الصيام سبب عظيم لتحقيق تقوى الله تبارك وتعالى

الكاتب: المدير -
الصيام سبب عظيم لتحقيق تقوى الله تبارك وتعالى
"الصيام سبب عظيم لتحقيق تقوى الله تبارك وتعالى




قال الله تعالى: ? يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ? [البقرة: 183].

 

معنى قوله تعالى: ? لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ? [البقرة: 183]:

قال العلامة السعدي رحمه الله في تفسيره (ص86): ذكر تعالى حكمته في مشروعية الصيام، فقال: ? لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ? ، فإن الصيام من أكبر أسباب التقوى؛ لأنَّ فيه امتثال أمر الله واجتناب نهيه.

 

فمما اشتمل عليه من التقوى: أن الصائم يترك ما حرَّم الله عليه من الأكل والشرب والجماع ونحوها، التي تميل إليها نفسه، متقربًا بذلك إلى الله، راجيًا بتركها، ثوابه، فهذا من التقوى.

 

ومنها: أن الصائم يُدرِّب نفسه على مراقبة الله تعالى، فيترك ما تهوى نفسُه، مع قدرته عليه، لعلمه باطِّلاع الله عليه.

 

ومنها: أن الصيام يُضيِّق مجاري الشيطان، فإنه يجري من ابن آدم مجرى الدم، فبالصيام يَضْعُفُ نُفُوذُه، وتقل منه المعاصي.

 

ومنها: أن الصائم في الغالب، تكثُر طاعتُه، والطاعات من خصال التقوى.

 

ومنها: أن الغني إذا ذاق ألَمَ الجوع، أوجب له ذلك، مواساة الفقراء المعدمين، وهذا من خصال التقوى؛ اهـ.

 

وقد سبق بعض كلامٍ لأهل العلم، في (الحكمة الأولى من شرعية الصيام)، والله المستعان.


"
شارك المقالة:
3 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook