الصلاة: العهد وخارطة البناء

الكاتب: المدير -
الصلاة: العهد وخارطة البناء
"الصلاة
العهد وخارطة البناء




يقولون: الصَّلاة هي الرُّكن الثاني من أركان الإسلام، وأوجب الواجبات على الإنسان بعد شهادة أن لا إله إلا الله وأنَّ محمدًا رسول الله، والعمل الذي لا يُقبل عملٌ آخر من دونه يوم القيامة مهما بلَغ هذا العملُ في الصَّلاح من مبلَغ؛ فهي مفتاح القبول، والعمود الذي لا يقوم الدِّين إلا به.

 

العهد الذي بيننا وبينهم:

ومن أهمِّ ما ورد في هذا الشأن ما رُوي عن سيدنا أبي القاسم صلى الله عليه وسلم، وهو قوله: ((العَهد الذي بيننا وبينهم الصلاة، فمن تركها فقد كفَر))، فأيُّ شأن عظيم تتمتَّع به الصَّلاة في الإسلام؟ وأي دورٍ محوري تضطلع به ليس في التشريع الإسلامي وحَسب؛ وإنَّما في تصوُّر الإسلام لحياة الإنسان فردًا مستقلاًّ، وحياته فردًا في إطار المجتمع الإنساني؟ لا شك أنَّ البحث عن إجابات شافية في هذا المقام يَستلزم طرحًا أكثر عمقًا، ورؤيةً أكثر تساميًا، لا تنظر إلى الصَّلاة بوصفها طقسًا من الطقوس الدينية التي يَنبغي على طائفة من الناس أن تقوم بها راضيةً أو مُكرهة؛ وإنَّما بوصفها العهد الذي بَيننا وبينهم، فمَن نحن؟ ومَن هم؟ وكيف أتى هذا العهد بيننا؟!

 

في سفر الإجابات:

نقرأ عنَّا: أنَّنا قوم التزموا بالصَّلاة، فأقاموها في دُورهم ومساجِدهم ومؤسساتهم وصحاريهم، ونَقرأ عنهم أنَّهم قوم ? جَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا ? [النمل: 14]، ونَجد الصَّلاة فيما بيننا بنَفس الصِّفة التي سَبق أن تعرَّفنا عليها، لكن ثمَّة من يرى شيئًا مختلفًا في الصَّلاة، شيئًا يشبه الخطَّ الساخِن الذي يربط السماءَ بالأرض، ليتلقَّى من السماء تعاليمَها القدسية، ويقيم في الأرض مملكةً تتَّسق ومعاييرَ السماء.




هذه هي الصَّلاة، صِلَة بين العبد وربِّه كما يقولون، وليسَت طقسًا مجرَّدًا نفعله لأنَّه قد طُلِب منَّا فعله، ولكن لأنَّ خيارنا في الحياة بوصفنا (مسلمين) يتطلَّب منَّا اتصالاً مباشرًا ومستمرًّا بمنبع الرُّؤية التي ارتضاها لنا الإلهُ دينًا نتعبَّد به إليه، وهذا الاتصال هو وسيلتنا إلى أن نكون في مستوى معايير هذا الإله الذي خلَقنا وشرَّفنا، والذي قال عن هذه الصلاة بأنَّها: ? تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ ? [العنكبوت: 45].

 

كيمياء الصلاة:

وإن كان ثمَّة من استفاض في إعادة قراءة الصَّلاة، بوصفها العِبادة الوحيدة التي لا تَعرف شيئًا من رُخَص التجاوز، أو أعذارِ العَجز؛ لعِظَم شأنها، وعظيم أمرها - فهو الأستاذ أحمد خيري العمري في كتابه (كيمياء الصلاة)، ولستُ هنا بصدد التعريف بهذا العمَل الجبَّار، غير أنِّي لا أحب أن يَفوتني المقام دون التنبيه على صورةٍ جامعة ورائعة الجمال رسمَها د. أحمد للصلاة في كتابه، فظهرَت معه هذه العِبادة الجليلة وكأنَّها فسيفساء بديعة الجمال، كلُّ ما فيها له معنًى من قيام وركوع وسجود، إلى مختلف الأذكار التي وردَت بنصوصها، فضلاً عن مواقيتها، وكلمات الأذان الذي يُنادي النَّاس إليها، وشعيرة الوضوء التي لا تَكتمل الصَّلاة إلا بها، والتكرار الإلزامي اليومي الذي لم يُعرف لعبادة أخرى غيرها، فضلاً عن أسرار أدائها الجماعي، وما فيه من المعاني العالية التي تتعلَّق بالفرد المسلِم والمجتمع المسلم على حدٍّ سواء.

 

الصلاة خارطة البناء:

هذه الصورة كانت البرهان الذي أثبت به د. أحمد نظريَّتَه في كون الصلاة خارطة بناء للفرد المسلم، وبأنَّ (إقامة الصلاة) تحمل الإشارةَ الدَّقيقة على معنى تنفيذ عمليَّة البناء على أساس هذه الخارطة؛ أي: إقامة الإنسان الذي يتَّسِق ورؤية الإله للكون ولدَور الإنسان في هذا الكون الذي استُخلِف فيه، والصَّلاة بهذا المعنى فارق أساسي بين إنسانٍ يتم بناؤه وفقًا لرؤية الإله، وآخر يُبنى وفقًا لأهواء بني قومه وفلسفاتهم.




وإذا كانت الصَّلاة تلعب هذا الدَّور بالنسبة للفرد، فهي تَلعب الدورَ نفسه بالنسبة للمجتمع وإن على نحوٍ أوسع، فالصَّلاة فَرض عَين على كلِّ مسلم، ومن هنا فهي وسيلة الإسلام في بِناء مجتمع يتَّسق معه؛ إذ إنَّ رفع المستوى الشَّعبي العام والارتقاء به يَستلزم عملاً عباديًّا بمثل هذه الأهميَّة، ينخرط فيه كلُّ فرد من أفراد المجتمع، فيَرتقي الجميع أو الأعمُّ الأغلب بفضل ما يربِّيهم عليه هذا العملُ مع تكراره والالتزام به من المعاني ذات المصدر الرَّباني العالي واسِع العِلم والحكمة.




من هذه الفِكرة، كان يَنطلق رسولُ الله صلى الله عليه وسلم إلى بِناء مسجد المدينة بُعيد هجرته إليها، فأول ما كان عليه القيام به هو بِناء هذا الصَّرح العَظيم في قدره، المتواضِع في عمارته، الذي سيكون بعد ذلك الرَّحم التي سينشأ فيها ويَخرج منها إلى العالَم مجتمعٌ جديد كان فيما مضى ضربًا من الخيال، وأضحى ساعتئذٍ البشارة التي تَنتظرها البشريَّة المنهَكة.




هذا المكان ما كان ليقوم بدَوره لولا هذه الصَّلاة التي سَبق أن فُرِضَت قبل الهجرة بسنوات؛ تمهيدًا لحدَث تاريخيٍّ كبير سيَشهده العالَم بعد ذلك، فما كان لبناء المسجد معنًى دون الصَّلاة، وليس لزخرفة المساجد في أيامنا هذه معنًى دون زرع بذور الإيمان في قلوب النَّاشئة بأنَّ هذه الصلاة ليست حِملاً نُسقطه عن كواهلنا، ولكنَّها معراج نرتقي به إلى المستوى الذي خلَقنا الله تعالى لأجله، مستوى الاستخلاف في الأرض، ومستوى المصلِّين الذين قال الله سبحانه عنهم: ? أُولَئِكَ فِي جَنَّاتٍ مُكْرَمُونَ ? [المعارج: 35].


"
شارك المقالة:
4 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook