بحث عن توحيد الربوبية شامل

الكاتب: رامي -
بحث عن توحيد الربوبية شامل
محتويات المقال

بحث عن توحيد الربوبية
شرح توحيد الربوبية
دليل توحيد الربوبية
أهمية توحيد الربوبية

نقدم إليكم اليوم عزيزي القارئ بحث عن توحيد الربوبية ، توحيد الربوبية هو الإقرار أن لا يوجد مالك للكون سوى الله عز وجل، أن الخالق واحد لا شريك له هو المالك والخالق والمدبر والمهيمن واليه يعود الأمر كله.

أن الله هو الرزاق والوهاب وان بيده مقاليد الأمور، أنه الغالب على أمره والقاهر فوق عباده ، انه العليم ببواطن الأمور والعالم بخفايا الصدور والخبير بأسرار الكون والنوايا ، انه الصانع الأعظم الأعلم بصنعته، أنه لا هناك من ينازعه في الربوبية ولا يعجزه شئ في الأرض ولا في السماء، ليس له نظير ولا ند وأنه وحده مجيب دعاء المضطرين وانه على ما يشاء قدير نعم المولى ونعم النصير، ولمعرفة المزيد عن معنى الربوبية عليكم بالبقاء معنا في موسوعة.

بحث عن توحيد الربوبية

التوحيد له تعريف في اللغة والاصطلاح، نستعرض تلك التعريفات في السطور التالية.

في اللغة : يوحد توحيدا أي جعل الشيء واحدا ولا نظير له ولا شبيه ولا ند .
في الاصطلاح : انه الإقرار الجازم بان الله لا شريك له وانه خالق كل شئ ومليكه وانه المدبر للأمور والعالم ببواطن الصدور وانه لا معقب لحكمه ولا مخلف لوعده .
شرح توحيد الربوبية
هو الذي يعني الإيمان الذي لا يشوبه شك بوحدانية الله عز وجل.
التسليم والإذعان أن الله عز وجل هو خالق كل شئ ومالكه والمتصرف فيه بلا منازع ولا شريك وانه وحده المهيمن على ما تجري به المقادير وهو المتصرف في كل الأمور ظاهرها وباطنها بلا شريك ولا منازع ولا راد لقضائه ولا مانع لمشيئته ولا مغير لحكمه.
دليل توحيد الربوبية

يثبت توحيد الربوبية بالكتاب والسنة والعقل، وفيما يلي عرض لدلائل توحيد الربوبية في القرآن والسنة.

القرآن الكريم  : قال تعالى “أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ) [الطور: 35].
إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى? عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ ? أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ ? تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ (سورة الأعراف الآية:54)
“قُلْ مَن يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أَمَّن يَمْلِكُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَمَن يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَمَن يُدَبِّرُ الْأَمْرَ ? فَسَيَقُولُونَ اللَّهُ ? فَقُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَئ”(سورة يونس آية :31).
وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ ? مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ ? سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى? عَمَّا يُشْرِكُونَ (سورة القصص آية :68).
السنة النبوية :روى الترمذي (2516) وصححه عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: ” كُنْتُ خَلْفَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمًا، فَقَالَ: ( يَا غُلَامُ إِنِّي أُعَلِّمُكَ كَلِمَاتٍ، احْفَظِ اللَّهَ يَحْفَظْكَ ، احْفَظِ اللَّهَ تَجِدْهُ تُجَاهَكَ ، إِذَا سَأَلْتَ فَاسْأَلِ اللَّهَ ، وَإِذَا اسْتَعَنْتَ فَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ، وَاعْلَمْ أَنَّ الأُمَّةَ لَوْ اجْتَمَعَتْ عَلَى أَنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَنْفَعُوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ لَكَ، وَلَوْ اجْتَمَعُوا عَلَى أَنْ يَضُرُّوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَضُرُّوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ عَلَيْكَ، رُفِعَتِ الأَقْلَامُ وَجَفَّتْ الصُّحُفُ )، قال الترمذي رحمه الله: “هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ “.
دليل العقل : يستطيع العقل البشري بمجرد النظر في الكون الاستدلال أن للكون خالق عظيم ومقتدر وانه لا يشاركه في الحكم احد فلو وجد اله غيره حاشا لله لتشاحنا ولتخاصما ولذهب كل اله بما خلق وكما قال عز وجل في محكم التنزيل.
“لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا ? فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ (سورة الأنبياء آية :22).
أهمية توحيد الربوبية
في توحيد الربوبية طاعة لله عز وجل ودخول الجنة والنجاة من النار.
في توحيد الربوبية طاعة الله عز وجل ومن مقتضيات طاعة الله تنفيذ أوامره واجتناب نواهيه ومن أول طاعات الله وابتغاء مرضاته أداء حقوق العباد والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وتحريم الظلم فلو تم كل ذلك لكانت الحياة هادئة وهانئة وخالصة من المنغصات، والخصومات والابتعاد عن كل فاحش من عدم قتل النفس التي حرم الله إلا بحق ومن عدم انتهاك حقوق الغير ولا التعدي عليها بالسلب أو الغصب فتوحيد الربوبية هو منشأ سعادة الإنسان وفلاحه في الدنيا والآخرة.
إن توحيد الربوبية يتضمن معنى التوكل والإذعان والتسليم بقضاء الله ومن ثم الرضا بأقداره مما يكسب النفس الراحة والسكينة والهدوء إلى اختياره وحسن تدبيره.
شارك المقالة:
9 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook