بحث عن الملائكة وصفاتهم ووظائفهم

الكاتب: رامي -
بحث عن الملائكة وصفاتهم ووظائفهم
محتويات المقال

بحث عن الملائكة
صفات الملائكة
قدرات الملائكة
أعمال الملائكة
اسماء الملائكة ومهامهم

نقدم لكم من خلال هذا المقال بحث عن الملائكة ، الملائكة تعد من الغيبيات التي لا علم لنا عنها سوى بما بلغنا عنها في القرآن الكريم ومن الرسول -صلى الله عليه وسلم-، ويعد الإيمان بها وبوجودها ركناً من أركان الإيمان الستة التي لا يكتمل دونها، التساؤلات حول الملائكة كثيرة فالجميع ينتابه الفضول عن صفاتهم وعددهم وأسمائهم وغيرها الكثير وهذا ما نتناوله فيما يلي على موقع موسوعة فتابعونا.

بحث عن الملائكة
صفات الملائكة

خلقهم

لا علم لنا متى خلق الله سبحانه وتعالى الملائكة، لكن اليقين حول ميقات خلقهم أنهم خُلقوا قبل خلق الإنسان.
خلقهم الله سبحانه وتعالى من نور وذلك وفقاً لما قالته السيدة عائشة -رضي الله عنها- عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- أنه قال :” خُلِقَتِ الْمَلَائِكَةُ مِنْ نُورٍ وَخُلِقَ الْجَانُّ مِنْ مَارِجٍ مِنْ نَارٍ وَخُلِقَ آدَمُ مِمَّا وُصِفَ لَكُمْ“.

هيئتهم

هم غلاظ عظام أقوياء وأعظمهم  سيدنا جبريل -عليه السلام- وقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في وصفه :”عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود قَالَ رَأَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جِبْرِيلَ فِي صُورَتِهِ وَلَهُ سِتُّ مِائَةِ جَنَاحٍ كُلُّ جَنَاحٍ مِنْهَا قَدْ سَدَّ الأُفُقَ يَسْقُطُ مِنْ جَنَاحِهِ مِنَ التَّهَاوِيلِ وَالدُّرِّ وَالْيَاقُوتِ مَا اللَّهُ بِهِ عَلِيمٌ“.
ويمتلك الملائكة أجنحة والدليل قوله تعالى :”الحمد لله فاطر السماوات والأرض جاعل الملائكة رسلا أولي أجنحة مثنى وثلاث ورباع يزيد في الخلق ما يشاء إن الله على كل شئ قدير“.
كما أنهم من المخلوقات التي ميزها سبحانه وتعالى بالجمال، فجاء في وصف سيدنا جبريل -عليه السلام- في قوله تعالى :”علمه شديد القوى * ذو مرة فاستوى” وقال ابن عباس عن ذو مرة بأنها تعني صاحب هيئة حسنة.

عددهم

الملائكة كثر لا يعلم عددهم سوى الخالق سبحانه وتعالى، فيقول الرسول -صلى الله عليه وسلم- :”فرفع لي البيت المعمور فسألت جبريل فقال هذا البيت المعمور يصلي فيه كل يوم سبعون ألف ملك إذا خرجوا لم يعودوا إليه آخر ما عليهم“.

صفات أخرى


الملائكة لا تأكل الطعام ولا تشرب والدليل على ذلك ما جاء في قصة النبي إبراهيم -عليه السلام- حينما بعث الله له ملائكة تبشره بابنه إسحاق وورد ذلك في قوله تعالى :”فراغ إلى أهله فجاء بعجل سمين فقربه إليهم قال ألا تأكلون فأوجس منهم خيفة قالوا لا تخف وبشروه بغلام عليم“.
لا تنقطع عن عبادة الله سبحانه وتعالى في الليل أو النهار كما جاء في قوله تعالى :”فالذين عند ربك يسبحون له بالليل والنهار وهم لا يسأمون“.
قدرات الملائكة

جعل الله سبحانه وتعالى للملائكة قدرات خاصة ميزهم بها دوناً عن سائر المخلوقات هي :

القدرة على التشكل

ميز الله الملائكة بقدرتهم على الظهور بغير هيئاتهم، والأدلة على ذلك كثيرة، فقد بعث جبريل -عليه السلام- للسيدة مريم في صورة بشر كما جاء في قوله تعالى :”فأرسلنا إليها روحنا فتمثل لها بشر سويا“.
وكذلك الملائكة اللذين أُرسلوا لسيدنا إبراهيم فلم يعلم بأنهم رسل الله إلا حينما أخبروه بذلك.
وسيدنا محمد كان يأتيه الوحي على هيئات بشرية متعددة حتى أن الصحابة رأوه ذات مرة وفقاً لما رواه عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- :”بَيْنَمَا نَحْنُ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَاتَ يَوْمٍ إِذْ طَلَعَ عَلَيْنَا رَجُلٌ شَدِيدُ بَيَاضِ الثِّيَابِ شَدِيدُ سَوَادِ الشَّعَرِ لا يُرَى عَلَيْهِ أَثَرُ السَّفَرِ وَلا يَعْرِفُهُ مِنَّا أَحَدٌ حَتَّى جَلَسَ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ…….“.

السرعة

ميزهم الله بسرعة فائقة فما كان السائل ينتهي من سؤال الرسول -صلى الله عليه وسلم- إلا وقد أتى جبريل -عليه السؤال- يحمل الجواب من رب العالمين.
أعمال الملائكة

وكل سبحانه وتعالى ملائكته في كثير من الأعمال منها :

منهم من وكله الله بالنطفة في الأرحام فجاء عن ابن مسعود -رضي الله عنه- :”حَدَّثَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ الصَّادِقُ الْمَصْدُوقُ إِنَّ أَحَدَكُمْ يُجْمَعُ خَلْقُهُ فِي بَطْنِ أُمِّهِ أَرْبَعِينَ يَوْمًا ثُمَّ يَكُونُ فِي ذَلِكَ عَلَقَةً مِثْلَ ذَلِكَ ثُمَّ يَكُونُ فِي ذَلِكَ مُضْغَةً مِثْلَ ذَلِكَ ثُمَّ يُرْسَلُ الْمَلَكُ فَيَنْفُخُ فِيهِ الرُّوحَ وَيُؤْمَرُ بِأَرْبَعِ كَلِمَاتٍ بِكَتْبِ رِزْقِهِ وَأَجَلِهِ وَعَمَلِهِ وَشَقِيٌّ أَوْ سَعِيدٌ…“.
وهناك الكاتبون وهم الموكلين بكتابة ما يفعله العبد من خير أو شر طوال حياته ونزل عنهم قوله تعالى :”وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ *كِرَامًا كَاتِبِين“
ويوجد ملائكة يطوفون في الأرض يتتبعون المجالس التي يُذكر فيها الله سبحانه وتعالى كما حدثنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :”إِنَّ لِلَّهِ مَلائِكَةً يَطُوفُونَ فِي الطُّرُقِ يَلْتَمِسُونَ أَهْلَ الذِّكْرِ فَإِذَا وَجَدُوا قَوْمًا يَذْكُرُونَ اللَّهَ تَنَادَوْا هَلُمُّوا إِلَى حَاجَتِكُمْ قَالَ فَيَحُفُّونَهُمْ بِأَجْنِحَتِهِمْ إِلَى السَّمَاءِ…..“.
وهناك ملائكة وكلهم الله سبحانه وتعالى بالجبال كما حدثتنا السيدة عائشة -رضي الله عنها- :”…………....وَقَدْ بَعَثَ إِلَيْكَ مَلَكَ الْجِبَالِ لِتَأْمُرَهُ بِمَا شِئْتَ فِيهِمْ فَنَادَانِي مَلَكُ الْجِبَالِ فَسَلَّمَ عَلَيَّ ثُمَّ قَالَ يَا مُحَمَّدُ فَقَالَ ذَلِكَ فِيمَا شِئْتَ إِنْ شِئْتَ أَنْ أُطْبِقَ عَلَيْهِمْ الأَخْشَبَيْنِ…….“.
اسماء الملائكة ومهامهم

لا نعلم الكثير عن أسماء الملائكة لكن ما هو معلوم منها :

جبريل -عليه السلام- ووكله الله سبحانه وتعالى بالوحي.
ميكائيل -عليه السلام- ووكله الخالق عز وجل على تصريف الأمطار والرياح كيف يشاء وله أعوان في ذلك.
إسرافيل -عليه السلام- ووكله رب العزة بالنفخ في الصور يوم القيامة، والصور أداة تشبه البوق ينفخ فيه فيخرج البشر من قبورهم لملاقاة ربهم كي يحاسبوا.
ملك الموت -عليه السلام- وأوكل الحي الذي لا يموته له قبض أرواح العباد، وأما ما يتردد عن كون اسمه “عزرائيل” فلا صحة لها فلم يأتي بها حديث نبوي ولا آية قرآنية.
المعقبات وهم الحافظين لعباد الله خلال الليل والنهار وورد ذكرهم في قوله تعالى :”سَوَاءٌ مِنْكُمْ مَنْ أَسَرَّ الْقَوْلَ وَمَنْ جَهَرَ بِهِ وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّيْلِ وَسَارِبٌ بِالنَّهَارِ (10) لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ“.
منكر ونكير وهما الملكان المسئولان عن سؤال العبد في قبره حين يموت، وجاء عن أبي هريرة أن الرسول -صلى الله عليه وسلم قال- :”إِذَا قُبِرَ الْمَيِّتُ أَوْ قَالَ أَحَدُكُمْ أَتَاهُ مَلَكَانِ أَسْوَدَانِ أَزْرَقَانِ يُقَالُ لأَحَدِهِمَا الْمُنْكَرُ وَالآخَرُ النَّكِيرُ فَيَقُولانِ مَا كُنْتَ تَقُولُ فِي هَذَا الرَّجُل…..“.
وهناك خزنة الجنة ويشتهر بين الناس قول أن خازن الجنة ملك يسمى رضوان لكنه أمر لم يثبت في القرآن أو السنة.
الزبانية وهم خزنة النار ويأتي على رأسهم مالك -عليه السلام.
شارك المقالة:
10 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook