تعرف على أسباب انقراض الماموث

الكاتب: وسام ونوس -
تعرف على أسباب انقراض الماموث

 

 

تعرف على أسباب انقراض الماموث

 

تعرضّت فيلة الماموث لانقراض جماعي، وكان الماموث الصّوفي هو آخر الأنواع انقراضاََ، إذ انقرضت أحد أفراده في ألاسكا عام 6000ق.م، فما التفسير العلمي لانقراض فيلة الماموث؟ يبدو أنّ العلماء لم يتمكنوا من تحديد سبب الانقراض بدقة، لذلك وضعوا عدة فرضيات لتفسير الظّاهرة، اقترح العلماء أنّ الماموث بدأ بالانقراض بسبب التّغيرات المناخيّة التي طرأت مع بداية انحسار العصر الجليدي قبل ما يقارب 12.000عاماََ؛ إذ بدأ المناخ يصبح أكثر رطوبة ودفئاََ، وارتفع مستوى البحر وأغرق المناطق السّاحليّة، وتحوّلت الغابات قليلة الكثافة والمراعي إلى غابات كثيفة، واختفت الموائل الطّبيعيّة للماموث مما أدى إلى انقراضه. الفرضيّة الثّانية تشير إلى أنّ الماموث انقرض نتيجة تعرّضه للصّيد الجائر من قِبل البشر للحصول على لحمه، وهناك من يفترض أنّ حيوانات الماموث أُصيبت بمرض معدِِ أدى إلى موتها بشكلِِ جماعيّ.

 

استنساخ الماموث

على الرغم من مرور آلاف السّنوات على انقراض الماموث الصّوفي إلا أنّ هذا لم يمنع البشر من التّفكير باستنساخ ماموث؛ إذ يعتقد بعض العلماء أنّ بقايا الماموث المحفوظ داخل الجليد قد يوفّر عينات تحتوي على كمية كافية من الحمض النّووي (DNA) لاستنساخه، والاستنساخ هو عملية معقدة ومتعددة الخطوات تهدف لتحويل خلية سليمة تحتوي على الـ DNA سليم إلى خلايا جذعيّة والتي بدورها تنقسم عدة مرات داخل أنبوب اختبار، وعندما يحين الوقت المناسب تُنقل إلى رحم حيوان مضيف مناسب لتنزرع فيه، ثم يُترك الجنين ليستكمل تطوره داخل الرّحم حتى يحين موعد الولادة، فهل يمكن تطبيق هذه الخطوات للحصول على ماموث صوفي مُستنسَخ؟


يعتقد العلماء أنّ صعوبة استنساخ الماموث تكمن في طبيعة الحمض النّووي الذي يبدأ عادةََ بالتّحلل بعد الموت مباشرة، فكيف يمكن المحافظة عليه سليماََ لفترة تمتد لآلاف السّنين؟ على الرّغم من أنّ فريقاً علمياً يتمتّع بسمعة حسنة قد أشار إلى أنّه تمكّن من فك رموز جينوم شبه مكتمل لماموث صوفي يبلغ من العمر 40000 عام، إلا أنّ أكثر ما يمكن تأمّل حدوثه هو استعادة جينات الماموث الفرديّة ودمجها مع الحمض النّووي للفيلة الحاليّة للحصول ماموث هجين، وفي هذه الحالة يجب التغلّب على مشكلة أخرى وهي مهاجمة جهاز المناعة للأنثى المضيفة للزايجوت الهجين، الذي قد يتسبب بحدوث إجهاض، ويكون ذلك عن طريق إعطاء الأم البديلة أدوية مناسبة، أو عن طريق استخدام تقنيات زراعة أكثر فعاليّة، وربما عن طريق إنتاج إناث فيلة لتتقبّل الجنين الهجين، وعلى فرض أنّه قد تم التّغلّب على الصّعوبات السّابقة فيجب توفير مكان ملائم لعيش الماموث، ويجب استنساخ العديد من فيلة الماموث لأنّ الماموث يعيش ضمن قطيع ولا يمكن أن يتمكّن ماموث واحد من العيش بمفرده، فهل يمكن تخيّل تأثير قطيع من الماموث على البيئة، وهل يمكن ضمان ألا يعيث فساداََ في بيئة الفيلة الحاليّة التي تستحق منا الحماية بدلاََ من التّفكير في استعادة حيوان منقرض بالفعل.

 

أنواع الماموث

بالإضافة إلى الماموث الصّوفي (الاسم العلمي: Mammuthus primigenius) توجد عدة أنواع من فيلة الماموث، وهي:

  • الماموث الإفريقي (الاسم العلمي: Mammuthus africanavus).
  • الماموث الكولومبي (الاسم العلمي: Mammuthus columbi).
  • ماموث بيغمي (الاسم العلمي: Mammuthus exilis).
  • الماموث الإمبراطوري (الاسم العلمي: Mammuthus imperator).
  • الماموث جيفرسون (الاسم العلمي: Mammuthus jeffersonii).
  • ماموث السّهوب (الاسم العلمي: Mammuthus trogontherii).
  • الماموث الجنوبي الاسم العلمي: Mammuthus meridionalis).
  • ماموث جنوب أفريقيا (الاسم العلمي: Mammuthus subplanifrons).
  • ماموث سردينيا القزم (الاسم العلمي: Mammuthus lamarmorae).
  • ماموث نهر سونغهوا (الاسم العلمي: Mammuthus sungari).

 

خصائص الماموث

تميّزت فيلة الماموث بالخصائص الآتية:

  • الجلد: للماموث جلد سميك يصل سمكه إلى 2.5سم بلون بني مائل للأصفر، ويُغطي الجلد شعر بني داكن يصل طوله إلى نصف متر، وتحت الجلد السّميك أصلاََ توجد طبقة من الدّهون العازلة التي قد يصل سمكها إلى 8سم.
  • الجمجمة: تميزّت جمجة الماموث بأنّها عالية، ولها شكل قبة.
  • الأذنان: أذنا الماموث صغيرتا الحجم بالنسبة لفيل، وهو نوع من التّكيف للعيش في مناخ بارد، فكلما قلّت مساحة السّطح الخارجيّ كلما قل معدّل فقد الحرارة من الجسم.
  • الظّهر: كان لحيوان الماموث كتلة من الدّهون على شكل سنام، وقد استدّل العلماء على وجود السّنام من الرسومات التي كان يرسمها البشر على جدران الكهوف.
  • الأسنان: بالإضافة إلى الأنياب الطّويلة امتلك الماموث أسناناََ مكونّة من طبقات من المينا، والتي كانت تتعرّض للتلف من حركة المضغ.

 

حجم فيلة الماموث

على عكس الظّن الشائع لم تكن معظم فيلة الماموث أكبر حجماََ من الفيل الإفريقي الحالي -وهو أضخم الأنواع الثّلاث من الفيلة الحاليّة ويبلغ ارتفاعه 3.9م- بل على العكس كانت أحجامها مقاربة لحجم الفيل الآسيوي ويتراوح ارتفاعها ما بين 2.8-3.4م، وكانت تزن ما بين 4-6 أطنان، كما وُجدت في كل من جزر القناة في كاليفورنيا وجزيرة سردينيا أحافير لماموث قزم (الاسم العلمي: Mammuthus exilis) يتراوح ارتفاعه ما بين 1.2-1.8م، وهذا لا ينفي وجود أنواع من فيلة الماموث كبيرة الحجم يتراوح متوسط وزنها ما بين 6-8 آلاف كيلوغرام، وقد يصل وزن بعض الذّكور الضّخمة منها بشكل استثنائي إلى 12 ألف كيلوغرام، ومنها الماموث الإمبراطوري وهو أكبر أنواع الماموث، ويصل ارتفاعه إلى خمسة أمتار على الأقل، أما بالنسبة لناب الماموث فهو أكبر بكثير من ناب الفيلة الحديثة، ويمكن أن يتجاوز طول ناب الماموث الصّوفي 4.2م

شارك المقالة:
10 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

آثار غضب الله على العبد
ماهو الفرق بين الشمر واليانسون
ما أسباب سوء الخاتمة
ماهو نقص الغذاء العالمي
ماهي فوائد أوراق شجر الكينا
طريقة صيد الهامور في القاع
كلمات اغنية وطن واعد معاذ الجماز
كلمات اغنية وجع ذكراك معاذ الجماز
ما هي طرق علاج حروق الزيت وبعض الأرشادات للتعامل معها
ماهو فوائد شرب الماء للكبد
كلمات اغنية مداهيل ربعي قينان العاطفي
كلمات اغنية بركت بازوارها قينان العاطفي
كلمات اغنية فرقاك فيصل الساهم
كلمات اغنية ظروف الوقت فيصل الساهم
كلمات اغنية جديدى انت فيصل الساهم
التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook