الصناعات الخشبية بمنطقة الجوف في المملكة العربية السعودية

الكاتب: ولاء الحمود -
الصناعات الخشبية بمنطقة الجوف في المملكة العربية السعودية

الصناعات الخشبية بمنطقة الجوف في المملكة العربية السعودية.

 
1 - عدة البئر (اليمة):  
 
وتتألف من:
 جذع كبير من شجرة الأثل، يُوضع على زرانيق (حافة) البئر من الأمام، ومثله يُركب على الزرانيق من الخلف، وموقعه أعلى من موقع اليمة، وفوق نهاية المقام.
 
 خشبتان أقل سمكًا تُركبان على اليمتين فرعي جذع الأثل، وتُركب عليهما المحالة من الأمام قرب اليمة الأمامية التي هي فوق منتصف البئر تقريبًا.
 
ب) عمودا الدراجة: يُركزان على طرف صفاة المقام من الأمام، وكل واحد يُثبت في حفيرة في صفاة المقام، ويرتكز على اليمة الأمامية بشكل مائل، ويوجد في الأسفل في كل واحد منهما ثقب يدخل فيهما مسمارا الدراجة.
 
ج) المحالة أو (الدراجة): إذ يصنع القب من الخشب السميك، وتُركب عليه أسنان متراصة مصنوعة من الخشب، وهذه الأسنان مفروزة من الأعلى بالعرض وبعمق 5 - 8سم، هذه المحالة يُركب عليها (الرشا)، ويُدخل في ثقب القب قضيب حديدي يُسمى المحور أو (المخطر) بسمك نحو 16 - 18مم يُثبت على عمودَي المحالة المثبتة على خشبة اليمّة الأمامية إلى العارضة الخلفية، ويساوي نصف قطر المحّالة بعد إعدادها نحو 40 - 50سم تقريبًا، في حين محالة البدو - التي تُستعمل على الجوية، وهي قطعة خشب بسمك 20 - 25سم تقريبًا - مثقوبة من النصف، ويُدخل فيها محور، وتُركب على عمودين مثبتين بشكل مائل أي بزاوية قدرها 45 درجة تقريبًا نحو فوهة البئر، وتُسمى أعمدتها (النواعير).
 
2 - الشداد: 
 
هو مجموعة من القطع الخشبية مربوط بعضها ببعض بالسيور الجلدية، ويُوضع عليه الجاعد أو الساحة، ويُوضع الشداد على ظهر الجمل ليسهل عملية ركوبه، والشداد خاص بالرجال  . 
 
3 - الميسامة:
 
وهي نوعان: الأول أكبر من الشداد وأطول وأوسع، وخشبه سميك وغير مهذب، ودقة صناعته أقل بكثير من الشداد، ويُستعمل هذا النوع على الجمال للأحمال الثقيلة عندما يتم نقل البضائع بين المناطق؛ والنوع الثاني: هو الميسامة الصغيرة، وتُستعمل للأحمال الصغيرة من قِبَل البدو.
 
4 - الهودج: 
 
يُركب على الراحلة، وتعلوه أربع خشبات متقاطعة وبانحناء شديد وبطريقة فنية، يُغطى بالقماش والبُسُط الخفيفة، ويُفرش من الداخل بفرش وثير، وقد يُغطى من الداخل بقماش زاهٍ، وتركب فيه صاحبة الهودج (السيدات بوجه عام)  
 
5 - الأبواب المنـزلية:
 
تتألف من شرائح جذوع النخيل؛ بحيث تُحفر ثلاث فتحات داخل كل شريحة، وتُنظم على مقدار عرض الباب في أقاديد (جمع قدة) من خشب الأثل، ثم تُثبت في ثلاث عارضات من الخارج بوساطة المسامير، وهي أبواب محلية الصنع، ومنها أحجام كبيرة، وأخرى صغيرة  
 
6 - الأقفال: 
 
تُصنع من خشب الأثل، ولها عدد من الأشكال، وتختلف أقفال أبواب القصور الكبيرة وبيوت العائلات المهمة عن أبواب البيوت العادية، ويكون حجم القفل حسب حجم الباب.
 
7 - المنفاخ: 
 
يتكون من طبقتين من الخشب المزخرف بشكل فكين يرتكزان على نقطة ارتكاز بطرفها أنبوب صغير، وفي الفك السفلي ثقب يدخل منه الهواء، ويُغلق عند ضغط المنفاخ؛ ليخرج الهواء من الأنبوب الصغير، ويُستعمل المنفاخ لإشعال النار عند سكان المنطقة.
 
8 - باب الصقالة:
 
لوح من الخشب يُفتح ويُغلق دون قفل كبير، بل له مزلاج من دون مفتاح.
 
9 - خشب الأسقف:
 
ومنه الكواسر التي تُركب عليها بقية خشب السقف عن اليمين والشمال، ويُستعمل الكاسر للمقاهي (جمع قهوة). ودور الصناعة في هذه الأخشاب هو إزالة القشرة، وتهذيب الخشب، وكشط النتوءات (العُقَد).
 
10 - القدح: 
 
يُسمى أيضًا (الكعدة)، وهو إناء من قطعة خشبية سميكة محفورة من الوسط، ومبرودة جيدًا بشكل ناعم، ويُستعمل في تنعيمها من الداخل والخارج الحجر القاسي الخشن، وكذلك حجر الكثان الذي يُستعمل لتنعيم الخشب، وهذا الإناء يُستعمل للحليب، والمرق، والطعام، كما يُحفظ فيه الطعام الذي مرَّ على صنعه يوم أو أكثر  
 
11 - علبة المروابة:
 
تُصنع من خشب رفيع جدًا، وقد يكون مستوردًا، وتُستعمل لترويب اللبن، وشكلها أسطواني.
 
12 - المدخنة أو (المبخرة): 
 
تصنع من خشب الأثل، وتُحسن ويُلبس تجويفها بصاج أو تنك يرتفع عن الخشب بمقدار ما يحمي المدخنة من الاحتراق بالجمر، وتُستخدم ليوضع فيها البخور (عود الطيب).
 
13 - المبرد أو (المبرادة):
 
وعاء يُصنع من الخشب، والمزخرف منه - أحيانًا - يكون أحد طرفيه مفتوح الجانب، ويُستعمل في تبريد حبوب القهوة (البن) بعد حمسها على النار بوساطة المحماسة  
 
14 - تخشيب البنادق وأغمدة السيوف:
 
عندما تنكسر تخشيبة البندقية تقوم الأيدي الماهرة بصناعة هذا الخشب بالكيفية نفسها التي صُنع بها في بلد المنشأ، وكذلك الأمر بالنسبة إلى أغمدة السيوف  
 
15 - المسواط: 
 
قطعة خشبية عريضة من أحد طرفيها، رفيعة عند مقبض اليد، ويُستعمل لتحريك الطعام أثناء الطبخ.
 
16 - المغرافة: 
 
تُصنع من خشب الأثل، وبعضها يصنع من معدن النحاس، وهي كالكوب، ولها يد قوية، تُستعمل لغَرْف الطعام من القِدْر، كما تُستعمل لغَرْف المرق.
 
17 - الخاشوقة:
 
تُسمَّى الآن (الملعقة)، وكانت قديمًا تُصنع من خشب الأثل، وتُستعمل لشرب المرق وفي الأكل.
 
شارك المقالة:
166 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook