النفس

الكاتب: المدير -
النفس
"النفس

 

إنَّ سَبْرَ أغوار النَّفس البشرية أمرٌ بالغ التعقيد، فالعوامل المكوَّنة والمؤثرة في كل نفسٍ مختلفة ومتغيرة، فالمرءُ حصيلة فطرته ودينه ونشأته، وفكره وسماته الشخصية، لذا يصعُب معرفة الدوافع الداخلية لتلك السلوكيات الظاهرة.

 

ليس من السهل الإحاطة بمكنونات النَّفس، ومعرفة خباياها وأسرارها، لشدة غموضها وتناقضها..

 

إنَّها غايةً في التقلب تارة راضية وأخرى ساخطة، تنشط أحيانًا وتفتر أخرى، تظهر القوة وتبطن الضعف، تصبح مؤمنة وتمسي كافرة، يزيد إيمانها وينقص، تختلجها صراعات داخلية لا يُعرف كُنهُها، بينها وبين إيمانها وعقيدتها، بينها وبين مجتمعها، بينها وبين أحلامها..

 

معارك ناشبة بين طرفين، بين الحق والباطل، بين الهوى والاستقامة، بين النَّفس اللوَّامة والنَّفس الأمَّارة بالسوء..

 

وتلك النَّفس لو تُرك حبلُها على الغارب لشرَدت عن الطريق حيث يصعب العودة..

 

لذلك يأمرنا دينُنا بمجاهدة تلك النفس وتقويمها؛ لتخبو تلك الصراعات وتلزم الصراط ما استطاعت، فلا تترك لهواجسها فتهلك: ? وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا ? [العنكبوت: 69].

 

? قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا ? [الشمس: 9، 10].

لا بد أن تصرف تفكيرك وتشغله بإصلاح تلك النفس، وتعمل على ذلك بخطوات يسيرة؛ يقول ابن القيم - رحمه الله -: واعْلَم أنَّ الخاطرات والوساوس تؤدِّي متعلقاتُها إلى الفكر، فيأخذها الفكرُ فيؤدِّيها إلى التذكُّر، فيأخذها الذِّكْر، فيؤدِّيها إلى الإرادة، فتأخذها الإرادة، فتؤديها إلى الجوارح والعمل، فتستحكم، فتصير عادة.

 

ابدأ دائمًا بإصلاح نفسك وعيوبها: ? يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ ? [المائدة: 105]، ? لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ ? [المائدة: 105]، طالَما أنكم أدَّيتم أمرَ الله من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

 

وليكن هذا النداء غايتنا ومبتغانا: ? يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ * ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً ? [الفجر: 27، 28]، وما بعد الطمأنينة والسكون من غاية، ولا يحصُل هذا إلا بمحاسبة الإنسان نفسه ومراقبته إياها، وإلزامها باتباع طريق الهدى، متجردًا من حوله وقوته، مستعينًا بالله خاضعًا له بالدعاء والإنابة، صادقًا معه يلزم ذِكرِه سبحانه: ? الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوب ? [الرعد: 28].

 

والله الهادي والمستعان...


"
شارك المقالة:
4 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook