تعرف على فوائد الليمون

الكاتب: كارول حلال -
تعرف على فوائد الليمون

تعرف على فوائد الليمون.

الليمون

يُعد الليمون فاكهة واسعة الانتشار حيث يُستخدم عادةً بكميات قليلة مع الأعشاب والتوابل، ويمكن استخدام الليمون وعصيره لإعطاء نكهة مميزة مع الصلصات، والسلطات، والعصائر، والشاي، والحلويات، ويُنصح بشراء الليمون في ذروة نضجه لأنَّه على عكس العديد من الفواكه الأخرى لا ينضج أو تتحسن جودته بعد قطفه، كما ينصح بتخزينه بدرجة حرارة الغرفة بعيداً عن أشعة الشمس المباشرة

 

فوائد الليمون

يحتوي الليمون على العديد من المركبات والعناصر الغذائية المهمّة التي تُكسب الجسم الكثير من الفوائد الصحيّة، ونذكر منها ما يأتي

  • المحافظة على صحة القلب: حيث يعتبر الليمون مصدراً جيّداً لفيتامين ج؛ حيث يحتوي 31 ملغراماً من الليمون على 51٪ من احتياجات الجسم اليومية، وقد بيَّنت الأبحاث أنَّ تناول الفواكه والخضراوات الغنية بفيتامين ج يقلل خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغية، كما أنَّ الألياف والمركبات النباتية الموجودة في الليمون تقلل من عوامل الخطر لأمراض القلب ومستويات الكوليسترول الكلية في الدم.
  • تحسين صحة الجهاز الهضمي: إذ يُعد البكتين (بالإنجليزية: pectin) من الألياف الرئيسة في الليمون، وهو نوع من الألياف القابلة للذوبان الذي يرتبط بمجموعة من الفوائد الصحية، كتحسين صحة الأمعاء، وإبطاء عملية هضم السكريات والنشويات، الأمر الذي قد يقلل مستويات السكر في الدم، ومع ذلك يحتاج الشخص للحصول على فوائد هذه الألياف من الليمون إلى تناول كميات كبيرة منها.
  • فقدان الوزن: حيث يُعتقد أنّ ألياف البكتين تتوسع في المعدة ويزداد حجمها، مما يساعد على الشعور بالشبع فترة أطول، لكنَّ استهلاك الليمون كحبة يُعد قليلاً، كما أنّ عصير الليمون لا يحتوي على البكتين، لذا فإنَّ مشروبات عصير الليمون لا تعطي هذه الفائدة.
  • الوقاية من حصى الكلى: إذ يمكن أن يساعد حمض الستريك الموجود في الليمون على منع تكوّن حصيات الكلى عن طريق زيادة حجم البول وزيادة درجة حموضته، مما يخلق بيئة أقل ملائمة لتشكيل حصيات الكلى، ومن المعتقد أن نصف كوب من عصير الليمون يومياً يمكن أن يوفر ما يكفي من حمض الستريك للمساعدة على منع تكوّنها لدى الأشخاص الذين سبق أن أصيبوا بحصى الكلى.
  • الوقاية من فقر الدم: حيث يحتوي الليمون على كمية قليلة جداً من الحديد، لكنَّه يحتوي على فيتامين ج وحمض الستريك اللذين يساعدان على تحسين امتصاصه من الأطعمة النباتية التي تحتوي على الحديد غير الممتص بشكل جيد، مما يمكن أن يساعد على الوقاية من فقر الدم.
  • تقليل خطر الإصابة بالسرطان: إذ يمكن أن يساعد النظام الغذائي الغنيّ بالفواكه والخضراوات على الوقاية من بعض أنواع السرطان، كما تبين أن المركبات النباتية في الليمون وغيره من الفواكه الحمضية قد تمتلك القدرة على منع تطور مرض السرطان، ولكن لا يوجد دليل يُبين أن الليمون يمكن أن يكافح السرطان عند الإنسان.
  • الحفاظ على ضغط دم صحي: فقد وجدت بعض الدراسات أنَّ تناول الليمون بشكل يومي وممارسة رياضة المشي بانتظام يمكن أن يساعد على خفض ضغط الدم، ولكنَّ هذه الفائدة تحتاج إلى المزيد من الدراسات العلمية لإثبات فعاليتها.
  • الحفاظ على صحة البشرة: إذ يلعب فيتامين ج دوراً حيوياً في تكوين الكولاجين الذي يعتبر النظام الداعم للجلد، لذا فإنَّ تناول الليمون أو تطبيقه بشكل موضعي على الجلد يمكن أن يساهم في مكافحة تلف الجلد الناجم عن أشعة الشمس والتلوث، والحد من التجاعيد، وتحسين ملمس البشرة بشكل عام.
  • الوقاية من الربو: حيث يقلُّ خطر الإصابة بالربو لدى الأشخاص الذين يستهلكون كمية كبيرة من بعض العناصر الغذائية، كفيتامين ج، وما زالت هناك حاجة لإجراء المزيد من الدراسات.
  • تعزيز الجهاز المناعي: إذ يمكن أن تساعد الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من فيتامين ج، وغيرها من مضادات الأكسدة كالليمون على تقوية جهاز المناعة ضد الجراثيم التي تسبّب البرد والإنفلونزا، ويعتبر العصير المكون من ليمونة كاملة في كوب من الماء الساخن مع ملعقة كبيرة من العسل مشروباًَ مهدئاً للشخص المصاب بالسعال أو البرد.

 

القيمة الغذائية لليمون

يوضح الجدول الآتي العناصر الغذائية الموجودة في حبة ليمون طازجة من غير القشرة الخارجية بوزن 58 غراماً تقريباً:

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
السعرات الحرارية 17 سعرة حرارية
الماء 51.61 غراماً
البروتين 0.64 غرام
الدهون 0.17 غرام
الكربوهيدرات 5.41 غرامات
الألياف 1.6 غرام
السكريات 1.45 غرام
البوتاسيوم 80 ملغراماً
الكالسيوم 15 ملغراماً
الفسفور 9 ملغرامات
الصوديوم 1 ملغرام
الحديد 0.35 ملغرام
فيتامين ج 30.7 ملغراماً

 

أضرار الليمون ومحاذير استخدامه

يعتبر النظام الغذائي الكلي العنصر الأكثر أهمية في الوقاية من الأمراض والمحافظة على الصحة الجيدة، لذا يُنصح بتناول مجموعة متنوعة من الأطعمة الصحيّة بدلاً من التركيز على طعام معيّن باعتباره مفتاح الصحة الجيدة، وعلى الرغم من الفوائد العديدة لليمون إلا أنَّه يمكن أن يسبب مجموعة من المشاكل؛ لاحتوائه على نسبة عالية من الحمض، لذلك قد يؤثر الليمون وعصيره على فئات معينة من الأشخاص الذين يعانون من:

  • تقرحات الفم، حيث يمكن أن يسبب الإحساس اللاذع.
  • داء الارتداد المعدي المريئي (بالإنجليزية: GERD)، حيث يمكن أن يؤدي إلى تفاقم أعراضه، كحرقة المعدة، والارتجاع.

 

شارك المقالة:
131 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

الوسواس القهري تشخيصه و أنواعه.
سبب تحريم الاغاني
تعرف معنا كيف يمكنك السياحة بسهولة في تركيا
طريقة الاستعلام عن تأشيرة خروج نهائي إلكترونيًا في السعودية
نصائح لقضاء رحلة شهر العسل في اسطنبول الاكثر رومانسية في تركيا
كفارة الحلف بغير الله
اجمل الشواطئ التي يمكنك زيارتها في تركيا
زراعة الشعر
مخاوف الإنسان من الموت وكيفية التخلص منها.
توسعة الحرمين الشريفين في السعودية
ما الاسباب التي تجعلك تنوى زيارة الاماكن السياحية في تركيا
9 اشياء ننصحك بها قبل السفر الى السياحة في تركيا
9 مغامرات مثيرة يمكنك فعلها في تركيا
ماهو رابط الدخول على خدمة موارد اون لاين في السعوية؟
طريقة عمل حمص بالريحان
التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook