الطيب.. والنذل

الكاتب: المدير -
الطيب.. والنذل
"الطيب.. والنذل




أستميحكم عذرًا في المصطلحات التي استخدمتُها عنوانًا للمقال، واسمحوا لي بأن أستعرض ثلاث صور افتراضية جالت بخاطري؛ فأحببت أن أشارككم إياها.

 

الصورة الأولى: رجل فتح الله عليه في أبواب التجارة الخير الكثير، كان من أوائل الذين استفادوا من طفرة العقار في الثمانينيات الميلادية، ثم ثورة الأسهم، ثم العقار مرة أخرى.

عُرف هذا الرجل بحبه الخير لإخوانه وأقاربه وجميع معارفه، فما كانت تحصل له فرصة تجارية مربحة إلا وحرص كل الحرص على إبلاغ الجميع، بل إنه كان يلح كثيرًا على من يتردد ويتباطأ.

البعض اقترض مبالغ ضخمة ليدخل معه في التجارة، والبعض الآخر باع منزله وسيارته الفارهة.

كان سببًا - بعد الله - في أن اتَّجَر الكثيرون من حوله، ودون أي مقابل أو مردود انتظره من أحدهم، فأصبحت لديهم قصور ومزارع وسيارات وشركات تجارية.

سنجد أننا نحب هذا الرجل حبًّا شديدًا، ونتقبل إلحاحه وتكراره بكل رحابة صدر (وعند البعض قد يصبح أعز من الأخ والعيال)، ونقدره ونحرص على التقرب إليه، وسنرى أنواع التفنن في وصفه (شِقَردي، منبع الطيب، الأجودي، رجل الخير) للرجل الطيب.

 

الصورة الثانية: رجل مر بنفس الحالة من الفتوحات التجارية، ولكنه ما يعلم كتومٌ جدًّا، وحريص على إخفاء المعلومة، وإن سألته قال: ما أدري.

لا داعي لذكر الأوصاف التي قد ينعته البعض بها، ولكن قد نسمع أنه (يخاف من العين، حسود، أو نذل!) على أقل تقدير.

 

الصورة الثالثة: رجل فتح الله عليه من خيرات الآخرة؛ سواء (العبادات أو النوافل، الصدقات، الأوقاف، مشاريع الإطعام، كفالة الأيتام، مشاريع الدعوة إلى التوحيد، بناء المساجد وحفر الآبار... إلخ).

هذه الصورة قد تكون لأحد الإخوة العاملين بالجمعيات الخيرية، المكاتب الدعوية، أئمة المساجد والدعاة للخير، هم إخوة فتح الله عليهم أبواب الخير الحقيقي والتجارة الحقيقية مع الله، وأرادوا أن ينفعوا أقاربهم وإخوانهم المسلمين، وقد حرصوا كل الحرص على أن ينفعوا إخوانهم.

 

لماذا نشعر بالإحراج - بدون تعميم - إذا وردَنا اقتراح للمساهمة في مشروع خيري أو نصيحة عن إحدى العبادات أو النوافل؟ مع أن المطلوب أحيانًا يكون ريالات قليلة.

 

أكاد أجزم أننا جميعًا موقنون أن العائد على الاستثمار في هذه الحالات يبدأ من سبعمائة ضعف قد تزيد، وأننا نعلم جميعًا أن هذا هو الربح الحقيقي والباقي، ونتمنى أن نشارك، ولكن الواقع يكون بعيدًا عن المأمول، لماذا؟!

مجرد تساؤل يستحق أن نتأمله بموضوعية وتجرد.

 

أخيرًا، لماذا لا نشعر بنفس الحماس لهم والرغبة في التقرب إليهم وإكرامهم؛ أسوة بأخينا التويجر الطيب الذي يحب الخير لإخوانه، بل إنه أحيانًا إن حصل تكرار قد نجد من يقول عنه: جاءنا ثقيل الطينة!.


"
شارك المقالة:
3 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook