تعليق القلوب بالمساجد يخفف الضغط والتوتر

الكاتب: المدير -
تعليق القلوب بالمساجد يخفف الضغط والتوتر
"تعليق القلوب بالمساجد يخفف الضغط والتوتر

 

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين...أما بعد:

فعصرنا الذي نعيش فيه، سماه بعض الفضلاء: عصر موحش على كثرة مؤنسيه، مقلق على كثرة مهرجيه، مليء بأسباب التوتر، وهذا القلق والتوتر أصاب الجميع: الشيب والشباب، الرجال والنساء، الأغنياء والفقراء، والدراسات الميدانية تؤكد كثرة المصابين بالقلق والتوتر، وازدياد أعدادهم عامًا بعد عام، لا يسلم من ذلك فئة عمرية دون أخرى، بل إن الأطفال والمراهقين لهم نصيب من ذلك.

 

ويتزاحم الناس على أبواب المستشفيات بحثًا عن علاج لخفض التوتر، وارتفاع الضغط، وزيادة القلق، فتُصرف لهم أدوية كيميائية ينتفع بها البعض، ولا ينتفع منها الأكثر، ويبقي التوتر والقلق، بل وقد يزيد إذا لجأ من يشعر به إلى أمور يظنها دواء وهي الداء الخفي، من سماع مطرب محرم، أو رؤية مشهد محرم، أو شرب مسكر محرم، ونحو ذلك.

 

ويسأل البعض أين الطريق وما هو السبيل للصدر المنشرح، والنفس الرضية، والقلب المطمئن، والبال الرخي؟

والجواب: أن لذلك طرقًا عديدة من أهمها: تعلق القلوب ببيوت الله، أحبّ البقاع إلى الله عزز وجل، فعن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أحبّ البلاد إلى الله: مساجدها) [أخرجه مسلم] فالمساجد أحب البقاع إلى الله لأنها مكان لطاعته وعبادته وذكره.

 

والمقصود بتعليق القلب بالمساجد أن يكون همّ المصلى إذا خرج من المسجد متى يعود إليه، قال العلامة ابن عثيمين رحمه الله: الذي قلبه مُعلق في المساجد تجده إذا خرج من صلاة ينتظر بقلبه الصلاة الأخرى، ويقول: متى تأتي؟ مثله من لا يحضر المساجد، لكن قلبه مُعلق بالصلاة.

 

وتعليق القلب بالمساجد لا يختص بالرجال فقط، بل يشمل المرأة المعلق قلبها بالصلاة، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (سبعة يُظلهم الله تعالى في ظلّه يوم لا ظلّ إلا ظله: إمام عادل، وشاب نشأ في عبادة الله، ورجل قلبه مُعلق بالمساجد، ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه، ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال: إني أخاف الله، ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تُنفق يمينه، ورجل ذكر الله حاليًا ففاضت عيناه). [متفق عليه].

 

قال العلامة ابن باز رحمه الله: الحديث عام للرجال والنساء...لكن المرأة في بيتها أفضل، فإذا علق قلبها بالصلاة، فهي مثل الشاب المعلق قلبه بالمساجد، كلما جاء الوقت قامت على الصلاة، وكلما ذهب الوقت تراقبه، فهي من جنس الشاب الذي قلبه معلق بالمساجد إذا تعلق قلبها بالصلاة.

 

ومن تعلق بالمساجد فهو في راحه يقول الشيخ عطية محمد سالم رحمه الله: (قلبه معلق بالمساجد) وذلك لما يجده من أنس وإيناس بذكر الله وطمأنينة قلب، وارتياح وحيوية. (معلق) من التعليق، كتعليق القنديل في المسجد، وكأن قلبه كجزء من أجزاء المسجد متعلق فيه، فهو حين يخرج من المسجد كأنه يخرج من المسجد كأنه يخرج ببدنه، أما قلبه فيبقى في المسجد معلقًا به، حتى يعود إليه كتعليق السرج أو المصاحف أو نحو ذلك،....فارتياحه وطمأنينته فحيث المكان الذي فيه قلبه معلق.

 

ومن تعلق قلبه بالمساجد، صار ممن يدامون على صلاتهم فحُفظ من الهلع الذي يُصيب بعض الناس ويكون بوابة للقلق والتوتر قال الله عز وجل: ?إِنَّ الْإِنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا * إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعًا * وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعًا * إِلَّا الْمُصَلِّينَ * الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ دَائِمُونَ ? [المعارج: 19 - 23].

 

ومن تعلق قلبه بالمساجد صارت الصلاة راحة له، كما قال الرسول صلى الله عليه الصلاة والسلام: (يا بلال، أقم الصلاة أرحنا بها) [أخرجه أبو داود] فالصلاة الكاملة راحة للقلب من تعب الدنيا ونكدها، قال العلامة ابن القيم رحمه الله:

 

(الصلاة،... مطردة للأدواء، مقوية للقلب،... شارحة للصدر، مغذية للروح، منورة للقلب،... لها تأثير عجيب في حفظ صحة البدن والقلب، وقواهما.

 

ومن تعلق قلبه بالمساجد أحسَّ بالسكينة، يقول الطبيب النفسي الدكتور محمد عبدالفتاح المهدي: المسجد...يضع المريض في جو من السكينة والاطمئنان لا يتوافر في أي مكان آخر. قلت: ومن سكنت نفسه خفَّ قلقه وتوتره.

 

ومن تعلق قلبه بالمساجد أنِس بذكر الله وقراءة القرآن، فوجد طمأنينة في قلبه، قال الله عز وجل: ?الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ? [الرعد: 28]، ومن اطمأن قلبه فلا غرو أن يذهب توتره وقلقه، أو يخف على أقل تقدير.

 

ومن تعلق قلبه بالمساجد أطال البقاء والمكث فيها، فابتعد عن أسباب القلق والتوتر، قولًا، وفعلًا، وفكرًا، ومن ابتعد عن أسباب الشيء حُفظ من آثاره.

 

اللهم تكرم علينا، واجعلنا ممن تعلق قلبه بالمساجد، فوجد الراحة والطمأنينة فيها.

 

تنبيه:

ونحن نعيش في النصف الثاني من العام الهجري (1442)، وبعد مضي أكثر من عام على انتشار وباء كورونا في دول العالم الذي أثر على الناس: صحيًا، ونفسيًا، واقتصاديًّا، واجتماعيًا، وتعليميًا، وتربويًا... الخ أشارت بعض التقارير إلى زيادة التوتر والقلق عند أعداد ليست بقليلة من الناس، ولذا صار المتخصصون يقدمون للناس عبر وسائل الإعلام والاتصال نصائح وإرشادات، لتخفيف التوتر الذي يعانيه البعض من وباء كورونا، وأفضل دواء يقدم لهؤلاء علاجًا ووقايةً: تعليق قلوبهم بالمساجد.


"
شارك المقالة:
2 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook