تعرف على هرمون الثيروكسين وأهميته

الكاتب: وسام ونوس -
تعرف على هرمون الثيروكسين وأهميته

 

 

تعرف على هرمون الثيروكسين وأهميته
 

تتكون الغدة الدرقية، الموجودة في الرقبة الأمامية أسفل الغضاريف الحلزونية، من فصين متصلين بالبرزخ، الخلايا المسامية في الغدة تنتج هرمونات الغدة الدرقية الرئيسية 2:

  • تيتراودوثيرونين (هرمون الغدة الدرقية، T4).
     
  • ثلاثي يودوثيرونين (T3).
     

تعمل هذه الهرمونات على الخلايا في كل أنسجة الجسم تقريباً عن طريق الدمج مع المستقبلات النووية وتغيير تعبير مجموعة واسعة من منتجات الجينات، هرمون الغدة الدرقية ضروري لنمو المخ الطبيعي والجسدي الطبيعي في الجنين، وفي الأشخاص من جميع الأعمار، ينظم البروتين والكربوهيدرات وأيض الدهون.

T3 هو الشكل الأكثر نشاطاً في الإرتباط بالمستقبل النووي، T4 لديه فقط الحد الأدنى من النشاط الهرموني، ومع ذلك فإن T4 أطول دائماً ويمكن تحويله إلى T3 (في معظم الأنسجة)، وبالتالي فهو بمثابة خزان لـ T3، الشكل الثالث من هرمون الغدة الدرقية، عكس T3 (rT3)، ليس له نشاط استقلابي، زيادة مستويات rT3 في بعض الأمراض.

 

بالإضافة إلى ذلك تفرز خلايا parafollicular (خلايا C) هرمون الكالسيتونين، الذي يتم إصداره استجابة لفرط كالسيوم الدم ويخفض مستويات الكالسيوم في الدم.
 

الفحوصات المخبرية لوظائف الغدة الدرقية:
 

  • قياس هرمون الغدة الدرقية (TSH):

يعتبر قياس TSH أفضل وسيلة لتحديد إختلال وظائف الغدة الدرقية، النتائج الطبيعية تستبعد بشكل أساسي فرط نشاط الغدة الدرقية أو قصور الغدة الدرقية، بإستثناء المرضى الذين يعانون من قصور الغدة الدرقية المركزي بسبب المرض في منطقة ما تحت المهاد أو الغدة النخامية أو في المرضى النادرين الذين يعانون من مقاومة الغدة النخامية لهرمون الغدة الدرقية، المصل TSH يمكن أن يكون منخفضا بشكل خاطئ في المرضى جداً، يحدد مستوى TSH في المصل أيضاً متلازمات فرط نشاط الغدة الدرقية دون السريري (TSH منخفض في المصل) والغدة الدرقية تحت الإكلينيكي (TSH في المصل المرتفع)، وكلاهما يتميز بمستوى المصل الطبيعي T4، و T4، والمصل T3، ومستويات T3 المجانية.
 

  • قياس هرمون الغدة الدرقية (T4):

المصل الكلي T4 هو مقياس للهرمون المقيد والحر، التغييرات في مستويات بروتينات المصل المرتبطة بهرمونات الغدة الدرقية تنتج تغييرات مقابلة في إجمالي T4، على الرغم من أن مستويات T4 النشيطة حراً من الناحية الفسيولوجية لم تتغير، وبالتالي قد يكون المريض طبيعياً من الناحية الفسيولوجية ولكن لديه مستوى T4 مصل كلي غير طبيعي، يمكن قياس T4 المجاني في المصل مباشرةً، وتجنب المزالق في تفسير مستويات T4 الإجمالية.
 

  • قياس ثلاثي يودوثيرونين (T3):

يمكن أيضاً قياس إجمالي المصل T3 و T3 المجاني، لأن T3 مرتبط بإحكام بـ TBG (على الرغم من أنه أقل بعشر مرات من T4)، تتأثر مستويات T3 الكلية في الدم بالتغيرات في مستوى TBG في الدم والعقاقير التي تؤثر على الارتباط بـ TBG، يتم قياس مستويات T3 الحرة في المصل بنفس الطرق المباشرة وغير المباشرة (مؤشر T3 المجاني) الموصوفة لـ T4 وتستخدم بشكل رئيسي لتقييم التسمم الدرقي.
 

  • الجلوبيولين المرتبط بالغدة الدرقية (TBG):

يمكن قياس TBG، يزداد في فترة الحمل، عن طريق العلاج بـ الإستروجين أو استخدام وسائل منع الحمل عن طريق الفم، وفي المرحلة الحادة من التهاب الكبد المعدية، يمكن أيضاً زيادة TBG عن طريق خلل في X، هو الأكثر شيوعاً بسبب الأمراض التي تقلل من تكوين البروتين الكبدي، واستخدام الستيرويدات الابتنائية، والاستخدام المفرط للكورتيكوستيرويد، جرعات كبيرة من عقاقير معينة، مثل الفينيتوين والأسبرين ومشتقاتهما، تحل محل T4 من مواقعها الملزمة على TBG، مما يقلل بشكل كبير من مستويات T4 المصلية الكلية.
 

  • الأجسام المضادة الذاتية للغدة الدرقية:

توجد الأجسام المضادة الذاتية لبيروكسيداز الغدة الدرقية في جميع المرضى تقريباً الذين يعانون من التهاب الغدة الدرقية هاشيموتو (وبعضهم لديهم أيضاً أجسام مضادة لهرمونات الغدة الدرقية) وفي معظم المرضى المصابين بمرض جريفز، هذه الأجسام المضادة الذاتية هي علامات لأمراض المناعة الذاتية ولكنها على الأرجح لا تسبب المرض، ومع ذلك فإن الأجسام المضادة الموجهة ضد مستقبلات هرمون الغدة الدرقية المحفزة على الخلية المسامية الغدة الدرقية هي المسؤولة عن فرط نشاط الغدة الدرقية في مرض جريفز، قد توجد أجسام مضادة ضد T4 و T3 في المرضى الذين يعانون من مرض الغدة الدرقية المناعي الذاتي وقد تؤثر على قياسات T4 و T3 ولكنها نادراً ما تكون مهمة سريرياً.
 

  • ثايروجلوبولين (Thyroglobulin):

الغدة الدرقية هو المصدر الوحيد لهرمون الغدة الدرقية، الذي يمكن إكتشافه بسهولة في مصل الأشخاص الأصحاء وعادة ما يكون مرتفعاً في المرضى الذين يعانون من دراق غير سام أو سامة، الاستخدام الرئيسي لقياس ثيروجلوبولين المصل هو في تقييم المرضى بعد إستئصال الغدة الدرقية شبه الكلي أو الكلي (مع أو بدون إزالة اليود 131) لسرطان الغدة الدرقية المتباينة، تشير قيم ثيروجلوبولين المصل الطبيعي أو المرتفع إلى وجود أنسجة درقية طبيعية أو سرطانية متبقية في المرضى الذين يتلقون جرعات TSH المثبطة للثروكسين أو بعد إنسحاب هرمون الغدة الدرقية، ومع ذلك تتداخل الأجسام المضادة لليروجلوبولين مع قياس الغدة الدرقية.
 

  • الكشف عن ضعف الغدة الدرقية:

الفحص ينصح به كل 5 سنوات عن طريق قياس المصل TSH لجميع الرجال الذين تبلغ أعمارهم 65 سنة وللنساء 35، ويوصى بالفحص أيضاً لجميع المواليد الجدد وللحوامل، للمرضى الذين يعانون من عوامل الخطر لمرض الغدة الدرقية، يجب فحص المصل TSH في كثير من الأحيان، يعد فحص قصور الغدة الدرقية فعالاً من حيث التكلفة مثل فحص ارتفاع ضغط الدم وفرط كوليستيرول الدم وسرطان الثدي، هذا الفحص الفردي حساس للغاية ومحدد في تشخيص أو إستبعاد اثنين من الإضطرابات السائدة والخطيرة (قصور الغدة الدرقية وفرط نشاط الغدة الدرقية)، وكلاهما يمكن علاجهما بفعالية.، نظراً لارتفاع معدل الإصابة بقصور قصور الغدة الدرقية لدى البالغين الأكبر سناً، يكون الفحص على أساس سنوي معقولاً لمن هم في سن 70.

شارك المقالة:
55 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

قصة بئر السحرة
قصة علي بن عبدالله الفريح
قصة فتاة سعودية في باريس
قصة نجاح مشروع وادي العباقرة بالمملكة
قصة أبي لبابة والخيانة
قصة لماذا بكيّ عصام
قصة القفص
قصة سيدنا موسى مع فارس البئر الذي ضاع ماله
قصة عمير بن وهب الجمعي
قصة عبدالله بن بطي
قصة نجاح فتاة سعودية في تحدي الإعاقة
قصة اختراع المسامير
قصة اختراع رقائق الذرة
قصة نجاح الشركة السعودية للتنمية والاستثمار التقني
قصة شجاعة المهلب بن أبي صفرة
التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook