تفسير الآية رقم (14) من سورة الحديد

الكاتب: رامي -
 تفسير الآية رقم (14) من سورة الحديد
يُنَادُونَهُمْ أَلَمْ نَكُنْ مَعَكُمْ ٰ قَالُوا بَلَىٰ وَلَٰكِنَّكُمْ فَتَنْتُمْ أَنْفُسَكُمْ وَتَرَبَّصْتُمْ وَارْتَبْتُمْ وَغَرَّتْكُمُ الْأَمَانِيُّ حَتَّىٰ جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ وَغَرَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ
الآية 14 من سورة الحديد بدون تشكيل

ينادونهم ألم نكن معكم قالوا بلى ولكنكم فتنتم أنفسكم وتربصتم وارتبتم وغرتكم الأماني حتى جاء أمر الله وغركم بالله الغرور

تفسير الجلالين



«ينادونهم ألم نكن معكم» على الطاعة «قالوا بلى ولكنكم فتنتم أنفسكم» بالنفاق «وتربصتم» بالمؤمنين الدوائر «وارتبتم» شككتم في دين الإسلام «وغرتكم الأمانيُّ الأطماع «حتى جاء أمر الله» الموت «وغركم بالله الغَرور» الشيطان.

تفسير الميسر



ينادي المنافقون المؤمنين قائلين: ألم نكن معكم في الدنيا، نؤدي شعائر الدين مثلكم؟ قال المؤمنون لهم: بلى قد كنتم معنا في الظاهر، ولكنكم أهلكتم أنفسكم بالنفاق والمعاصي، وتربصتم بالنبي الموت وبالمؤمنين الدوائر، وشككتم في البعث بعد الموت، وخدعتكم أمانيكم الباطلة، وبقيتم على ذلك حتى جاءكم الموت وخدعكم بالله الشيطان.
شارك المقالة:
133 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

قصائد المتنبي في المدح
أشعار عن اللغة العربية
أشعار فصحى
أشعار عيد الأم
أشعار للزوج
أشعار قديمة
أبيات حكمة قديمة
أشعار حب لجبران خليل جبران
قصائد غزل
أشعار الشوق والحنين
أشعار وكلمات حب
أشعار شوق
أشعار جاهلية عن الحب
أشعار في الحب
قصيدة غزل للمتنبي
التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook