تعرف ما هي الزراعة التقليدية؟

الكاتب: وسام -
تعرف ما هي الزراعة التقليدية؟

 

 

تعرف ما هي الزراعة التقليدية؟ 

 

يُشير مفهوم الزراعة التقليديّة إلى طريقة الزراعة الأصليّة المُتّبعة مُنذ القدم، والمتوارثة عبر الأجيال، حيث تعتمد على الاستخدام المُكثّف للموارد الطبيعيّة، والمعرفة القديمة بأساليب الزراعة، كما تُعرف بأنّها الأساليب المُعتادة والقديمة لكسب لقمة العيش بالاستفادة من الأراضي الزراعيّة قدر الإمكان.
 
وتعتمد الزراعة التقليديّة على مُعالجة التُربة والنباتات باستخدام مُنتجات قد تكون أقل ضرراً من غيرها، بحيث تمنع الأمراض، أو الآفات التي تستهدف النباتات وتتلفها، دون أن تؤثر هذه المُعالجة على خُصوبة التُربة.
 
خصائص نظام الزراعة التقليدية
يوجد العديد من الخصائص والمزايا المُرتبطة بمفهوم الزراعة التقليدية، ومنها ما يأتي:
 
تأمين سُبل العيش على النطاق المحلي.
الاستخدامات المُتعدّدة للأراضي الزراعيّة.
حماية التنوع البيولوجي.
التقليل من استخدام الأدوات التكنولوجيّة الحديثة في الزراعة.
المرونة في نظام الإنتاج.
المُحافظة على المصادر الجينيّة وغير المُهجّنة للنباتات.
حفاظ المُزارعين على النظام البيئي، والتنوّع الحيوي الزراعي، والحيواني معاً.
تنوع المحاصيل المزروعة في الأراضي نتيجةً للاستخدام الأمثل، والمُستدام للموارد الطبيعيّة.
أدوات الزراعة التقليدية
وتتضمّن أدوات الزراعة التقليديَّة الآتي:
 
منجل اليد: (Hand Sickle)، ويستخدم لحصاد المحاصيل وقطع الأعلاف الخضراء لتغذية الماشية.
المجرفة: (Shovel)، وتستخدم لحفر التربة أو نقل المواد كالحصى، أو الفحم، أو الرمل.
المعول: (Pickaxe)، ويستخدم لتنسيق التربة المحيطة بالمحاصيل أو الحدائق، ولكسر الأسطح الصلبة أو الطينية الجافّة.
المجرفة الحادّة: (Hoe)، وهي أداة زراعيَّة قديمة ومتعدّدة الاستعمالات، وتستخدم لتشكيل التربة والتخلّص من الأعشاب الضارّة وحصاد المحاصيل الجذريَّة كالبطاطس.
سلبيات وعيوب الزراعة التقليدية
تشمل سلبيات الزراعة التقليديَّة ما يأتي:
 
يتم استخدام أدوات بسيطة فقط، ممَّا يجعل زراعة وحصاد المحاصيل يستغرق وقتًا أطول.
تكون تكلفة المحاصيل عالية تبعًا للوقت الطويل المستغرق لإنضاجها.
تكون المحاصيل معرَّضة لخطر الإصابة بأمراض التربة؛ وذلك لأنَّ هذه الطريقة تعتمد على تحلّل التربة فيستغرق ذلك وقتًا طويلًا.
تُعدّ مبيدات الآفات التي يتم استخدامها في الزراعة التقليديَّة ضارّة فقد تهاجم المحاصيل وتؤذيها.
كيفية دعم نظام الزراعة التقليدية
يتعرض نظام الزراعة التقليديّة اليوم للعديد من العوامل المُهدّدة، بما فيها التغيّر المناخي العالمي، بالإضافة إلى تزايد المُنافسة في الأسواق على استخدام الموارد الطبيعيّة،[٧] وتعتمد عمليّة دعم نظام الزراعة التقليديّة على ما يأتي:
 
إمكانيّة توظيف المصادر الطبيعيّة جيّداً، والاستخدام الأمثل للموارد المحليّة.
تحسين الزراعة التلقيحيّة من خلال الوسائل الطبيعيّة.
توفير رأس المال الكافي من قبل الهيئات المُختصّة لتمكين المُزارع من استخدام أدوات الحراثة التقليديّة المُناسبة لهذا النظام.
تدريب المزارعين، وتسهيل عمليّة وصولهم إلى أسواق التجارة العادلة.
دعم المناطق الريفية التي تعتمد على نظام الزراعة التقليدية، وذلك بتوفير الأنشطة المُدرّة للأرباح لجميع المزارعين على حدّ سواء.
الفرق بين الزراعة التقليدية والزراعة الحديثة
مع تطور الحياة وتزايد الضغوطات، ظهرت الزراعة الحديثة التي تختلف عن الزراعة التقليديَّة في النقاط الآتية:
 
تؤكّد الزراعة الحديثة على الإنتاج، وكسب رأس المال، وتناسق المحاصيل، بينما تؤكّد الزراعة التقليديَّة على التنوّع البيولوجي، والثقافي، والموارد الوراثيَّة للعديد من المحاصيل المختلفة.
تنطوي الزراعة الحديثة على الطرق السريعة، والفعّالة، وسهلة الاستخدام ممَّا يؤدّي إلى زيادة الإنتاج بوقت أقصر، بينما تحتاج أساليب الزراعة التقليديَّة وقتًا أطول مع إنتاج منخفض جدًا.
يتم استخدام الجرارات والآلات الحديثة في الزراعة الحديثة، بعكس أساليب الزراعة التقليديَّة.
يتم استخدام البذور الكيماويَّة والمبيدات الحشريَّة النوعيَّة في الزراعة الحديثة، بينما تستخدم الزراعة التقليديَّة بذورًا تقليديَّة.
تعتمد الزراعة الحديثة في الري على آبار أنبوبيَّة، بينما تعتمد التقليديَّة على الأمطار الموسميَّة.
تستخدم الزراعة الحديثة الأسمدة والمبيدات الكيماويَّة، بينما تستخدم الطريقة التقليديَّة روث البقر والسماد الطبيعي.
تتطلَّب أساليب الزراعة الحديثة مدخلات صناعيَّة إضافيّة، بينما لا تتطلَّب الزراعة التقليديَّة ذلك
هل تلبي الزراعة التقليدية الطلب الكبير على المنتجات الزراعية؟
قد لا تستطيع أساليب الزراعة التقليديَّة تلبية الطب الكبير على المنتجات الزراعيَّة خاصَّة مع ازدياد عدد السكّان الكبير ووجود أساليب الزراعة الحديثة المنافسة، إلّا أنَّ الزراعة التقليديَّة تحاول جاهدةً الاستجابة إلى المطالب الاقتصاديَّة للعالم الرأسمالي من خلال إتاحة إنتاج كميّات كبيرة من الطعام والأعلاف بأقل جهد بدني،[١٠] ولكن تفتقر الزراعة التقليديَّة عادةً إلى الإنتاج الفائض وتكون معتمدة على زراعة الكفاف.
 
تُعدُّ الزراعة التقليديَّة من الأساليب الأوليَّة التي تعمل على توفير المحاصيل الزراعيَّة باتّباع طرق بدائية تعتمد على ثقافة المزارعين، والأدوات البسيطة، والري بالأمطار الموسميَّة، وتختلف عن الزراعة الحديثة بالعديد من النقاط المُتعلّقة بنوع السماد، والبذور، وطرق الري، والأدوات المُستخدمة، كما أنَّها لا تستطيع تلبية الطلب الكبير على المنتجات الزراعيَّة.
شارك المقالة:
11 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook