بحث عن دور الأصحاب في اختيار السلوك الشخصي مختصر

الكاتب: رامي -
بحث عن دور الأصحاب في اختيار السلوك الشخصي مختصر
"محتويات المقال

بحث عن دور الأصحاب في اختيار السلوك الشخصي
اختيار الأصحاب
الأثر الإيجابي للأصدقاء
الأثر السلبي للأصدقاء

بحث عن دور الأصحاب في اختيار السلوك الشخصي ،موضوع هام تتناوله الأسرة صباحا ومساء ويتناوله المعلمون في المدارس وتتناوله البرامج الإعلامية حرصا منها على توجيه الدعم الإرشادي للأبوين في مراقبة اختيارا أبنائهم  لأصدقائهم، وتلك التوجيهات التي يحرص الجميع عليها وعلى بحث جوانبها و تأثيراتها قد تناولها ديننا الإسلامي الحنيف منذ اكثر من 14 قرن عندما قال عليه الصلاة والسلام” المرءعلى دين خليله فلينظر أحدكم من يُخَالِل”

منذ بداية الإسلام وهو معني بأخلاق الفرد وسلوكياته لان من خلال سلوك الفرد تتحدد أخلاقياته ومن أخلاقيات الفرد تنشأ سيرة الشعوب وترتقي الأمم، ولان رفقاء العمل والدراسة هم اكثر الناس التصاقا بنا كانت لهم بصمتهم في تحديد معالم شخصيتنا والتأثير على سلوكياتنا، فالفرد على ما اعتاد عليه، كل ما يتناول دور الأصحاب في اختيار السلوك الشخصي ستجدونه محل اهتمامنا في موسوعة.

بحث عن دور الأصحاب في اختيار السلوك الشخصي

الصديق في حياة صديقه له دور السحر ،فقد قالوا قديما أن الصاحب (ساحب) أي أن الصديق بإمكانه سحب صديقه إلى طريقه وبكل سهوله ، العادات تكتسب والأخلاق محل تقليد والسلوكيات تترسب بالممارسة، فكان لدور الصديق في حياة صديقه وبصمته عليه محل اهتمام من علماء النفس والدين والتربية وقبل كل ذلك اهتمام الإسلام منذ فجره الأول.

اختيار الأصحاب

يجب الحرص على اختيار الصديق تجنبا للعواقب السيئة الناتجة عن اختيار سيء بسبب عدة عوامل أهمها:

القدوة : من الأمور التي لها تأثير قوي في التعامل حتى ولو كان لا شعوريا فالاقتداء بأفعال الصديق تنعكس بشكل مباشر على الطرف الآخر خاصة لو كان الطرف الآخر هو الشخص الأضعف والأسهل بالتأثر وأول من يشعر بهذا التغيير هم أفراد أسرته.

التأثر بالأفكار : بعض من الأشخاص لديهم من الأفكار السيئة أو الانحرافية أو حتى الأفعال الطائشة التي تنعكس بشكل كبير على من حولهم وخاصة الأصدقاء المقربين منهم وخاصة إذا كان هذا الشخص يتمتع بشخصية جذابة آو قيادية تجعل من الطرف الآخر تابعا له ولأفكاره .

الأثر الإيجابي للأصدقاء

مصاحبة الأخيار لها نتاجها المحمود في حياة البشر سواء على الصعيد الدراسي آو الديني، أو حتى الرياضي فمصاحبة المتفوقين ينتج عنها التفوق، فبالطبع عند مصادقتك لشخص ناجح سواء في مجال العمل أو الدراسة يحفزك للنشاط والتفوق والنجاح، سواء كان ذلك من قبيل المحاكاة أو الغيرة أو التنافسية، كما أن مصاحبة الشخص المتدين سيجعلك تنجذب لا إراديا في مشاركته الفروض والعبادات ومرافقة الصديق الرياضي سيحفزك للالتزام بالعادات الغذائية السليمة وممارسة التمارين الرياضية ولو حتى المشي.

الأثر السلبي للأصدقاء

لبعض الأصدقاء الأثر السيئ في اكتساب بعض العادات الكريهة والغير مستحبة مثل التدخين أو تعاطي المخدرات أو تناول الكحول أو الإهمال في الدراسة أن كان مازال في نطاق الدراسة والتحصيل، فمرافقة الكسول تؤدي للكسول ومصاحبة الكاذب تؤدي للاستهانة بالكذب والاعتياد عليه، وظهور الكثير من النماذج الصغيرة التي تقوم بعمليات إرهابية ما كان ذلك آلا نتاج مرافقة افرد قاموا بالتأثير السيئ على سلوكياتهم وتغيير معتقداتهم تدريجيا حتى قاموا بغرس أفكار غريبة عنهم كما لو كانوا تعرضوا لعملية تغيير العقل واصبحوا كالمغيبين.

المجتمع كالجسد الواحد إذا مرض عضو ، نال باقي الأعضاء الأذى؛ فعن النعمان بن بشير -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): “مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى”."
شارك المقالة:
20 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook