تعرف على الطعام في الثقافة التركية في تركيا

الكاتب: رامي -
تعرف على الطعام في الثقافة التركية في تركيا

تعرف على الطعام في الثقافة التركية في تركيا


تتعلق ثقافة الطعام لدى الأتراك بمعيشتهم والمنطقة التي يسكنون فيها وما تتميز به من مناخ وغطاء نباتي وزراعة وثروة حيوانية كذلك، إلى جانب أن الأتراك بعد دخولهم إلى الإسلام وصلوا إلى الأناضول، نتيجة ذلك اختلطت ثقافتا الطعام التركية والإسلامية معا.

فالأتراك القدامى في آسيا الوسطى كما في الأناضول حاليا، كانوا يهتمون بالزراعة والمواشي كثيرا. ولذلك تتركز مأكولات الأتراك حول المعجنات المصنوعة من الدقيق والقمح، فقد كان القمح من أهم الحبوب التي تنتج وتستهلك أكثر. وكان يتم تحويل القمح إلى دقيق، وهكذا كان يستخدم في المطابخ التركية، وخاصة في صنع الخبز الذي يحتل مكانة خاصة لدى الشعب التركي. السبب الأول هو أن الأتراك لا يستغنون عن الخبز أبدا، والثاني أنهم يعدونه مقدسا. وإذا سقط رغيف خبز على الأرض يأخذه التركي ويضعه على رأسه أولا ومن ثم يضعه في مكان مناسب لكي لا تطأه قدم وتأكله الحيوانات.



تحتل الحبوب مكانا هامًا في ثقافة الطعام التركية، فمثلا تعد الفاصوليا الجافة والحمص والبرغل رمزا في المطبخ التركي. وإلى جانب الحبوب الحساء تعد أيضا رمزا في المطبخ التركي، وخاصة حساء الخضروات المجففة وحساء اللبن وحساء الدقيق وحساء العدس. ولا تخلو مائدة الأتراك من الحليب والسمن والجبن والعيران والذي يجهز من الماء واللبن أبدا.

أما الضيافة لدى الشعب التركي فهي مما يعرف عنهم في جميع أنحاء العالم، فإكرام الضيف هو من القيم الأساسية للشعب التركي. ويعتقد الأتراك أن إطعام الضيوف وخدمتهم هي فضل من الله، ولذلك لا يتركون ضيوفهم دون أن يأكلوا شيئا، كما يقيمون الولائم لأجلهم.

وفي الأصل، يقيم الأتراك في كل فرصة الولائم ويقدمون الطعام لضيوفهم وعدد كبير من الناس، خاصة في احتفالات الولادة والختان والزواج وغيرها. أما الهدف من الولائم فهو الاجتماع حول مائدة واحدة، وتبادل الحديث عن الأحوال ومشاركة الأفراح والأحزان.


شارك المقالة:
30 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook