بحث عن الخلفاء الراشدين كامل

الكاتب: رامي -
بحث عن الخلفاء الراشدين كامل
محتويات المقال

بحث عن الخلفاء الراشدين
أبو بكر الصديق
عمر بن الخطاب
عثمان بن عفان
علي بن أبي طالب
في السطور التالية نعرض لكم بحث عن الخلفاء الراشدين بالترتيب، فالخلفاء هم من خلفوا رسول الله صلى الله عليه وسلم في حكم الدولة الإسلامية وقيادة جيوش المسلمين، واستمرت مدة الخلافة وتتابع الصحابة في تولي حكم الرقعة الإسلامية منذ اليوم الثاني عشر من ربيع الأول في العام الحادي عشر من الهجرة، أي منذ موت رسول الله صلى الله عليه وسلم، حتى مقتل سيدنا علي رضي الله عنه في اليوم السابع عشرة من رمضان في السنة الأربعين هجرياً، وفي المقال التالي ستطرح موسوعة سيرة الخلفاء الراشدون وترتيبهم.
بحث عن الخلفاء الراشدين
أبو بكر الصديق

كان سيدنا أبو بكر الصديق رضي الله عنه بمثابة مستشاراً لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان رفيقه في غزواته وفي هجرته من مكه، وقد تزوج عليه الصلاة والسلام من عائشة رضي الله عنها ابنة أبي بكر، فكان أحب الناس وأقربهم إلى قلب رسولنا عليه الصلاة والسلام، وكان أشدهم إيماناً بالله وحباً لرسوله، وأكثر الصحابة زهداً في الدنيا، ولم يكن اسم الصديق اسمه له من عائلته، بل كان وصفاً وصفه إياه رسول الله لتصديق أبي بكر بكل كلام الله ورسوله، فيعد أول الخلفاء الراشدين الذين حكموا الدولة الإسلامية بعد وفاة رسول الله عليه الصلاة والسلام، وهو أحد الصحابة التي بشرهم الله بدخولهم الجنة.

فعند مرض رسول الله صلى الله عليه وسلم طلب من أبو بكر أن يقيم الصلاة ويصلي بالمسلمين إماماً، وبعد وفاته اتفق المسلمون من مهاجرين وأنصار إلى تعيين أحد من المسلمين المهاجرين خليفة من بعد النبي، فتمت مبايعة سيدنا أبو بكر الصديق في سقيفة بني ساعدة، فكان أول الخلفاء الراشدين الذين تولوا أمر المسلمين.

وفي فترة الخلافة قام أبو بكر بالكثير من الأعمال، فحارب الردة الذي ارتدوا عن الدين الإسلامي بعد موت رسول الله عليه السلام، كما عمل على تعزيز جيوش المسلمين وإرسالها لمحاربة الروم تحت قيادة أسامة بن زيد كما أمر النبي قبل وفاته، وقام أيضاً بتجميع القرآن الكريم بعد مشورة عمر بن الخطاب عليه، بالإضافة للكثير من فتوحات الجيش الإسلامي ودخول المسلمين إلى بلاد الشام والعراق ودمشق والقدس.

عمر بن الخطاب

يُعد عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه ثاني الخلفاء الراشدين من بعد أبي بكر الصديق، وهو  أيضاً أحد العشرة الذين بشرهم الله تعالى بدخول بالجنة، وقد بايع أبو بكر الصديق وبايع معه المسلمون من الصحابة بأن عمر هو الخليفة الجديد الذي سيتولى حكم بلاد المسلمين وقيادة جيوشهم، ويذكر أن الدولة الإسلامية اتسعت وترامت أطرافها في عهده، ففتحت جيوش المسلمين في عهده بلاد الشام ومصر وأرمينيا وبلاد فارس، كما كان عهده عصراً ذهبياً للجيش الإسلامي، وقد عمل عمر بن الخطاب على تأسيس ديوان المظالم لمعرفة شكاوى المسلمين، واستمرت خلافته حتى استشهد في عام 644مـعندما قام أبي لؤلؤة المجوسي بقتله في أثناء أدائه لفريضة الفجر.

عثمان بن عفان

يعد سيدنا عثمان بن عفان رضي الله عنه وأرضاه ثالث الخلفاء الراشدين بعد سيدنا عمر بن الخطاب، فتولى حكم المسلمين وهو يبلغ من العمر ثمانية وستين عاماً، وفي عهده اشتد مجد الجيوش الإسلامية ففُتحت قبرص واستطاعت الجيوش بإسقاط الدولة الساسانية، وكان يرجع له الفضل في تكوين أول أسطول بحري إسلامي، ويذكر في عهده أنه قام بإعداد نسخة للمصحف الشريف عرفت بمصحف عثمان، وأرسل الكثير منها في الكثير من بقاع الدولة الإسلامية لتجنب حدوث مغالطات في قراءة القرآن الكريم، وظل عثمان بن عفان في الحكم حتى قتل وسقط شهيداً في وقت الفتنة الكبرى على يد أحد الخوارج بينما كان يقرأ قرآن في بيته.

علي بن أبي طالب

هو رابع الخلفاء الراشدين الذين حكموا الدولة الإسلامية بعد موت سيدنا عثمان رضي الله عنه وأرضاه، فبايعه المسلمين على حكمهم وقيادة جيوشهم، وبعد توليه لأمور الحكم قام بتعيين ولاة جدد بدلاً من الولاة الذي كانوا في عهد عثمان، وقد اشتدت المعارك في عهده وكثرت، مثل معركة الجمل التي حدثت بسبب رغبة المسلمين في القصاص ممن قتل الصحابي عثمان، وطلبهم من علي بن أبي طالب أن يثأر لدمه، ولكن علي ظل لا يستطيع الثأر نظراً لقوة القتلة ونفوذهم، حتى خرج طلحة بن عبيد الله بصحبة الزبير بن العوام والصحابية الجليلة عائشة بنت أبي بكر لطلب القصاص من القتلة، وظل على يحكم أمور المسلمين من الكوفة التي نقل مقر حكمه إليها، حتى قتل في اليوم التاسع عشر من رمضان في العام الأربعين من الهجرة، ليخلفه في الحكم ولده الحسين بن علي.
شارك المقالة:
29 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook