انشغال واشتغال

الكاتب: المدير -
انشغال واشتغال
"انشغال واشتغال




سيدي، سيدتي، إذا كان انشغالك عن المقصود غيرَ مقصود، فمتى يكون الاشتغال بالمقصود أمرًا يهمُّك ويشغل بالَك ويكون مقصودًا؟!

سيدي، سيدتي، إذا كان انشغالك عن الله غيرَ مقصود، فمتى يكون اشتغالك به سبحانه أمرًا يهمك ويشغل بالك ويكون مقصودًا؟!

سيدي، سيدتي، إذا كان انشغالك عند دينك غير مقصود، فمتى يكون اشتغالك به أمرًا يهمك ويشغل بالك ويكون مقصودًا؟!

سيدي، سيدتي، إذا كان انشغالك عن النوافل غير مقصود، فمتى يكون اشتغالك بها أمرًا يهمك ويشغل بالك ويكون مقصودًا؟!

سيدي، سيدتي، إذا كان انشغالك عن محاسن الأخلاق غير مقصود، فمتى يكون اشتغالك بها أمرًا يهمك ويشغل بالك ويكون مقصودًا؟!

سيدي، سيدتي، إذا كان انشغالك عن قراءة القرآن غير مقصود، فمتى يكون اشتغالك بالقرآن أمرًا يهمك ويشغل بالك ويكون مقصودًا؟!

سيدي، إذا كان انشغالكَ عن زوجتك غير مقصود، فمتى يكون اشتغالك بشريكة حياتك أمرًا يهمك ويشغل بالك ويكون مقصودًا؟!

سيدتي، إذا كان انشغالكِ عن زوجكِ غير مقصود، فمتى يكون اشتغالك بشريك حياتك أمرًا يهمك ويشغل بالك ويكون مقصودًا؟!

سيدي، سيدتي، إذا كان انشغالك عن الإقلاع عن المعاصي غير مقصود، فمتى يكون اشتغالك بها أمرًا يهمك ويشغل بالك ويكون مقصودًا؟!

سيدي، سيدتي، إذا كان انشغالك عن ردِّ المظالم إلى أهلها غير مقصود، فمتى يكون اشتغالك بها أمرًا يهمك ويشغل بالك ويكون مقصودًا؟!

سيدي، سيدتي، إذا كان انشغالك عن التأسف والاعتذار غير مقصود، فمتى يكون اشتغالك بذلك أمرًا يهمك ويشغل بالك ويكون مقصودًا؟!

سيدي، سيدتي، إذا كان انشغالك عن سوء تعاطيك وبرود تعاملاتك غير مقصود، فمتى يكون اشتغالك بسوء التعاطي وبرود المعاملة أمرًا يهمك ويشغل بالك ويكون مقصودًا؟!

سيدي، سيدتي، إذا كان انشغالك عن الآخرة غير مقصود، فمتى يكون اشتغالك بها أمرًا يهمك ويشغل بالك ويكون مقصودًا؟!

سيدي، سيدتي، إذا كان انشغالك عن طلابك غير مقصود، فمتى يكون اشتغالك بهم أمرًا يهمك ويشغل بالك ويكون مقصودًا؟!

سيدي، سيدتي، إن كان انشغالك عن الواجبات في حياتك والأولويات غيرَ مقصود، فمتى يكون اشتغالك بأولوياتك وواجباتك أمرًا يهمك ويشغل بالك ويكون مقصودًا؟!

سيدي، سيدتي، إذا كان انشغالك عن قلبك وروحك ووجدانك غير مقصود، فمتى يكون اشتغالك بقلبك وروحك ووجدانك أمرًا يهمك ويشغل بالك ويكون مقصودًا؟!

سيدي، سيدتي، إذا كان انشغالك عن نفسك بسبب ضغوط الحياة غير مقصود، فمتى يكون اشتغالك بنفسك أمرًا يهمك ويشغل بالك ويكون مقصودًا؟!

سيدي، سيدتي، إذا كان انشغالك عن خاتمتك ولقاءِ ربك غير مقصود، فمتى يكون اشتغالك بخاتمتك ولقاء ربك أمرًا يهمك ويشغل بالك ويكون مقصودًا؟!

سيدي، سيدتي، إذا كان انشغالك عن أولادك غير مقصود، فمتى يكون اشتغالك بفلذات الأكباد أمرًا يهمك ويشغل بالك ويكون مقصودًا؟

سيدي، سيدتي، إذا كان انشغالك عن عيوبك وأخطائك غير مقصود، فمتى يكون اشتغالك بعيوبك وأخطائك أمرًا يقلقك ويهمك ويشغل بالك ويكون مقصودًا؟!

سيدي، سيدتي، إذا كان انشغالك عن الذِّكر والاستغفار والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم غيرَ مقصود، فمتى يكون اشتغالك بذلك أمرًا يهمك ويشغل بالك ويكون مقصودًا؟!

سيدي، سيدتي، إذا كان انشغالك عن أمر المسلمين غير مقصود، فمتى يكون اشتغالك بهم أمرًا يهمك ويشغل بالك ويكون مقصودًا؟!

سيدي، سيدتي، إذا كان انشغالك دوَّامة تسبب لك انشغالًا، وتخرجك من انشغال، لتدخلك في انشغال، فمتى يكون اشتغالك وانتباهك لما يجب أن تنشغل به ولا تنشغل عنه؟!

 

سيداتي، سادتي:

من انشغل عن المقصود في حياته، نسي نفسه.

ومن انشغل عن المقصود في حياته، انشغل عن كل خير.

ومن انشغل عن المقصود في حياته، خسر كل مقصود.

ومن انشغل عن ربه، انشغل عنه.

اللهم ارزقنا حسن الانشغال دومًا، وحسن الاشتغال أبدًا.


"
شارك المقالة:
5 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook