بحث عن صور ايموجي

الكاتب: رامي -
بحث عن صور ايموجي
ايموجي هي إحدى المصطلحات اليابانية، ومعناها الإصطلاحي هو الصور الرمزية التي يمكن الإعتماد عليها أثناء كتابة الرسائل الإليكترونية، إذ أن إستخدام لغة الإيموجي أو الوجوه المبتسمة والضاحكة أثناء تعاملاتنا الإليكترونية أصبحت من الأمور الشائعة بين جميع مرتادي المواقع الإليكترونية الأخرى بخاصة مواقع التواصل الإجتماعي.

يتم دعم رموز الإيموجي بواسطة الخط الذي يتم إستخدامه، حيث أنه من الممكن إستخدام الخط ليكون خط ويب كي يتم تدعيم الرموز، سواء إن كان الخط الخاص بالنظام يدعمها أو لا، فأغلب الخطوط المتاحة تندرج تحت رخصات حرة، بحيث يتمكن كافة المستخدمين من إستخدام رموز الإيموجي التي توجد بنظام النشغيل، فمثلا أجهزة الأندرويد جميعها متاحة تحت رخصة إسمها رخصة الأباتشي 2، تلك الرخصة تتيحلك المستخدمين إستخدام هذه الرموز من أجهزتها ومواقعها، ولكن هناك بعض الأجهزة الأخرى التي لا تحمل رخص حرة، وتكون محتكرة حساب شركة بعينها مثل صور الأيموجي التي تختص بها أجهزة الأبل كالأيفون وأجهزة حاسوب ماك.

تاريخ صور الإيموجي

أدرك نيكولاس لوفراني عام 1997 مدى التطور المعتمد في إستخدام رموز الشفرات القياسية بأمريكا التيتستخدم في تبادل المعلومات، وذلك بواسطة تقنية جديدة متنقلة لذا تم البدء في إخبتار بعض الوجوه المتحركة المبتسمة، وكان الهدف منها هو إنشاء بعض الرموز الملونة التي تتناسب مع رموز الشفرات القياسية الأمريكية، وكانت في البدء مصنوعة من العلامات العادية للترقيم، وكان الهدف من هذه الخطوة هو تعزيز التفاعل الرقمي بشكل أكبر.

ووفقاً لذلك قام لوفراني بإنشاء أولى الرموز الرسومية وجمعها بقاموس المصطلحات التعبيرية وأطلقه عبر الإنترنت، وفي عام 19998 نُشرت تلك الرموز على هيئة ملفات منسقة بتنسيق  gif لتصبح بهاذ الأمر هي أولى الرموز الرسومية التي تم إستخدامها، في عام 1999 قامت شركو شيجتاكا كوريتا اليابانية بإستخدام الرموز التعبيرية البدائية، في عام 2000 بلغ عدد الرموز الضاحكة ما يزيد عن ألف رمز بدليلالتعبيرات التي قد أطلقها لوفراني، ومن هذا الوقت وبدأت الشركات المختلفة في تطويرها.

لماذا تُستخدم الإيموجي؟
يتم إستخدام رموز الإيموجي كنوع من الإختصار أثناء الكتابة خلال عميات التواصل الإليكترونية، بهدف تسهيل وتسريع عملية التواطل بين كلا الطرفين.
تستخدم الإيموجي من أجل تسهيل التعبير، بخاصة أن هذه الرموز تحتوي على الكثير من الرموز المتعارف عليها من قبل المستخدمين، دون الإحتياج لقواميس.
تُستخدم من أجل التقليل قدر المستطاع من الحروف.
في الأونة الأخيرة تطورت الرموز التعبيرية وتعددت أنواعها وأشكالها، فأصبحت ذات ألوان براقة وصور جذابة وكذلك بها حركات ممتعة جعلت الجميع صغاراً وكباراً يعتمدون على إستخدامها بدلاً من إستخدام الكلمات والنصوص.
أصبحت الإيموجي لغة جديدة للشباب، إذ أنه تم القيام بعمل العديد من الحملات الدعائية بأكثر من دولة حول العالم، وتم فيها إستخدام الرموز التعبيرية بإعتبارها اللغة الجديدة لتواصل الشباب.

وأخيراً يجب أن لا ننكر أن رموز الإيموجي قد أتاحت لمصممي الجرافيك ولمطوري التطبيقات فرصة من ذهب من أجل العمل على خلق رموز حديثة ومبتكرة، فيمكن لكل بلدة أن تلجأ لرموز تعبيرية تعبر عن حضارتها وثقافاتها.
شارك المقالة:
38 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook