بحث عن التوكل

الكاتب: رامي -
بحث عن التوكل
"محتويات المقال

بحث عن التوكل
بم يتحقق التوكل؟
فضل التوكل

بحث عن التوكل ؛  إن التوكّل على الله عز وجل من أهم الأمور التي من خلالها يستطيع الإنسان أن يُرزق التوفيق في كل أقواله،وأعماله، فالله -سبحانه وتعالى- يحبّ أن يسأله العبد، ويلح عليه في السؤال، ولكن بقلب صادق قانت خاشع لرب العزة، فالإنسان متى صدقت نيته، أعطاه الله عز وجل من حيث لا يحتسب، فالإنسان متى ما تقرب إلى الله -تعالى- تقرَّب الله منه، فإن تقرب العبد لربه شبرا؛ تقرب الله – تعالى- له ذراعا،  ومن جاء مقبلا على الله يمشي؛ أقبل الله عليه هرولا، فالتوكل على الله من أعظم العبادات التي يتقرب بها العبد من ربه -سبحانه. وإليكم المزيد عبر موقعنا الموسوعة.

بحث عن التوكل
بم يتحقق التوكل؟

التوكل يتحقق للإنسان إذا فعل الإنسان عدة أمور منها:

1- معرفة الله – تعالى- حق المعرفة، فعبادة الله _ تعالى_ ليست مقصورة على صلاة، وزكاة، وصوم فقط، وإنما علامة صحة معرفة الله -تعالى- أن يوافقك سرّك علانيتك، وأن تخلص قلبك لله – تعالى- قبل جوارحك‘ فهذه المضغة الصغيرة ( القلب) إذا صلُحت صلُحت جميع الجوارح، وإذا فسدت؛ فسدت جميع الجوارح، فمعرفة الله حق المعرفة تكمن في: أن تعبد الله كأنك ترى الله عز وجل؛ فإن لم تكن تراه أنت؛ فهو يراك، ويرى أعمالك.

2- الله- تعالى- لن يرزقك التوفيق إلا إذا أخذت كل السبل التي من أجلها تجعلك تصل إلى مُبتغاك، على قدر إمكاناتك التي وهبها الله عز وجل لك؛ فإذا فعلت ذلك؛ فكن على يقين أن الله عز وجل حتما سيرزقك التوفيق؛ فلا تستعجله؛ لأن الله يعطيك الخير في الوقت المناسب لك.

3-أن يُرسخ في قلبك معنى التوحيد، فشهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا رسول الله ليست مجرد كلمات تُُنطق باللسان دون أن تُخالط القلب،بل لكي يتحققك إيمانك الكامل لا بد وأن تختلط تلك الكلمات التي نطق بها لسانك بقلبك؛ حتى يتحقق إيمانك الكامل.

4- أسا خراب وفساد كل عمل للإنسان هي الذنوب والآثام، فإذا أرد أن يُكلِّل الله عز وجل لك كل أعمالك، ويرزقك التوفيق فيها؛ فعليك بمحو الذنوب والآثام من حياتك قدر ما يمكن، واجعل دوما التقوى، والإخلاص زاد طريق؛ فإنهما خير زاد يتزود بهم المسلم، ويتقوَّى بهما على صعوبات، ومشكلات الحياة.

5-أن ترضى بما قسمه الله عز وجل لك، فرزقك مقسوم لك قبل أن تولد؛ فإذا رضيت، وشكرت الله عز وجل؛ أعطاك الله من حيث لا تحتسب، وإن كفرت ولم تشكر الله على ما أعطاك؛ فليعذبنك الله.

6-وأساس التوكل : هو تفويض كل أمرك للع عز وجل؛ فإن فوضته في أمرك؛ فلا تخش من عاقبة شيئ؛ لأن من بيده ملكوت كل شيء؛ أصبح هو المُوَكَّل لك في كل شيء.

فضل التوكل

1- الله عز وجل قد جعل من أسمائه الحُسني اسم “الوكيل”، وإذا كان المنزه عن كل نقص، الموصوف بكل كمال قد جعل من ضمن أسمائه لفظ “الوكيل” فهذا يدل على عظمة ومكانة التوكل على الله.

2- الله- سبحانه وتعالى- قد ذكر في كتابه العزيز كثيرا من الآيات المتعلقة بالتوكل على الله -تعالى-، فقال -تعالى- في محكم تنزيله:” وعلى الله فتوكلوا إن كنتم مؤمنين” ، وإذا تدبرت في هذه الآية فستجد أن الله -تعالى- يأمر عباده بالفعل الأمر ” فتوكلوا”، وفعل الأمر في اللغة العربية يفيد الطلب؛ فالله عز وجل يطلب من عباده، ويأمرهم بالتوكل، وكذلك جملة الشرط بعد هذا الفعل (إن كنتم مؤمنين) تدُل دلالة واضحة على أن شرط الإيمان هو التوكل على الله.

والمعنى: إذا أردتم أن تكونوا مؤمنين ؛ فعليكم بالتوكل؛ فالإيمان مقرون بالتوكل؛ متى ما توكلت؛ آمنت، كما أن هناك لفتة جميلة في هذه الآية أيضا، وهي: تقديم الجار والمجرور(وعلى الله) يفيد التخصيص، والقصر، والمعنى: أن التوكل منصرف إلى الله فقط لا لغيره.

3-وخير مثال نقتدي به هم الأنبياء – عليهم السلام- فقد ضربوا في حياتهم أروع الأمثلة في التوكل على الله، والتضرع والخضوع له عز وجل، دون الالتفات إلى ما سيحدث لهم من أذى أو ضرر.

وخير مثال : النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- حينما هاجر مع أبي بكر الصديق إلى المدينة، وأرادت قريش أن تقتل النبي المصطفى وصاحبه، وباءت كل محاولاتهم بالفشل، إلى أن اختبأ النبي وصاحبه في غار ثور، وجاء المشركون إلى هذا الغراء، وأبو بكر يرتجف من الخوف؛ لخوفه على النبي المختار، وقال أبو بكر للنبي:لو نظر أحدهم تحت قدمه لرءانا؛ فانظر إلى رد النبي ومدى ثقته في نصر الله، ومتى توكله على الله، قال: يا أبا بكر ما ظنك باثنين الله ثالثهما، يا أبا بكر : لا تحزن إن الله معنا.

فانظر إلى هذا المثال الرائع الذي ضربه النبي-صلى الله عليه وسلم_ في هذه القصة؛ التي تعطي مثالًا واضحًا لمقولة: “من توكَّل على الله كفاه”، وحاول أن تقتدي به."
شارك المقالة:
14 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook