اهدأ.. الإسلام باق ولن يختفي

الكاتب: المدير -
اهدأ.. الإسلام باق ولن يختفي
"اهدأ.. الإسلام باقٍ ولن يختفي




على الرغم من الاضطهاد الأعمى الذي يتعرَّض له المسلمون حول العالَم، وبرغم المحاولات المتواصِلة لتشويه صورة الإسلام واتِّهامه بالعنف والإرهاب، فإنَّ أعداد المسلمين في تزايُد.

 

ولم يتوقَّف الإقبال على الإسلام؛ ففي أحدث الدراسات التي أَجراها المركزُ البحثي الشَّهير (Pew Research Center)، حول مستقبَل الديانات حتى عام 2050، تبيَّن أنَّ الدِّين الإسلاميَّ هو الأسرع في التزايُد والانتشار خلال أربعة العقود المقبِلة، وأنَّ أعداد الملحِدين والذين لا يتَّبعون أية ملَّة سوف تَشهد انحدارًا خلال تِلك الفترة.

 

ففي عام 2010 شكَّل المسلمون ما نسبته 23.2% من سكَّان العالم؛ أي: 1.6 بليون مسلم حولَ العالم، وقد توقَّعَت الدراسةُ أن يزيد هذا الرقم ليبلغ عدد المسلمين في عام 2050 ما تقديره 2.8 بليون مسلم.

 

وقد وجدَت الدراسةُ أيضًا أنَّه في الولايات المتحدة الأمريكية نسبة المنتمين للديانة المسيحيَّة سوف تقلُّ في 2050 لتشكِّل ثلثَي السكان الأمريكيين بعد أن كانت ثلاثة أَرباع نسبة السكان في 2010، وأنَّ أعداد المسلمين سوف تزيد مقارنةً بأعداد من يَصِفون أنفسهم باليهود.

 

ووفقًا لتلك الدِّراسة الحديثة حول مستقبَل الديانات في العالم، يجدر بكلِّ مسلم - ولا سيما الذين يتعرَّضون للاضطهاد - أن يشعر بالتفاؤل، كما ينبغي علينا كمسلمين أن ندرِك جيدًا أنَّ الاضطهاد الذي يَشهده العالَم الإسلامي ليس حديثًا؛ فقد تعرَّض النبيُّ محمد صلى الله عليه وسلم للأذى بمجرد أنْ شرَع في تبليغ رسالة ربِّ العالمين ودعوة الناس لدين الله الإسلام.

 

فلم يكن باليسير إقناع مجتمع تأصَّلَت فيه عبودية الأصنام، وسيطرَت عليه الماديَّة - بفكرة التوحيد وفِكرة البعث والحساب؛ لذلك حاربه أهلُ مكَّة بكلِّ ما أوتوا من قوَّة، إلى أن وصَل الأمر إلى طرده من وطنه هو ومَن معه من المسلمين الأوائل.

 

وبرغم العَقَبات التي واجهَها محمد صلى الله عليه وسلم وأتباعُه آنذاك وحتى فتح مكَّة، فقد استطاع بعون الله وصِدق مَن معه وثِقتهم بالله أن يَنتصروا، وعاد محمدٌ إلى وطنه منتصرًا، وانتشر الإسلامُ ودخل الناس في دِين الله أفواجًا، ولن يتوقَّف اعتناق الإسلام إلى أن يَرِث الله الأرضَ ومن عليها، فللدِّين ربٌّ يَحميه إلى يوم الدين؛ لذا علينا أن نطمئنَّ أنَّ الإسلام لن يَفنى ولن يختفي؛ بل ستزيد أعداد معتنِقيه.

 


"
شارك المقالة:
2 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook