{اهدنا الصراط المستقيم}

الكاتب: المدير -
{اهدنا الصراط المستقيم}
"? اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ ? [الفاتحة: 6]

 

ربما اغترَّ العبدُ بنفسِه الأمَّارة، وأحسَنَ الظنَّ بها، وتوكَّأ عليها، حتى نسي أن القلوب بين أصبعين من أصابع الرحمن يقلبهما كيف يشاء، وأن الأمور بيد الله، وأن الهداية معلقة بمشيئته وإرادته، وتحت تصرفه وحكمه، فلا يلبث أن يُضرَب بداهية الدواهي؛ فيصير الحق الذي كان يراه حقًّا: في ثوب الباطل، ويراه بذلك الثوب القشيب، الجاذب للأنظار، الصارف للأخيار، حتى يَتَمَلَّك قلبه، من أصله وفصله، ولُبِّهِ وبَابِهِ، فلا يقف أمامه حق إلا ورماه بسهم من الباطل، وصاحبه بسهم منه، وربما ألصق فيه ما ليس منه، بل لا اتصال له به ألبته، نتيجة الباطل الذي أحاط به، وبشحمه ولحمه، ودمه وعظامه، حتى إنه ليظهر منه على فلتة لسانه، وصريح بيانه، فغدا على الطعن في الحق، وأهله، والبغض لهم أشد البغض، بعد الحب لهم أشد الحب، والحب للباطل، وأهله، بعد البغض لهم أشد البغض، وربما تعدَّى ذلك إلى الكفر بالله رب العالمين، والتعبد للبشر بعد التعبد لله رب العالمين؛ فتجد العاقل اللبيب، ليفر من التعبُّد لغير الله، والتعبد للبشري الذي هو مثله على سبيل الخصوص، فكيف له التعبد لمَن لا فرق بينه وبينه، تاركًا رب العالمين الذي له الحق وحده للتعبد؟! كالنصارى الذين قاموا بالتعبد للمسيح، وصرف خالص حق الله، ورفعه عن الموضع الذي وضعه الرب فيه، إلى الألوهية التي لا تليق بمخلوق كائنًا مَن كان، وإن كان المسيح، بل المسيح نفسه لا يقبل التعبد له أبدًا، كما صرحت الآية بذلك: ? وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَاعِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِنْ كُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ ? [المائدة: 116].

 

وقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((والَّذي نفسي بيدِه، لا يسمعُني أحدٌ من هذه الأمَّةِ: يهوديٌّ أو نصرانيٌّ، ثمَّ يموتُ ولا يؤمنُ بالَّذي أُرْسلتُ به، إلَّا كان من أصحابِ النَّارِ))؛ أخرجه مسلم.

 

قلت: ولهذا قال بعض السلف الصالح: بأنه على المرء أن يسير إلى ربه بين الخوف والرجاء، ومَثَّلَ له العلامة ابن القيم رحمه الله بالطائر، فإنه لا يمكنه التحليق بفقد جناح منهما، قال الإمام أحمد: (ينبغي للمؤمنِ أنْ يكونَ رجاؤه وخوفُه واحدًا)؛ انتهى، ذكره ابن رجب في التخويف من النار، ص??.

 

وقال شيخ الإسلام (مجموع الفتاوى: 1 /95-96): (اعلم أن محركات القلوب إلى الله عز وجل ثلاثة: المحبّة، والخوف، والرجاء. وأقواها المحبة، وهي مقصودة تراد لذاتها؛ لأنَّها تُراد في الدنيا والآخرة بخلاف الخوف فإنَّه يزول في الآخرة؛ قال الله تعالى: ? أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ? [يونس: 62] والخوف المقصود منه: الزجر والمنع من الخروج عن الطريق.

 

فـالمحبة: تلقى العبد في السير إلى محبوبه وعلى قدر ضعفها وقوتها يكون سيره إليه.

 

والخوف: يمنعه أن يخرج عن طريق المحبوب.

والرجاء: يقوده.

 

فهذا أصل عظيم يجب على كل عبد أن يتنبَّه له؛ فإنَّه لا تحصل له العبودية بدونه، وكل أحد يجب أن يكون عبدًا لله لا لغيره )؛ انتهى.

 

وقال سهل التستري: الكريم يخاف أن يبتلى بالمعاصي، والعارف يخاف أن يبتلى بالكفر.

 

وقال حاتم الأصم: من خلا قلبه من ذكر أربعة أخطار، فهو مغتر، فلا يأمن الشقاء الأول، خطر يوم الميثاق حين قال: هؤلاء في الجنة ولا أبالي، وهؤلاء في النار ولا أبالي فلا يعلم أي الفريقين كان.

 

وقال أبو سليمان الداراني: ما فارق الخوف قلبًا إلا خرب.

 

وكان مالك بن دينار يقوم طول ليله قابضًا على لحيته ويقول: يا رب قد علمت ساكن الجنة من ساكن النار، ففي أي الدارين منزل مالك؟

 

وقيل لأمِّ المؤمنين أم سلمةَ رضي الله عنها: يا أمَّ المؤمنينَ ما كانَ أَكْثرُ دعاءِ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ إذا كانَ عندَكِ؟ قالَت: كانَ أَكْثرُ دعائِهِ: ((يا مُقلِّبَ القلوبِ، ثبِّت قلبي على دينِكَ))، قالَت: فقُلتُ: يا رسولَ اللَّهِ، ما أكثرُ دعاءكَ يا مقلِّبَ القلوبِ ثبِّت قلبي على دينِكَ! قالَ: ((يا أمَّ سلمةَ إنَّهُ لَيسَ آدميٌّ إلَّا وقلبُهُ بينَ أصبعَيْنِ من أصابعِ اللَّهِ، فمَن شاءَ أقامَ، ومن شاءَ أزاغَ))، فتلا معاذٌ: ? رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا ? [آل عمران: 8].

 

وقال رب العالمين: ? أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلَا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ ? [الأعراف: 99].

 

قلت: وإن الثقة بالله، والتعلق به، لمفيد للعبد في تحقق المطلوب؛ ? وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ ? [الطلاق: 3]، وإذا حصل له ذلك، زاده ذلك يقينًا بربه، وثقة به، فكلما حصل له مكروه، أو نزلت به نازلة، انصرف قلبه إلى ربه، وتعلق بخالقه، وقطع بذلك طمع الشيطان الرجيم في إيقاعه في الحفرة التي أوقع فيها الجم الغفير من الخلق، بل لم يسلم منها: عاقل وغير عاقل، عالم وغير عالم، وهي حفرة الركون إلى الأسباب، وترك الفاعل الحقيقي للفعل، وهو شرك خفي قلَّ أن يسلم منه أحد، فإذا تعلق العبد بربه، ولم يهجر الأسباب المفضية إلى الغاية،لم يكن له سبيل إلى التعلق بغير الله رب العالمين.


"
شارك المقالة:
1 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook