بحث عن سورة الحجرات ومضمونها

الكاتب: رامي -
بحث عن سورة الحجرات ومضمونها
"محتويات المقال

بحث عن سورة الحجرات
التعريف بالسورة
سبب التسمية
مضمون سورة الحجرات

بحث عن سورة الحجرات ومضمونها ؛ القرآن الكريم هو طريق النجاة لمن أراد النجاة، وطريق الأمان لمن أراد الأمان، وطريق كل خير لمن أراد الخير؛ أنزله الله -تعالى- على نبيه – صلى الله عليه وسلم- للأخذ بيد العباد من ظلمات الكفر التي كانوا يعيشون فيها إلى نور الإسلام، وكل كلمة بل كل حرف من القرآن الكريم معْجز بلفظه وبمعناه؛ فالقرآن أنزله الله-تعالى- يتحدى به العرب أجمعين، وكان العرب أهل فصاحة وبيان، فلما كان القرآن الكريم معجزا؛ عجزت عن الإتيان بمثله ليس العرب فقط، وإنما الإنس والجن عجزوا أيضًا، فكل آية بل كل كلمة بل كل حرف في القرآن له موضعه الخاص به؛ فلو تبدل حرف مكان حرف ؛ فسد المعنى، وسورة الحجرات من السور التي تعددت فضائلها، وكثرت شمائلها.

بحث عن سورة الحجرات
التعريف بالسورة

سورةُ الحجرات من السور المدنية، والمقصود بالسورة المدنية على الرأي الذي اتفق عليه جمهور المفسرين: السورة المدنية هي التي نزلت بعد الهجرة، ولو كانت في غير المدينة، أما عن عدد آياتها فثمانية عشرة آية ، وتقع هذه السورة في الجزء الـ 26 من أجزاء القرآن، وأنزلها الله -تعالى- على نبيهالمصطفى في العام التاسع من الهجرة، وعقِب نزولها نزول سورة التحريم، وسبَق نزولها نزول سورة المجادلة، وهي من السور التي تحمل في طيها أخلاقًا عاليةً يجب التخلق بها.

سبب التسمية

قيل في سبب تسمية سورة الحجرات بهذا الاسم أقوالًا عديدة، ولعل من أبرزها:-

1- تكرار لفظ”الحجرات” في أكثر من موضع في السورة، ولفظ الحجرات جمع ، مفرده: حجرة ،والمقصود بالحجرات هنا : المنازل التي كان يسكن فيه زوجات النبي _رضي الله عنهن_ ، وسُمِّت الحجرة حجرة؛ لأن الحجر بمعنى المنع، والحجرة هي المكان الذي حوله حائط أو سور ؛ فلما كانت الحجرة سببا في منع رؤية من ليس فيها عن الموجودين فيها؛ سُمِّيت بهذا الاسم.

النبي _صلى الله عليه  وسلم_ كانت لكل واحده من زوجاته حجرة، وكان عدد زوجات النبي- صلى الله عليه وسلم- تسع زوجات؛ فبالتبعية كان عدد حجرات زوجات النبي المصطفى تسع حجرات.

مضمون سورة الحجرات

علماء التفسير جعلوا لكل من السور المدنية، والمكية طابعًا خاصًّا بهما، فالمكية تعني بالأمر بالقتال، وغيره من الأشياء التي كانت تقضيها المرحلة المكية، أما السور المدنية فتُعنى بالجانب التربوي التشريعي عن غيره من الجوانب، وذلك لأن الأحوال كانت قد هدأت، واستقرت في المدينة؛ فنزل القرآن مواكبا لتلك المرحلة المدنية.

وما دامت سورة الحجرات من السور المدنية؛ إذا تضمنت كثيرًا من المعاني التربوية التي أراد الله -تعالى- أن يُرَبيَ الأمم عليها وأيضًا كثيرًا من الأخلاق التي يجب على الإنسان أن يتخلق بها، وأيضًا كثيرا من الآداب التي يجب أن يتأدب عليها كل مسلم، ولعل من أهم تلك الأخلاق:-

1-لا بد للإنسان، وأن يستخدم الأدب العالي في التعامل مع النبي_صلى الله عليه وسلم_ سواء أكان هذا التعامل في حضوره، أو في غيابه؛ فيجب أن تستخدم كل أساليب الذوق الرفيع، إذا نطق لسانك بلفظ الرسول_صلى الله عليه وسلم_ أو ذكرت حديثًا، أو مقولةً، أو حكمةً عنه؛ لأن هذا الواجب في حق رسول الله.

2- إذا جاءك أحد الناس بخبر ما عن إنسان ما؛ فيجب عليك أن تتعرف على حقيقة هذا الخبر أولًا، قبل الحكم على هذا الإنسان، وهذا الخُلق من التعاليم السامية في الإسلام، عدم الحكم على شخص من شهادة أحد، وإنما لابد أن تُفتِّش عن الحقيقة بنفسك.

3-الأخلاق هي معادن الرجال، وهي أيضًا انعكاس عن البيئة التي نشأ وترعرع فيها الإنسان؛ فإن سمَت أخلاقه؛ فهذا دليل واضح على سموّ بيئته التي نشأ فيها، وإن لم؟ فهذا دليل على انحطاط بيئته التي تربى فيها، ومن المفترض أن يكون أشد الناس حرصًا على الأخلاق هم المسلمون؛ لأن نبينا -صلى الله عليه وسلم- بعثه الله؛ ليُتَمِّم مكارم الأخلاق، وإذا كنا من أتباعه حقيقة فلابد، وأن نكون قدوة لغيرنا في كل معاملاتنا، وسلوكياتنا، وكل أمورنا الدينية، والاجتماعية؛ حتى نعطي صورة حقيقية عن أتباع محمد الحقيقيين.

4-إن أكثر ما يُفسِد عمل الإنسان مهما كثر هي بعض العادات الذميمة التي -وللأسف- يفعلها معظم الناس، وهي أن تغتاب أحد، وتذكره بسوء في غيابه،؛ فإذا قدم ؛ انهالت عليه عبارات الثناء والمدح، وكذلك وصف الإنسان بما ليس فيه؛ لسبب من الأسباب الشخصية ككرهك له، أو غيره، فالمبادرة إلى محو تلك الآفات الذميمة منك؛ دليل على حسن خلقك.

5-يجب عليك تحديد موقفك مع الأشخاص، وبدقة؛ لأنك من خلال هذا التحديد تستطيع أن تحدد من هو جدير بمعاملتكن واهتمامك، ومن ليس بجدير.

فهذه سورة الحجرات قد تضمنت من الآداب العالية، والأخلاق الفاضلة ما قد يكون ليس في غيرها؛ فهذه سورة وبها كل ذلك فما بالك بمائة وأربع عشرة سورة!"
شارك المقالة:
17 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook