الذين نَمَوا من صلبه، وأكلوا من خيره، وعاشوا في كنفه كل هذه السنين الطوال، يأتي أحدهم ويتبجَّح عليه ويتفاحش ويقول له: إنه قد طعن في السن، ولم يعد يصلح لحكم هذا البيت.

 

أهناك تبجُّح وتفاحشٌ وسوءُ أدبٍ وجحود نعمة أكثر من ذلك؟!

ليطلق النظَّارة العنانَ لقلوبهم؛ لتعيشَ ذلك الواقع المرير، وليستشعروا لو أن هذا حالهم، ماذا هم فاعلون؟!

إنه شيء تأباه الفطرة السويَّة والنفس الأبيَّة، بل تنفر وتحتقر فاعله.

 

أستشعرت ذلك؟

ولله المثل الأعلى، قس على ذلك ما يفعله مغتصبو حق السيادة العليا في الأرض حاليًّا، ثم حدد كيف ستكون نظرتك إلى هؤلاء الذين يأكلون نعمة الله ثم ينكرونها!


"
شارك المقالة:
2 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook