تفسير الآية رقم (37) من سورة الرحمن

الكاتب: رامي -
 تفسير الآية رقم (37) من سورة الرحمن
"فَإِذَا انْشَقَّتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ
الآية 37 من سورة الرحمن بدون تشكيل

فإذا انشقت السماء فكانت وردة كالدهان

تفسير الجلالين



«فإذا انشقت السماء» انفرجت أبوابا لنزول الملائكة «فكانت وردة» أي مثلها محمرة «كالدهان» كالأديم الأحمر على خلاف العهد بها وجواب إذا فما أعظم الهول.

تفسير الميسر



فإذا انشقت السماء وتفطرت يوم القيامة، فكانت حمراء كلون الورد، وكالزيت المغلي والرصاص المذاب؛ من شدة الأمر وهول يوم القيامة."
شارك المقالة:
85 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

قصة القول ما قالت حذام
قصة رواية الزهرة الحمراء
قصة ابنة الحداد
قصة طالوت وجالوت
قصة جليسة أطفال
قصة القاضي أحمد بن عيسى
قصة مسيحي في المملكة
قصة فيلم مجسم لأجل الملك
قصة نجاح هنادي هندي
قصة قصر شبرا
قصة رملة بنت أبي سفيان
قصة رمتني بدائها وانسلت
قصة المناضل تشي جيفارا
قصة لو كان في البومة خير
قصة رُبَّ رمية من غير رامٍ
التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook