تحمل الأذى في سبيل الله

الكاتب: المدير -
تحمل الأذى في سبيل الله
"تحمُّل الأذى في سبيل الله




يستطيع المرء أن يرحم، ويتراحم، ولكن هل الشخص الرحيم هو هكذا فقط؟ ما باله لو تعرَّض للأذى وتطاوُلِ الآخرين؟ ما باله لو كان مظلومًا؟

فعن أنس بن مالك رضي الله عنه: كنت أمشي مع النبي صلى الله عليه وسلم وعليه برد غليظ الحاشية، فأدركه أعرابي فجبذ بردائه جبذًا شديدًا، حتى نظرت إلى صفحة عاتق رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإذا قد أثّرت بها حاشية البُرد من شدة جبذته، ثم قال يا محمد، مُرْ لي من مال الله الذي عندك. قال: فالتفت إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم، فضحك ثم أمر له بعطاء[1].

 

سامح الرسول الأعظم هذا الأعرابي الذي تصرف مع قائد وزعيم المسلمين بهذه الطريقة الفجّة، ولو أراد النبي أن يحاسبه على هذه الفعلة لحاسبه، ولكنه سامحه، ففي الأعراب غلظة، غلظة من واقع البادية ذات الصحراء القاحلة، التي انعكست على الطباع والتعاملات. ويبدو أن الأعرابي حديث عهد بالإسلام، لذا لم يتشرب بعد تعاليمه، ولم يرضع من شمائله، فليس الأمر هنا على سبيل العقوبة، بقدر ما هو على سبيل الدعوة وتأليف القلوب، وتربيتها، فالأعرابي طالب محمدًا من مال الله، وهو يعلم أن الإسلام يساوي بين الناس، وأن مال الله هو حصيلة الزكوات والفيء، ويعلم قبل ذلك أنه ليس مال النبي، فطالب بحقه، واحترم النبي هذا الفهم [2]، وتركه لعل رحمة النبي صلى الله عليه وسلم تعطيه درسًا في التراحم وحسن التعامل مع البشر فهو القائل صلى الله عليه وسلم: إن الهدى الصالح والسمت الصالح والاقتصاد جزء من خمسة وعشرين جزءًا من النبوة[3].

 

وبدا الإيذاء في موقف أشد من هذا:

عن زيد بن أرقم - رضي الله عنها - قال: كان رجل من الأنصار يدخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم ويأتمنه، وإنه عقدَ له عقدًا وألقاه في بئر، فصرع ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأتاه ملكان يعودانه فأخبراه أن فلانًا عقد له عقدًا وهي في بئر فلان، ولقد اصفرّ الماء من شدة عقده، فأرسل النبي فاستخرج العقد، فوجد الماء قد اصفرَّ، فحل العقد ونام النبي صلى الله عليه وسلم. فلقد رأيت الرجل بعد ذلك يدخل على النبي فما رأيته في وجه النبي حتى مات [4].

 

أبرز ما يسترعي انتباهنا في هذه القصة: أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يكتف بالمسامحة للفاعل المخطئ، بل تعامل معه بعد ذلك دون أن يشعره بعظم ما فعل، وقد تعدّل حال المخطئ لأنه لم يكرر الخطأ ثانية فقد علم أن محمدًا مرسل ومؤيد من ربه، فاكتسب الرسول فؤاده، وقد عبّر راوي الحديث عن ذلك بقوله: فلقد رأيت الرجل بعد ذلك يدخل على النبي فما رأيته في وجه النبي حتى مات وهكذا تكون الرحمة المهداة، محبةً وصفحًا وتوادًا وحرصًا على جذب القلوب وتطهيرها.




[1] شمائل الرسول ودلائل نبوته، ص65. وفي رواية أخرى أن الأعرابي جذبه بحُجزته فخدشه، فهمّوا به، فقال الرسول: دعوه ثم أعطاه.

[2] جاء في سنن أبي داود زيادة على نص الحديث:... فقال له الأعرابي ( بعدما جبذه ): احمل لي على بعيريّ هذين، فإنك لا تحمل لي من مالك ولا من مال أبيك، فقال النبي: لا وأستغفر الله ( ثلاثًا )، لا أحمل لك حتى تقيدني، من جبذتك التي جبذتني، فكل ذلك لا يقول له الأعرابي: والله لا أقيدكها، فذكر الحديث، قال: ثم دعا رجلاً فقال له: احمل له على بعيريه هذين: على بعير شعير ن وعلى الآخر تمرًا، ثم التفت إلينا ( الصحابة ): فقال: انصرفوا على بركة الله. ج4، ص248.

[3] سنن أبي داود، ج4، ص248.

[4] شمائل الرسول ودلائل نبوته، ص66. وقد أشار ابن كثير - تعقيبًا على الحديث -: قلتُ: والمشهور في الصحيح: أن لبيد بن الأعصم اليهودي هو الذي سحر النبي (صلى الله عليه وسلم) في مشط ومشاطة ( الشعر الذي يسقط من الرأس أو اللحية عن التسريح بالمشط ) في جف ( وعاء الطلع وهو أول ما يبدو من ثمر النخل ) طلعة ذكَر تحت بئر ذروان، وأن الحال استمر نحو ستة أشهر، حتى أنزل سورتي المعوذتين. ويقال: إن آياتهما إحدى عشرة آية، وأن عقد ذلك الذي سحر فيه كان إحدى عشرة عقدة. ا.هـ


"
شارك المقالة:
6 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook