تعريف سورة النجم

الكاتب: رامي -
تعريف سورة النجم
"محتويات المقال

تعريف سورة النجم
سبب نزول سورة النجم ملخص
سبب تسمية السورة

إليكم تعريف سورة النجم التي تُعد من أجمل سور القرآن الكريم، وهي من السورة المكية التي نزلت بعد نزول سورة الإخلاص، وتدور سورة النجم حول الموضوع العام للإيمان، والبعث، والجزاء في الآخرة، ولم يُوجد سبب واحد مخصص لنزول السورة كاملة، لكن ترتبط بعض أسباب النزول ببعض الآيات، وفيما يلي على موسوعة نذكر التعريف الخاص بسورة النجم، تابعونا.

تعريف سورة النجم
سورة النجم من السور المكية، يبلغ عدد آياتها 62 من الجزء المفصل في المصحف، وترتيبها “الثالثةوالخمسون” من ترتيب سور المصحف.
نزلت سورة النجم بعد نزول سورة الإخلاص، وقبل نزول سورة النبأ.
تقع سورة النبأ في الجزء السابع والعشرين، في الحزب الثالث والخمسين، في كل من الربع الثاني، والربع الثالث.

الموضوع الرئيس لسورة النجم

الطابع العام لسورة النجم هو موضوع الرسالة بشكل عام، موضوع الإيمان برسول الله صلى الله عليه وسلم، وما أتى به من هدي، ومن آيات في البعث، والحساب، والآخرة.

سبب نزول سورة النجم ملخص

تكاثرت الروايات التي تُفيد بأسباب نزول سورة النجم، ونذكر منها ما يلي:

أولًا

الأيات:”أَفَرَأَيْتَ الَّذِي تَوَلَّى (33) وَأَعْطَى قَلِيلًا وَأَكْدَى (34) أَعِنْدَهُ عِلْمُ الْغَيْبِ فَهُوَ يَرَى (35) أَمْ لَمْ يُنَبَّأْ بِمَا فِي صُحُفِ مُوسَى (36) وَإِبْرَاهِيمَ الَّذِي وَفَّى (37) أَلَّا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى (38) وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سَعَى (39)”. سورة النجم.

نزلت هذه الآيات في الوليد بن المغيرة حين اتبع رسول الله صلى الله عليه وسلم، ودينه؛ فعيّره قومه المشركين، وقيل له أنه كفر بدين أشياخهم، وأنه يزعم أنهم في نار جهنم، فكان رده عليهم أنه يخاف عذاب الله عز وجل؛ فقال له أحد المشركين أنه مستعد لتحمل هذا العذاب عنه على أن يُعطيه بدلًا لتعهده؛ فأصبح يُعطيه عطية منه بشكل منتظم إلى أن منعها؛ فنزلت الآيات السابقة.
في رواية أخرى أن تلك الآيات نزلت في عثمان ابن عفان الذي كان معروف بإنفاق الصدقات لتحط عنه الذنوب، والخطايا حينما سأله أخوه في الرضاع “عبد الله بن أبي السرح” أنه لن يبقى معه مالًا؛ فذكر له أنه يُنفق الصدقات لتكفير الذنوب، والخطايا؛ فقال له أنه يُعطيه ناقته ليتحمل عذاب الذنوب، والخطايا عنه؛ فأعطاه، ثم أنقص من مال صدقته؛ فنزلت الآيات السابقة؛ فعاد إلى أداء الصدقة بحصص أكبر مما كان يُعطي من قبل.

ثانيًا

أفادت بعض الروايات عن قول رسول الله صلى الله عليه وسلم:”لو تعلمون ما أعلم لبكيتم كثيرًا، ولضحكتم قليلًا”، وأن في ذلك نزلت آية:” وَأَنَّهُ هُوَ أَضْحَكَ وَأَبْكَى (43)”.
سبب تسمية السورة

تبدأ السورة الكريمة بالآيات التالية:”وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى (1) مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى (2) وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى (4) عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى (5)”.

وقد أقسم الله تعالى بالنجم في الآية الأولى من السورة، والله تعالى لا يُقسم إلا بالأشياء العظيمة؛ فجاء تفسير العلماء للنجم الذي أقسم الله تعالى في السورة إلى أنه يقصد بها نجوم السماء، والشهب، والكواكب، وأنه القرآن الكريم، وأنه النبات الذي لا ساق له.

 

وفي تفسير سورة النجم اجتهد الكثير من العلماء، ومنهم من يرى أنها تروي جزءًا من قصة المعراج لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وأنه وصل إلى سدرة المنتهى التي تُعد مدخلًا لجنة المأوى، ومن آراء الاجتهادات أن سدرة المنتهى توجد في الفضاء، والله تعالى أعلى، وأعلم.

قدمنا لكم في هذا المقال على الموسوعة العربية الشاملة تعريفًا مُلخصًا بسورة النجم، وعدد آياتها، وموضعها في المصحف، وأسباب النزول، تابعوا جديد موسوعة."
شارك المقالة:
34 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook